Wednesday, April 29, 2009

Senia vs. Phosphate plunder lawyers


The US lawfirm Covington & Burling helps Morocco in the illegal plunder of phosphates from occupied Western Sahara. The firm has made an analysis for their Moroccan government client, stating that the phosphate plunder is legal and for the benefit of the local people.
Senia is a refugee from occupied Western Sahara, and none of her countrymen benefits from the industry.
She wants the US lawfirm to explain how the plunder can be beneficial to her people.
Read more about the Moroccan plunder of occupied Western Sahara and on the UN's opinion about this on http://www.wsrw.org/ by nscws

توقيف المواطن المغربي " عزوز عبد القادر" المتعاطف مع الصحراويين
تم مساء أمس الثلاثاء 28 أبريل 2009 توقيف المواطن المغربي سائق سيارة للنقل المعروفة ب لكوير " عزوز عبد القادر" المعروف بتعاطفه مع الصحراويين و للإشارة هو من المجموعة التي حاولت الإلتحاق بمخيمات العزة و الكرامة بحر الأسبوع الفارط ، تم توقيفه من طرف شرطي المرور بالشارع الرئيسي للمدينة " النصر" و بينما دخل في حوار مع الشرطي عن سبب التوقيف تدخلت ما يسمى فرقة الموت القمعية لتنقله إلى وجهة مجهولة على متن سيارة من نوع " فولزفاكن " ولا زال مصيره مجهولا حتى الساعة .
السمارة المحتلة 29/04/2009

Tuesday, April 28, 2009

اللجنة النسائية لأطاك إيفني ىيت باعمران تنظم حفل استقبال على شرف الرفاق المفرج عنهم
نظمت اللجنة النسائية لمجموعة أطاك افني آيت باعمران اليوم 27 ابريل حفل استقبال بمقر أطاك للرفاق الذين انهوا مدة اعتقالهم على خلفية أحداث سيدي افني : ابراهيم بارا و محمد العمراني و مصطفى اقصبي ابتدأ الحفل على غير العادة بالشاي و أكل الحلوى ثم قام بعض الرفاق بالتنشيط و ذلك بغناء بعض الأغاني الملتزمة و الشعارات لتأخذ الكلمة مينة درني عن الجنة النسائية للترحيب بالرفاق و أن النضال لازال أمامنا لتحقيق بقية المطالب. ثم ألقت الرفيقة لطفة اللفاتي خاطرة مهداة إليهم بعنوان أنشودة الثائر هذا نصها :
إفني يا بؤرة الثوار
حيا الله أبناءك الأبرار
إنتفاضة جماهيرك الشعبية
أخرست ألسنة القمع الوحشية
إفني يا أم الأمجاد
يا مسرح الأحزان
واد دماء و أدمع
شرف سجلك الأمجد
أنا الإفناوي - أنا البعمرانــــي
أنا المواطن الحر الطليق
بارا المناضل الشريف
يعزف أنشودة الثائر
في زنزانة تئن من وجع الحديد
أصفادك تحكي آلام السجن الرهيب
نبراتك...نبرات رفاق دربك
زوبعة حبلى بمئات الآهات
ذاكرة السبت الأسود
وصمة عار على جبين الجناة
ملحمــة بطــولـية
أبجديتها انتفاضات الثوار
بــل حكاية تـواشيحها
لا للحـكرة
لا للإستعبـــــاد
لا عليك يا مدينة الإباء
يا ريحانة العفة و العرفان
ترنمي على قوافي الشعار
أرقصي على سنابل الإيثار
باسم المعتقلين في دياجي المعاقل
باسم الذين تمرغ دمهم في الثرى
و الذين ركلتهم أقدام الطغاة
باسم......باسم
باسم كل شبر من أرضنا الطيبة
لن تنطفئ شمس الكفاح

http://www.maroc.attac.org/jooomla/index.php?
option=com_content&task=view&id=942&Itemid=97
شاهد على العصر - أحمد المرزوقي - الحلقة الأخيرة
Conferencia sobre Derechos humanos en el Sáhara Occidental.
1
2

Monday, April 27, 2009

Sunday, April 26, 2009

الفنانة الصحراوية مريم الحسان تستغرب منعها من المشاركة المهرجان العالمي المنظم في دولة الإمارات العربية المتحدة
أنا الفنانة الصحراوي : مريم منت الحسان المولود بتاريخ 15/10/1958 بالحوزة/ بالصحراء الغربية، كنت قد تلقيت دعوة للمشاركة في المهرجان العالمي المنظم في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي تنظمه هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث ومؤسسة ووماد "عالم من الموسيقى والفنون والرقص" وذالك من ' الشركة التي أعمل معها ،حيث وصلت دعوة تحمل أسميnebenegr' بدعوة من'طرف wemad .
وحينما وصلتني الدعوة فرحت جدا حيث أنها تعتبر أول مرة سيكون لي شرف إحياء حفلات فنية في الشرق الأوسط وفي دولة عربية مهمة كالإمارات ، قمت بتقديم طلب الدخول إلي دولة الإمارات العربية المتحدة ،حيث قمت بجميع الإجراءات التي تخولني دخول الدولة المستضيفة للمهرجان الفني ،وكانت الوثيقة التي قدمت هي وثيقة cedola - يعني بدون وطن وحيث أنني غادرت وطني الصحراء الغربية بتاريخ 20/10/1976 وذالك هروبا من الحرب التي كان يخوضها الجيش المغربي ضد الشعب الصحراوي ،مع عائلتي و منذو تلك الفترة وأنا أعيش في اللجوء ، وحينما تقدمت للحصول علي دخول دولة الأمارات للمشاركة في المهرجان والذي سبق لي أن شاركت فيه في بريطانيا 2005 واسبانيا 2002 وحصلت علي الموافقة من السفارة الإماراتية في مدريد وقمت بترتيب أموري والاستعداد للسفر إلي ابوظبي فجئت باتصال من شركتي التي أعمل معها تخبرني أنه تم إلغاء مشاركتي من طرف إدارة المهرجان بسبب أنني لاجئة وأنني أغني أغاني سياسية تتحدث عن معاناة شعبي ،والحقيقة أنني شعرت بصدمة كبيرة ولم يكن في اعتقادي أبدا أن يتم إلغاء البعد الإنساني في أموري الفن خاصة أنني شاركت في مهرجانات في عدد من الدول الأوروبية ،مما يعني أن دولة الإمارات قد استسلمت للضغوطات مغربية متكررة مورست عليهم لمنعي من المشاركة في المهرجان وبذالك تم إلغاء مشاركتي وعليه فإنني :
استغرب بشدة لهذا المنع الذي لحق بي من طرف إدارة المهرجان، واحملهم كامل المسؤولية عن إلغاء مشاركتي في المهرجان دون سبب واضح لذالك الإجراء.
اعتبر أن هذا المنع يمس البعد الإنساني في رسالة الفن السامية، التي دائما ما تكون حاملة لمعانات الشعوب وآمالها في الحرية و المستقبل والسلام.
أوجه رسالة إلي الشعب الإماراتي والشعب العربي من أننا نحن الشعب الصحراوي جزء من الكيان العربي وعليهم أن يعو مسؤولياتهم اتجاهنا كإخواننا لهم.
أتمني لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة والشعب العربي عامة مزيدا من الازدهار والتقدم وسوف أكون سعيدة جدا حينما تتاح لي فرصة أخري أغني فيها للشعب العربي وفي أي دولة عربية.

الفنانة الصحراوية مريم منت الحسان
25/04/2009

http://www.intifadavoice.net/public/mariemelhasan.htm
المغرب ليس مالكا للإقليم الصحراوي
أكد السفير هانس كوريل الامين العام المساعد السابق للشؤون القانونية والمستشار القانوني للامم المتحدة امس، بأن قضية الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار، تعمل الهيئة الأممية على تسويتها بالطريقة السلمية. وان حلها في فائدة طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليزاريو، ودول الجوار.
وقال السفير هانس كوريل وهو خبير قانوني سويدي، له اقتراحات في غاية الأهمية حول اصلاح الامم المتحدة وهياكلها ووكالاتها ومؤسسات بروتون وودز، في محاضرة، القاها امس بإقامة الميثاق، ان رأيه الشخصي في كيفية الحل الأنسب ليس المهم في حد ذاته لكن النظر الى القضية، وطرح حلول التسوية المقبولة، لابد ان يستند الى أسس قانونية حاسمة، لاتترك المجال للتأويل وقراءة غير صائبة.
وذكر السيد كوريل، بشرح اكثر، ردا على سؤال صحفي في هذا المجال، ان قضية الصحراء الغربية تصفية استعمار، وان الشعب الصحراوي الذي يعيش في اقليم تتولى الامم المتحدة ادارته، لابد ان ينال حريته واستقلاله اسوة بحالات عديدة عرفتها المعمورة، وكشفت كيف ان في مثل هذه الحالات، يفضي القضية محل النزاع، الى ظهور دولة مستقلة ذات سيادة.
واضاف ذات المتحدث الذي عرض تجربته في ادارة تعقيدات راهنة، مثل جرائم رواندا، ويوغوسلافيا السابقة، واقتراح اتفاقات لضمان احترام حقوق الانسان والحريات، ان حل القضية الصحراوية لابد ان تجري في اطار التفاوض الذي يفضي الى نتيجة تخدم طرفي النزاع واستقرار المنطقة وامنها وسلامتها.
وعن رخص التنقيب عن الثروات بالاراضي المحتلة للصحراء الغربية التي منحها المغرب للشركات الاجنبية، ذكر السفير كوريل في ذات المحاضر التي تابعها طلبة المعهد الدبلوماسي للعلاقات الدولية، وشخصيات وطنية، انها غير قانونية.
وقال ان موقفه تضمنه الرد الذي سلمه لمجلس الامن الذي طلب من الخبير القانوني، هذا الامر، واستفسر حول مدى شرعية عمليات التنقيب الاجنبية في الاقليم الصحراوي التي سمحت بها السلطات المغربية جريا وراء اقرار امر واقع، محاولة منها اضفاء شرعيتها على احتلال الصحراء الغربية
.
ولاول مرة، يطلب مجلس الامن رأي مستشار قانوني حول قضية حساسة تثير الجدل، بعدما كان يسلم الامر لاداريين وموظفين فقط.
وحسم السفير كوريل المسألة بالتأكيد الصريح على ضرورة البحث عن السند القانوني في اعطاء اجابة او تكوين رد مؤسس لايسمح بثغرات وخلل.
وواصل ان المغرب ليس بالدولة المالكة للاقليم والخاضعة لسيادته، وان السكان الخاضعين لهذا الاقليم الذي تتولى الامم المتحدة تسييره، وتهيء له اجواء التفاوض للتسوية النهائية لابد ان يوافقوا على الصفقة وطالما ان الموافقة لم تتم، فان رخص استغلال ثروات الصحراء مرفوضة وغير شرعية لانها لاتستند الى اي اساس قانوني يبررها.
وعبر المتحدث عن الامل في ان تجد حالة استغلال الثروات الصحراوية من الاجانب، مستندة الى الاسس القانونية وليس شيء آخر وان هذا السند، هو الذي يمهد الارضية لتسوية القضية ودون ذلك يفتح المجال الى الحل العسكري غير المجند في تسوية النزاعات مثل ما تجري في المنطقة محل التنازع بين المغرب والبوليزاريو. وتطرح الخيار السياسي بديلا للتسوية الدائمة والابدية.
فنيدس ـ بن بلة
http://www.ech-chaab.com/ar/index.php?option=com
content&task=view&id=6354&Itemid=98
Rassemblement de soutien au peuple du Sahara Occidental

Saturday, April 25, 2009

مجموعة من سائقي "لكويرات" بالسمارة المحتلة تقرر الإلتحاق بالمناطق المحررة بعد استنفاد كل الطرق المشروعة للتحسيس بوضعيتهم
في خطوة طابعها التحدي قرر مجموعة من سائقي سيارة النقل المعروفة لدى العموم ب لكويرات الالتحاق بمخيمات العزة والكرامة وذلك بعد أن استنفذوا كل الوسائل المشروعة للتحسيس بوضعيتهم خاصة أنهم حرموا من مواصلة عملهم الذي يعد مصدر عيشهم الوحيد. وعلى الساعة الخامسة من مساء اليوم انطلقت القافلة المتكونة من خمس سيارات متجهة نحو حزام الذل والعار في اتجاه مخيمات العزة والكرامة ويتعلق الامر بكل من:
- ببات احمد سالك النفاع
- حمدي اعلي سيدح ميارة
- عزوز عبد القادر
- مصطفى خيا

وتعتبر هذه الخطوة تفنيدا حقيقيا لكل الادعاءات المضللة للواقع الذي يعيشه الصحراويين، كما تفند الشعارات التي ما فتئت تسوق لها أبواق الاحتلال كالتنمية ، والديمقراطية ، وحقوق الإنسان، والعيش الكريم وغيرها من المفاهيم الرنانة المستهلكة التي لم تعد تنطلي على احد .
هذا وبعد إشاعة الخبر تحركت كل أجهزة القمع المغربية بكثافة في كل أرجاء المدينة مخافة تحرك آخر واحتواء المشكل. حيث اتجهت فرق من الدرك الملكي صوب الطريق الذي سلكوه . والى حد الساعة لم تتسرب معلومات عنهم وقد تتطور الأمور في الساعات القادمة خاصة إذا ما علمنا أن سلطات الاحتلال تواجه دائما الأشكال النضالية السلمية للصحراويين بلغة القمع والتنكيل .
وفي سياق الاعتداءات التي تطال الصحراويين كل يوم على أيدي قوات القمع المغربية تعرضت نهار أمس التلميذة انشوفها حمادي ولد ادحي إلى اعتداء بشع من طرف احد رجال الشرطة المتواجدين بشكل دائم أمام ما يسمى إعدادية المسيرة ، حيث انهال عليها بالضرب والركل والرفس أمام أنظار التلاميذ ورجال التعليم، مما تسبب لها في الآم حادة على مستوى الأذن وحاولت سلطات الاحتلال التستر على هذا العمل الجبان من خلال الضغط على والدها لطمس الواقعة والسكوت عنها .
السمارة المحتلة 24/04/2009

viva polisario

Thursday, April 23, 2009

رئيس المنتدى الصحراوي لحماية الطفولة الصحراوية للإذاعة الدولية الجزائرية القناة الأولى : الخروقات السافرة في حق الطفولة الصحراوية متواصلة بالمدن المحتلة.
صرح رئيس المنتدى الصحراوي لحماية الطفولة الصحراوية " صالح لبيهي " للإذاعة الجزائرية الدولية القناة الأولى خلال النشرة المغاربية التي تم بثها بتاريخ 22 أبريل 2009 حوالي الساعة الخامسة مساء بتوقيت غريتش بأن وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية جد متدهورة ، حيث أن الإعتقالات متواصلة في صفوف المدنيين الصحراويين ، وبصفة خاصة الأطفال القاصرين الذين يتعرضون لشتى أنواع الممارسات المشينة أو المهينة ، مذكرا بما وقع للطفل الصحراوي " منصور ظريف " الذي تعرض للإختطاف والإحتجاز لمدة 40 ساعة كاملة بمخفر الشرطة المغربية بولاية الأمن بالعيون المحتلة والطفلة الصحراوية " ربيعة علوات " التي تمت مداهمة منزل عائاتها ، حيث تعرضت للضرب المبرح قبل أن تنقل إلى المستشفى .
وفي الأخير أكد أن هذه الإنتهاكات متواصلة بالمدن المحتلة ، وبالعيون خصوصا موضحا أن جمعيته تشتغل على هذا النوع من الإنتهاكات السافرة لحقوق الإنسان وأنها في صدد جمع المعلومات والمعطيات حولها

Tuesday, April 21, 2009

شاهد على العصر - أحمد المرزوقي - الجزء الثامن
15.4.09
La MINURSO doit quitter le territoire du Sahara Occidental
Par Baba M. Sayed
Après son déploiement, soigneusement médiatisé en 1991, en 1991 dans le territoire du Sahara Occidental qu’elle avait de la part du Conseil de Sécurité le pressant mandat de conduire à la liberté, le seul résultat, sûr et vérifiable, dont la Mission des Nations unies pour un référendum au Sahara Occidental (la MINURSO) pourrait, décidément, se prévaloir, après dix huit ans de présence dans la région, est qu’elle a largement contribué à pourrir la situation dans le territoire et discrédité, de manière irréversible, les Nations unies aux yeux d’un peuple qui fondait, jusqu’à tout récemment, de grands espoirs sur sa capacité à le restaurer dans ses droits.
En clair, la MINURSO a piteusement failli à sa mission.
Couchée devant la puissance coloniale marocaine et soumise à ses ordres, elle s’est montrée lamentablement impuissante d’honorer ses engagements et d’organiser le référendum d’autodétermination qui devrait, dans les mois qui ont suivi son déploiement dans l’ex-colonie espagnole, donner la possibilité au peuple sahraoui de disposer librement de son devenir.
Plus grave, la MINURSO qui s’est détournée de sa mission première consistant à aider au parachèvement de la décolonisation du Sahara Occidental, dernière colonie en Afrique, s’est muée, avec les années, en force auxiliaire qui seconde l’armée marocaine dans ses tâches quotidiennes de maintien de l’ordre colonial.
N’ayant plus d’ambition ou de tâche précise à part celle d’aider l’occupant colonial marocain à neutraliser les combattants sahraouis, et parant obliger progressivement le peuple sahraoui à accepter le fait accompli que les autorités veulent lui imposer, la MINURSO est devenue, c’est un constat qui participe de l’évidence pour tous les observateurs vigilants du dossier sahraoui, un insupportable fardeau pour la communauté internationale et pour les Sahraouis.
Refusant catégoriquement de prendre en charge, comme l’y invitent régulièrement, et de manière urgente, de nombreuses organisations humanitaires et des droits de l’homme, la défense de milliers de civils sahraouis, objets constants, de l’arbitraire du Makhzen, la MINURSO n’a plus rien à faire chez nous, au Sahara Occidental.
Dans l’intérêt de ses commanditaires, elle doit, au plus vite, quitter le territoire.
15.04.09
بيان استنكاري
إن النضال الطلابي الصحراوي ومنذ نشأته على يد الرعيل الأول من الثوار الصحراويين بالجامعات المغربية ، والتي تعتبر حقلا لادراة الصراع السياسي والأيديولوجي مع دولة الاحتلال ، هو بمثابة رد فعل سياسي لا ينفصل عن الحركة الجماهيرية الصحراوية ضد المخططات الاستعمارية الرامية إلى إبادة الهوية السياسية الكفاحية والثقافية والوجودية للشعب الصحراوي . فإنها معرضة دائما - سواء في مرحلتي المد أو الجزر - لمحاولات الاختراقات البوليسية التي تهدف إلى تعطيل دورها الطليعي في النضال الوطني والتحرري بل وإلغاءها وتحويلها إلى أداة طيعة في يد النظام الاستعماري.
وكعادتها تعمد مخابرات الاستعمار المغربي إلى تركيز جهودها على تفجير الجسم الطلابي الصحراوي من الداخل بواسطة دس عملائها أو تمييع نضالات الطلبة الصحراويين أو حتى محاولة حقن أفكار مسمومة وملغومة داخل الجسم الطلابي الصحراوي، بعدما ظهر لها أن القمع الدموي والهمجي المسلط على الطلبة الصحراويين في الجامعات المغربية لا يزيدهم إلا شكيمة وصمودا وتحديا في مواجهة إرهاب دولة الاحتلال المغربي.
وكان أخر هذه المحاولات - الرامية إلى تدجين واحتواء الطلبة الصحراويين الأحرار في فكرة غبية مفادها * الحكم الذاتي* المرفوض بالقطع امميا وصحراويا- خرجة إعلامية متهورة وهزلية في آن لما يسمى – جمعية الصحراء المغربية – بشخص صاحبها * محمد رضى الطاوجني * الذي أتحفنا بأكذوبة التي لم تخلف موعدها في شهر** ابريل ** والتي تنضاف إلى سجله الحافل و الزاخر بالطراهات . مفادها بيان صادر عن وهم اسمه – تنسيقية الطلبة الصحراويين بموقع الجامعي اكادير- والذي يضم استنكارا لما اسماه اختراقا لقوات الجيش الشعبي الصحراوي للمنطقة العازلة واجتياز الحائط العازل ... وهي نفس الخطابات التي تمررها أجهزة الاستخبارات المغربية في مذياعها القديم ذو اللغة الخشبية .
فالبيان المذكور والذي لم يتجاوز صفحات الصحف المغربية الصفراء المعروفة بتطبيلها لاطروحات النظام القمعي القائم في المغرب , والذي صيغ بنفس صياغة بيانات الطلبة الصحراويين لكن من فرط الغباء لم يختم في أخره باسم تلك التنسيقية المزعومة بل ختم بختم * الجمعية * التي تعد حسابا مصرفيا لشخص الطاوجني الذي يمتلئ بأموال نتنة بروائح المخابرات المغربية كلما نسج خيوط مسرحية هزلية أخرى.
لكن إيمانا منا نحن الطلبة صحراويين بالموقع الجامعي اكادير الصامد بما يحاك لنا في الظلام وان هناك منا من باع وطنه وشرف مبادئه في لحظة ضعف أمام بريق الأموال . إذ نؤكد عزمنا الراسخ والقوي النابع من تبنينا للمبادئ 16 لثورة ماي الخالدة . على مواصلة صراعنا ضد الاحتلال وأعوانه وتصدينا لكل الأفكار الرجعية التي يحاول المحتل عبثا بواسطة طابوره الخامس بحقنها في عروق الجسم الطلابي الصحراوي. كما نقول * لدونكشوت المخزن * الذي يحاول تدمير صرح الطلبة الصحراويين بموقع اكادير الذي بنوه بدماء الشهداء وتراكم نضالي وصل زخمه كل مكان . فما محاولاته لتدنيس هذا الصرح بادعاء أكذوبة اسمها تنسيقية الطلبة الصحراويين إلا حلقة في مخطط مخزني قديم و مفضوح للبحث عن موطئ قدم داخل الساحة الجامعية لتمرير أفكار ملغومة تروم الالتفاف على مبادئ طلبتنا الأحرار الذين عبرو وما زالو يعبرون عن موقفهم الراسخ والقوي تجاه حق شعبهم الصحراوي في تقرير مصيره والاستقلال غير قابل للتصرف . وما قولنا بهذا من قبيل المزايدة السياسية أو الإعلامية بل هي مبادئ مستعدون لموت دونها وتقديم أرواحنا قربانا لما نؤمن به .
لهذا فليعلم كل من سولت له نفسه تمرير خطابات من هذا القبيل أننا اقرب له من حبل الوريد. وان أي محاولة للقفز على مبادئنا الثورية سوف يتم الحسم مع بالحديد والنار فعلى شرذمة * الطاوجني* أن تعي أننا سوف نقف سدا منيعا لكل فكر معادي لفكر الشعب الصحراوي.
ومن منطلق وعينا نحن الطلبة الصحراويين بالمسؤوليات الجسام الملقاة على عاتقنا نعلن للرأي الدولي والمحلي ما يلي.
* تشبثنا بحق شعبنا الصحراوي في تقرير مصيره المفضي للاستقلال غير قابل للتصرف.
* تشبثنا بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كممثل وحيد و أوحد للشعب الصحراوي.
* تأكيدنا للوقوف بالمرصاد لكل محاولات التدليس والتشويش على نضالات الطلبة الصحراويين على طول خارطة المواقع الجامعية المغربية
* مطالبتنا كل المنظمات الحقوقية الدولية بالضغط على الدولة المغربية للإطلاق الفوري لكل المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية ومن بينهم الطلبة الصحراويين المعتقلين السياسيين بسجن بولمهارز- مراكش.
* مطالبتنا الأمين العام للأمم المتحدة لتوسيع صلاحيات بعثة * المينورسو* لتشمل مراقبة حقوق الإنسان بوطننا المحتل.
* إدانتنا للصمت المطبق للمنتظم الدولي إزاء ما يحدث من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بالصحراء المحتلة.
و هذا نموذج من البيان الذي صدر عن الجمعية المذكورة : (الصورة) ء
فمن يفهم بسرعة ففهموه ، ومن يفهم بالضرب فالضرب معه ، هذه قضيتنا كلنا و إذا تطلب منا استعمال القوة ، فإننا نستعملها من أجل أن نأخذ الاتجاه الصحيح و فيما بعد نتفاهم* ... الشهيد الولي مصطفى السيد
*"
عن الطلبة الصحراويين بموقع اكادير الصامد 09/04/19
http://www.trabna.com

Monday, April 20, 2009

مناورات عسكرية مغربية - إسبانية في الحسيمة
الخليل الأشهب من الرباط
21/04/ 2009
ذكرت مصادر إعلامية مغربية أن مناورات عسكرية بحرية مغربية - اسبانية بدأت أمس الاثنين على شواطئ مدينة الحسيمة شمالا وذلك من أجل مكافحة الإرهاب وتجارة المخدرات والهجرة غير القانونية ، ولردع الأخطار الإرهابية .
وأضافت ذات المصادر أن هذه المناورات المشتركة التي تستمر حتى السبت القادم تشارك فيها أحدث السفن البحرية العسكرية والفرق البحرية في البلدين.
وسبقت المناورات تدريبات أولية بين البحريتين المغربية والاسبانية الاسبانية في مدينة طنجة مؤكدة أن هذه المناورات ستشهد تنظيم حملات تمشيط واسعة في المنطقة والاطلاع على أحدث التقنيات في مجال مكافحة الهجرة غير القانونية والمخدرات.
وشهد العام الماضي شهد توسيع نطاق هذه المناورات وذلك بمشاركة ست سفن حربية تمثل بلدان غرب المتوسط مؤكدة انه لأول مرة قامت تلك السفن بتمرين مشترك وذلك في إطار تعزيز التعاون بين دول المجموعة لمحاربة تلك الآفات الخطيرة.
وتعد المساحة الفاصلة بين جنوب اسبانيا وشمال المغرب من أكثر المناطق استهدافا، لاسيما أن الأمر يتعلق بأهم ممر مائي للملاحة التجارية والنفطية في العالم.
ويرى المراقبون أن هذه المناورات المشتركة تعد تفعيلا لمقتضيات معاهدة الصداقة وحسن الجوار المبرمة بين الرباط ومدريد في 1991، والتي تنص على التنسيق والتعاون العسكري من أجل الحفاظ على السلم والأمن في حوض البحر المتوسط، وقد زادت أوجه هذا التعاون ربطاً مع التزامات البلدين في الحرب على الإرهاب، كون الدار البيضاء ومدريد كانتا عرضة لتفجيرات إرهابية في 16 ماي 2003 و11 مارس 2004 على التوالي.
http://hespress.com/?browser=view&EgyxpID=12313
بيان من موقع أكادير الصامد
بـــيـــــــــــــــــــــــــان
" اذا ارادت القدرة الخلود لامرئ سخرته لخدمة الجماهير "
ها هي أوراق التوت تتساقط تباعا عن الوجه القبيح للإحتلال المغربي الدي ما فتئ يعزف على سنفونيات الشعارات الجوفاء ، لتستمر الآلة القمعية المغربية في التفنن في أشكال إنتهاكات حقوق الانسان بأبناء الشعب الصحراوي، هي ادن فرائص النظام الاستعماري المغربي ترتعد من حجم الفعل الوطني المتنامي زمجرة في وجه الاستبداد و مجلجلا بالحق الساطع في ظلمة ليل الاستعمار الحالك و المدوي صرخة شعب ألهبها انتفاضة تزلزل أقدام الغزاة الدنسة فوق ندى الوطن المطهر بدماء شهدائنا الأبرار و صرخة الثكالى و الأيتام في وجه بربرية ما انفكت تجدد بتاريخها الأسود مقابر جماعية و اختطافات و تعذيب و اغتيالات و حرق و تدمير و تنكيل بالشعوب و الجماعات البشرية العهد بالمواصلة و التجديد من خلال هجمتها الجديدة التي دشنها في حق طلبتنا العزل شلال الغضب الثائر بالجامعات المغربية اغتيالا و اعتقالا تظهر قزمية الجبروت أمام صمود الحق النابع من إيمان شعبنا الأبي بدرب الحرية المضيء دماءا طاهرة تمسح جزمة الجلاد و تحنو بسمة تجدد العزم على الدرب المفروش بحجم تاريخ هذا الشعب في الكفاح المستميت من أجل الحرية و الإنعتاق .
فهاهو نظام الرباط الاوليغارشي و أدياله في محاكم الظلم يختم فصول المسرحية الهزلية التي كان بطلها سائق حافلة السوبراتور منفد جريمة إغتيال الشهيدين الطالب الصحراوي بابا خيا و الحسين لكتيف بتاريخ 03 دجنبر 2008 لتصدر محكمة القاراقوش الإبتدائية بأكادير / المغرب حكما كان متوقعا مدته 04 أشهر سجنا نافذا . بعدما كانت هده الأديال تردد الشعارات الهزلية والزائفة لأسيادها من قبيل " إستقلالية القضاء " " دولة الحق و القانون " لتتضح السياسة العنصرية ضد الشعب الصحراوي . كما لازال المعتقلون السياسيون الصحراويون في سجني إنزكان الرهيب و أيت ملول السيئ يرزحون تحت سياط الجلادين المغاربة و هم يواصلون معركتهم البطولية معركة الأمعاء الفارغة في حالة صحية و إنسانية جد متدهورة ...
و إيمانا منا بمبادئ ثورة العشرين من ماي الخالدة و تضحيات شهدائنا الأبرار و صمود معتقلينا السياسيين الصحراويين في السجون المظلمة . و عليه و من قٌُبيل المسؤولية التاريخية و الوطنية الملقاة على عاتقنا نحن الطلبة الصحراويون بالموقع الجامعي آكادير نعلن للرأي العام المحلي و الدولي ما يلي :
ــ تشبتنا بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الدهب كممثل شرعي وحيد و أوحد للشعب الصحراوي
ــ تنددنا بمحاكمة القارقوش في ملف إغتيال الشهيدين الحسين لكتيف و بابا خيا .
ــ تضامننا المبدئي و اللامشروط مع المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام بسجني إنزكان و أيت ملول .
ــ تنديدنا بجدار العار المغربي الدي يقسم الشعب الصحراوي .
ــ تضامننا المبدئي و اللامشروط مع كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين .
ــ إيماننا العميق ان الحرية لها طريق واحد يمر عبر إمتشاق البندقية
.
عن الطلبة الصحراويين
بموقع أكادير الصامد
بتاريخ 13 أبريل 2009

http://www.intifadamay.com/1/agadir130409.htm
عائلة صحراوية تقرر الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على قطع السلطات المغربية مصدر قوتها الوحيد
الزاك (جنوب المغرب) 20 ابريل 2009(واص)- قررت عائلة الناشط الحقوقي حمادي حميدي عضو اللجنة الصحراوية بالزاك للدفاع عن حقوق الإنسان الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بدءا من يوم الثلاثاء 21 أبريل 2009، وذلك احتجاجا على إقدام السلطات المغربية على قطع الراتب الشهري لأب الأسرة للشهر السادس على التوالي.
وأكدت العائلة في بيان لها أن الدافع إلى قطع موردها المادي الوحيد يأتي "نتيجة رفضها للأساليب البدائية والانصياع لرغبة السلطات المغربية في التبرؤ من ابنها حمادي حميدي وطرده من المنزل على خلفية نشاطه الحقوقي وموقفه السياسي من قضية الصحراء الغربية".
وأعربت العائلة الصحراوية في ذات البيان على أحقية مطالبها ومشروعية مبادئها مؤكدة إدانتها الشديدة لكافة الأساليب الدنيئة الهادفة إلى التضييق على المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، ورفضها لكل أشكال المساومة والضغط المنتهجة من قبل الدولة المغربية ضدها كعائلة صحراوية، معلنة عن تشبثها بجبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي، ومعربة عن تضامنها مع كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.
وحملت عائلة الناشط الحقوقي الصحراوي حمادي حميدي الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن كافة تبعات وعواقب الإضراب المفتوح عن الطعام المزمع الدخول فيه يوم الثلاثاء، موجهة في الأخير مناشدتها كافة المنظمات الدولية والصحراوية لتحمل مسؤوليتها التاريخية والوطنية والقيام بدورها تجاه هذه العائلة الصحراوية.(واص
http://www.spsrasd.info/ar/detail.php?id=4895

Sunday, April 19, 2009

رسالة امرأة صحراوية الى النظام المغربي وقواته القمعية
13/04/2009 بقلم: فاطمة الزهراء
أيها النظام المغربي،
إليك مني رسالة، ليست الأولى ولن تكون الأخيرة.
منذ اجتياح قواتك القمعية لأرض الساقية الحمراء ووادي الذهب في أكتوبر 1975 وأنت تعرفني .
أنــــــا :
• من استعصى عليك تقويض ظهرها أو لي ذراعها رغم عضلاتك المفتولة.
وقواتك العسكرية المتنوعة وعتادك المتطور لم تهزم رجالها في الميدان.
رغم قصفك بالنابالم والفوسفور المحرمين دوليا، وألغامك التي زرعتها. وتسميمك لمصادر المياه لم تنل من عزيمتها.
• تلك التي أجبرتها على الرحيل بأقدام حافية تحمل الرضيع وتجر صبية علقوا بتلابيبها. في رحلة نحو المجهول فرارا من قذائفك وتدميرك الممنهج ضد الهوية والإنسان .
• أبعدتها قسرا من ديارها وزججت بها في غياهب سجونك ومخابئك المظلمة.
• تلك التي اختلطت دماؤها بحليب ثدييها ودموعها تحت رحمة سياطك.
• التي قرحت سياط قمعك ظهرها.
• التي أجهضت تحت رحمة ساديتك وقسوتك.
• تلك التي تثكلت في المخابئ السرية.
• التي طالما تلذذت وأنت تتفنن في تعذيبها ... نفسيا وجسديا.
• تلك التي جاءها المخاض مكبلة اليدين والرجلين إلى ألواح خشبية دون احترام لآدميتها. فكان المخاض ارحم من سياطك وعنجهيتك.
• تلك التي تعذر عليك استلاب وطمس هويتها. رغم الزحف المتواصل لجحافل أبنائك.
• تلك التي منعتنها وحرمت أبناءها وبناتها من حمل أسماء الآباء والأجداد.
• انا تلك القاصر التي اختطفتها واغتصبت طفولتها ... عزلتها دون زاد أو فراش حتى الحضن الدافئ حرمتها منه وهو قاب قوسين منها أو أدنى.
• تلك القاصر التي استنطقتها استنطاق الكبار.
• أنا الطفلة القاصر التي أذقتها أصناف التعذيب الطفلة القاصر /البالغ.
• تلك القاصر التي ذاقت مرارة اليتم في المخابئ السرية... تلك التي عانقت احن الناس إليها وهي جثة هامدة. وباشرت تجهيزها للدفن رغم صغر سنها.
• تلك التي منحها الله صبر أيوب إلى جانب الكبار. فحدّثت الأب والرفاق.
• تلك التي زفت بزينتها وهي عروس إلى مخافر التعذيب. فغيبتها سنوات طويلة.
• تلك التي لقنتك دروسا في قوة الإيمان والصمود.
• تلك التي تحدتك وتقولها بافتخار واعتزاز تطاول علياء السماء.
• غيبتنها سنوات طويلة.-/ وهي عجوز وهن منها العظم، ومرضعة أكرهت على الفطام وطفلة تقمصت شخصية الكبار/- فأجبرتك مكرها على الإفراج عنها من موت محقق رغم تنكرك لها ولرفاقك.
• تلك التي حرمتها النوم والنور، حرمتها الأكل والشرب رغم شحه.
• تلك التي جرت من ظفائرها التي لم تالف قبله إلا الخضاب بالقرنفل والريحان.
• تلك التي افترشت الثرى والتحفت السماء على مدار الفصول الأربعة.
• تلك التي كبلتها بالقيود والأصفاد وعصبت عينيها. وأجبرتها على الجلوس القرفصاء ووجهها إلى الجدار.
• تلك التي منعتها من الكلام لأنه أضحى جريمة يعاقب عليها قانونك.
• تلك التي خبرتها زنازينك الانفرادية لسنوات طويلة.
• تلك التي استبحت عورتها، وحرمتها اسمالا تستر بها سوءتها.
• تلك التي انتصرت انتصارا. استحال عليك معه مقارعتها فطأطأت الرأس ذليلا مهانا .
• تلك التي فقأت منها العيون. فاستعصى عليك خطف بصرها وبصيرتها.
• أثكلتها وبدل أن تذرف الدمع. حطمت فيك الرجولة وأطلقت العنان للزغاريد لزف شهدائها.
• تلك التي تحدت حصارك الإعلامي والأمني وجدارك الرملي الذي مزق شعبها وأرضها.
• تلك التي أنجبت رغم استئصالك لرحمها أبطالا فجروها نارا مشتعلة تحت أقدامك
• تلك التي أنجبت وتنجب وستنجب أبطالا حولوا محاكمك الصورية إلى منبر للمرافعات الوطنية فرددت الشعارات الوطنية الرافضة لتدنيسك للوطن ورفعت الأعلام الوطنية في عقر دارك وبشهادة المراقبين الدوليين
• أنجبت أولائك الذين نهجهم نهج الشهداء. فطهروا زنازينك المتعفنة. لسمو مبادئهم وعدالة قضية شعبهم.
• أنجبت من جعلوا الصيام لغة الصمود والتحدي. لمقارعة الجبناء.
• فأثبتت للعالم على أن الرحم الصحراوي ليس عقيما وان فكر مفجر الثورة الصحراوية هو امتداد اليوم لشخصيته المعنوية والتي تضم كل الشعب الصحراوي على امتداد هذا الوطن.
• تلك التي حررت الكلام من الأسر والقمع. فجعلت من المحافل الدولية منبرا حرا. منه فضحت تفاصيل جرائمك وكل ممارساتك الدنيئة رغما عن انفك.
كيف تترجم كل هاته الآهات وهذا الألم؟ أهي المصالحة والإنصاف وطي صفحة الماضي كما تزعم؟

هل عرفتني؟ هل تذكرني؟
بالتأكيد نعم. وبكل كبرياء أقول هي: المرأة الصحراوية قوام الصمود والتحدي التي ستثأر لكل شهدائها منك.
المرأة الصحراوية

كفاح شامل لفرض السيادة والاستقلال الكامل
http://www.upes.org/body2.asp?field=articulos&id=1218

Friday, April 17, 2009


Sahara Pensioners organized a new demonstration this week to claim their legitimate rights

صور فضيعة للموت في المعتقلات السرية بالمغرب

شاهد على العصر - أحمد المرزوقي - الجزء السابع
صحافي إسباني : محمد السادس لم يرغب في أن يصبح ملكا
هسبريس 17-04-2009
كتاب للصحافي الإسباني فيران ساليس
ينتظر أن يصدر الصحافي الإسباني فيران ساليس كتابا عن الملك محمد السادس أطلق عليه" محمد السادس الأمير الذي لم يرغب في أن يصبح ملكا " يوم 23 أبريل .
ويتناول الكتاب الصادر عن دار "كاستا كتاراتا" الذي يقع في 224 صفحة جوانب من سيرة الملك محمد السادس حينما كان أميرا وكذلك حينما اعتلى العرش.
وسلط الكتاب حسب يومية "الجريدة الأولى" على التغيير الذي عرفه المغرب مع اعتلاء الملك محمد السادس عرش البلاد ، كما اهتم الكتاب بعلاقة محمد السادس بوالده الراحل الحسن الثاني ، وذلك انطلاقا من رؤية ذاتيه ترسبت من فترة مهمة في حياته التي عاشها صحافيا مراسلا في المغرب .
وخصّص الكتاب جزءا للحديث عن لقاء مؤلفه بالملك محمد السادس عندما كان وليا للعهد حيث أجرى معه الصحافي الإسباني فيران ساليس حوارا في 1997 .
ويستقي الكتاب أيضا متنه من تجربة الكاتب الشخصية في المغرب ومن شهادات شخصيات أخرى عاشت في المغرب ، كانت تشرح له أشياء كثيرة تتعلق بالملك محمد السادس ووالده الملك الحسن الثاني ، ووصف المؤلف علاقة الاثنين بالمضطربة وبكونها كانت تعرف مدا وجزر.
كلمة ظهر الكتاب :
هذا الكتاب هو أكثر من مجرد سيرة ذاتية لعاهل المغرب .
يقتفي المؤلف السيرة النفسية والسياسية لشخصية معقدة ومُساء إليها كثيرا في السياق الذي أرغم أن تدور فيه.
إنها متابعة لمسار سياسي معقد بدأ مع المرحلة النهائية لمملكة الحسن الثاني والتي توجت بوصول الملك محمد السادس إلى العرش في 1999 ، عندما كانت الفرصة مواتية أما البلاد لتغيير مسارها التاريخي ، وأن ينهي السنوات الطوال من الظلام والاضطلاع بالتحول نحو الديمقراطية .
هذا الكتاب كذلك هو قصة الشعب المغربي الذي عاش بأمل كبير وتطلع للتغييرات الأولى التي أحدثها الملك الشاب في المملكة ، لكن عشر سنوات بعد ذلك بدا مسار التغيير وكأنه أصبح عاقا بينما يواجه المغرب معضلة مزدوجة ، وطنية ووجودية ملك لا يرغب في أن يصبح ملكا".
"عمل قيم حول دولة شريفة وملك يبحث عن سيناريو نهائي لمملكة". ميغيل أنخيل باستيليير
.
مؤلف الكتاب : فيران ساليس
صحفي مراسل منذ 1966 ، اشتغل منذ 25 سنة مع صحيفة الباييس ، وعمل مراسلا مابين العام 1990 إلى 2005 ، أولا في المغرب ولاحقا في الشرق ،وفي القدس ، والآن يشتغل صحافيا ب"الباييس".
http://hespress.com/?browser=view&EgyxpID=12251

Tuesday, April 14, 2009

مقتل جزائريين في انفجار لغم قرب جدار العار
المغرب: جبهة البوليساريو تستفزنا في الصحراء الغربية
الجزائر، الرباط ـــ القبس والوكالات:
اتهم المغرب جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) بالقيام بأعمال استفزازية غير مسؤولة في الصحراء الغربية التي وصفها بأنها منطقة عسكرية محظورة، وقالت وزارة الداخلية ان نحو 1400 شخص، من بينهم أجانب، مدربين من قبل عناصر عسكرية من البوليساريو ومزودين بأسلحة فردية وأجهزة الكشف عن الالغام تسللوا أمس الأول الى المنطقة العازلة شرق خط الدفاع بالقرب من منطقة المحبس، مؤكدا ان «هذا التسلل يعد خرقا متعمدا وسافرا للاتفاقيات العسكرية المبرمة تحت إشراف الأمم المتحدة التي تسهر بعثة المينورسو على احترام تنفيذها».
واضاف أن ما يجري هو خرق متعمد وسافر للاتفاقيات العسكرية المبرمة تحت إشراف الأمم المتحدة، وأن لغما قد انفجر مسفراً عن إصابة عدد من مرتكبي هذا الخرق الخطير.
وندد وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي بهذا «الانتهاك الفاضح والخطير والاضافي لوقف اطلاق النار الذي اعلن في 1991»، معتبرا ان «هذه العملية شنت مباشرة من الاراضي الجزائرية»، ورفع شكوى إلى رئيس مجلس الأمن الدولي.
وكانت وكالة الانباء الجزائرية الحكومية قد افادت بإصابة اثنين من شباب الصحراء الغربية بجروح في انفجار لغم في الصحراء الغربية اثناء تظاهرة للتنديد بـ«جدار العار» الذي بناه المغرب بعد ان حاول شباب صحراويون ازالة السياج المحيط بالجدار خلال تظاهرة شارك فيها 3000 شخص، منهم 2000 أجنبي، في منطقة روس السبطي غربي مخيم شهيد الحافظ.
وتقع منطقة المحبس الى شرق خط الدفاع (شمال/جنوب) الذي بناه المغرب في الصحراء الغربية في الثمانينات لمنع هجمات البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية، في حين يعرض المغرب حكما ذاتيا واسعا لهذه المنطقة تحت السيادة المغربية.
من جهة ثانية، أكد الوزير الأول الجزائري أحمد أويحيى أن التهديدات الارهابية والمخاطر الأمنية لا تزال قائمة على الرغم من تحكم قوات الجيش والأجهزة الأمنية في الوضع الأمني بالبلاد، وهو ما يستدعي مزيدا من الحيطة والحذر لإفشال كل مخططات الارهابيين، وقال إن الجزائر ليست في منأى من اعتداءات ارهابية محتملة، مشيراً إلى أن الوضع الأمني تحسن عن السابق.
http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=489610&date=12042009
كوفيا: نطالب جريدة القبس الكويتية بلإلتزام الحياد و و أحترام ميثاق الشرف الصحافي و التاكد من مصادرها قبل نشر أي خبر . و من هنا نطالب الجريدة بالإعتذار رسميا للشعب الصحراوي و تصحيح المقال الذي لا يبث بصلة للواقع و الذي قد يدل على تحيز الجهة المغربية التي تسعى التزييف الحقائق بكل الطرق و الوسائل
الصحراء الغربية: البوليساريو تنفي انتهاك وقف اطلاق النار
نيويورك (الامم المتحدة) (ا ف ب) - ردت جبهة البوليساريو الاثنين الاتهامات المغربية التي تفيد انها انتهكت وقف اطلاق النار الذي اجرت مفاوضات في شأنه الامم المتحدة في الصحراء الغربية من خلال "القيام باستفزازات في المنطقة المحظورة".
وكان المغرب احتج في بيان اصدرته الجمعة وزارة الداخلية، على دخول "حوالى 1400 شخص بينهم اجانب" "المنطقة المحظورة قرب محبس" و"ذلك في انتهاك فاضح للاتفاقات العسكرية المعقودة تحت اشراف الامم المتحدة".
واوضحت انها رفعت المسألة الى مجلس الامن.
وتقع قرية محبس شرق الجدار الدفاعي (شمال/جنوب) الذي بناه المغرب في الصحراء الغربية في الثمانينات لوقف هجمات البوليساريو.
واكد مندوب البوليساريو في الامم المتحدة في رسالة الى مجلس الامن ان ما حصل الجمعة "وخلافا لادعاءات الرياض"، لم يكن سوى "تظاهرة سلمية" قام بها "مئات المدنيين الصحراويين والاجانب الذين لم يكونوا مسلحين او مزودين بآلات لكشف الالغام ولم يطلقوا النار".
وقال محمد بخاري ان "عددا من الشبان الصحراويين قد اصيبوا بجروح جراء انفجار الغام مضادة للافراد زرعها المغرب في المنطقة وان احدهم خسر قدمه"، واتهم الرباط "بتشويه الحادث عمدا لتقديمه على انه انتهاك لوقف اطلاق النار".
وقد ضم المغرب في 1975 الصحراء الغربية، المستعمرة الاسبانية السابقة الغنية تربتها بالفوسفات، واقترح خطة لحكم ذاتي واسع تحت سيادته، رافضا منحها الاستقلال.
اما البوليساريو المدعومة من الجزائر، فتطالب باجراء استفتاء لتقرير المصير يكون الاستقلال احد الخيارات فيه.
وسيقدم المبعوث الجديد للامم المتحدة للصحراء الغربية كريستوفر روس هذا الاسبوع من حيث المبدأ تقريره الاول بعدما قام بجولة استطلاعية في المنطقة في شباط/فبراير، في اطار جهود لاعادة اطلاق المفاوضات المباشرة بين الرباط والبوليساريو.
ولم تؤد هذه المفاوضات التي تجرى تحت اشراف الامم المتحدة الى تقريب وجهات النظر حتى الان.
حقوق الطبع والنشر © 2009 AFP. جميع الحقوق محفوظة.
http://www.google.com/hostednews/afp/copyright?hl=ar&ned=fr
جبهة البوليساريو تنفي الإتهامات المغربية بانتهاك وقف إطلاق النار
14/04/2009
ردت جبهة البوليساريو الاثنين على الاتهامات المغربية التي تفيد أنها إنتهكت وقف إطلاق النار الذي أجرت مفاوضات في شأنه الأمم المتحدة في الصحراء الغربية من خلال "القيام باستفزازات في المنطقة المحظورة".
وكان المغرب قد اتهم جارتـه الجزائر السبت بأنها وراء الإنتهاك الخطير الذي ارتكبته جبهة البوليساريو لاتفاق وقف إطلاق النار في الصحراء الغربية المتنازع عليها. وكان حوالي 1400 من مؤيدي البوليساريو ومن بينهم أجانب قد عبروا من الجزائر إلى منطقة عسكرية مغلقة حيث اقتلعوا الأسلاك الشائكة وأطلقوا عيارات نارية في الهواء.
واتهم بيان أصدرته وزارة الخارجية المغربية، الجزائر وجبهة البوليساريو بمحاولة تعطيل الجهود الرامية إلى إيجاد حل سلمي للنزاع بين المغرب والجبهة على منطقة الصحراء الغربية قبل أن يبحث مجلس الأمن الدولي النزاع في وقت لاحق من الشهر الحالي.
ويذكر أن المغرب وجبهة البوليساريو كثيرا ما اتهم أحدهما الأخر بانتهاك وقف إطلاق النار، غير أن دبلوماسيين يعتقدون أن هذه هي المرة الأولى منذ عدة سنوات التي يوجه المغرب اتهاما مباشرا إلى الجزائر في هذه القضية
http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=1872108&cid=5

Monday, April 13, 2009

الأحكام الصادرة في حق معتقلي انتفاضة ايفني
على الساعة الثالثة من صباح يوم الجمعة 10 أبريل 2009، أصدرت محكمة الاستئناف المغربية بمدينة أكادير أحكامها الجائرة في حق المتابعين بعد انتفاضة إيفني،
ابراهيم بارا : 10 اشهر نافدة و شهرين موقوفة التنفيد
حسن اغربي : سنة نافدة
زكرياء الريفي : سنة نافدة
حسن تزكاغين : سنة نافدة
http://www.maroc.attac.org/jooomla/index.php المزيد من المعلومات على الموقع :


Sahara Occidental : Sous l'épave, la plage... par: currynoir

Sunday, April 12, 2009



أزمة بين المغرب و الجزائر و تحيز الجزيرة للجزائر
وقفة تضامنية مع ضحايا اللغم المغربي الذي انفجر في التظاهرة الدولية ضد جدار "العار" بالصحراء الغربية
مدرسة 27 فبراير (مخيمات اللاجئين الصحراويين) 11ابريل 2009(واص)- نظم اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، اليوم السبت بمخيم مدرسة 27 فبراير، وقفة تضامنية مع الشابين الصحراويين اللذين أصيبا يوم أمس الجمعة جراء انفجار لغم ارضي، خلال التظاهرة السلمية الدولية ضد الجدار المغربي في الصحراء الغربية.
وأوضح الأمين العام لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، موسى سلمى، في تصريح لوكالة الأنباء الصحراوية، "ان هذه الوقفة التي يشارك فيها المئات من المواطنين الصحراويين و وفود من أوروبا وأمريكا اللاتينية ، نعبر من خلالها عن تضامننا مع الضحيتين، إبراهيم الحسين لعبيد و سالم محمد لعروسي، اللذين خاطرا بحياتهما من أجل التنديد بالجدار الذي يهدد يوميا السكان الصحراويين ".
كما عبرت المنظمات غير الحكومية المشاركة في المسيرة الدولية ضد هذا الجدار والتي شاركت في الوقفة التضامنية " عن انشغالها العميق إزاء الجدار و حجم الألغام والقنابل غير المنفجرة المحيطة به، معتبرين انفجار اللغم الأرضي في التظاهرة، الذي أدى إلى بتر رجل شاب صحراوي وإصابة أخر بجروح على الوجه، هو رسالة إلى الحاضرين لنقل معاناة الشعب الصحراوي إلى بلدانهم".
ودعا المشاركون، المغرب لتسريع تفكيك جدار "العار" ، محملين السلطات المغربية المسؤولية كاملة عن ما وقع للضحيتين وما سيعقبهما من ضحايا إن لم تتم إزالته بسرعة".
وللإشارة فالشابين المصابين، قد شاركا إلى جانب مئات المتظاهرين الأجانب من أسبانيا وإيطاليا وفرنسا والجزائر في احتجاج سلمي، ضد الجدار العسكري المغربي في الصحراء الغربية، الذي يحيط به ملايين الألغام المضادة للأفراد على طول أكثر من 2000 كيلومتر.(واص)
084/090/2210/ 11 ابريل 2009(واص
Sahara Occidental: la marche internationale contre le mur militaire marocain de la honte

Oum Leghta (territoires libérés), 10/04/2009 (SPS)
SAHARA OCCIDENTAL : Deux victimes des mines anti-personnelles pendant la manifestation devant le mur marocain de séparation.
Deux personnes ont sauté, vendredi à Oum Leghta (500 Kms à l'est d'El Aaiun), sur des mines anti-personnelles devant le mur militaire marocain qui sépare le Sahara Occidental et son peuple depuis des décennies, au cours d'une manifestation dénonçant ce "rempart de la honte", a constaté l'envoyé spécial de la SPS sur place.
اصابة شابين صحراويين في انفجار لغم ارضي خلال تظاهرة امام جدار "العار" المغربي في الصحراء الغربية

Thursday, April 09, 2009


شاهد على العصر - أحمد المرزوقي - الجزء السادس

مناورات عسكرية مغربية بالصحراء الغربية
" ابن " الحسن الثاني المزعوم يثير الجدل من جديد
ياسمين صلاح الدين من باريس
10/04/2009 !
" انصرفوا فأنا أحميكم" عنوان كتاب صدر قبل أشهر في فرنسا ووصفته صحيفة "لوموند" الفرنسية بأنه يشبه القنبلة الموقوتة، لا لشيء كما تقول "لوموند" سوى لأنه "مرة أخرى يتناول أحد الخبراء في مجال المخابرات الفرنسية العلاقة "الغريبة والمتشابكة" الذي كانت تؤديها المخابرات الفرنسية ـ بتواطؤ ـ مع دول عربية شمولية للقيام بتصفيات جسدية ضد معارضين سياسيين أو ببساطة ضد معارضين فقط.
لكن هذه المرة ـ تضيف لوموند ـ الأمر يتعلق بشخص أثار جدلا منقطع النظير وهو على قيد الحياة، وعاد اليوم في كتاب ليثير جدلا أخطرـ الشخص هو "هشام المندري" (الصورة) الذي كان يزعم انه "ابن الملك الحسن الثاني" ـ من إحدى عشيقاته ـ ليتم تصفيته في عام 2004 بأيد كثيرة .
رصاصة نحو الرأس قتلت كل الأسرار!
قال "باتريك بابنتونديي" صاحب كتاب " انصرفوا فأنا أحميكم" الصادر عن دار النشر الفرنسية "باناما" أنه في خريف عام 2005، اعترف له رئيسه المباشر بأن قاتل "هشام المندري" له صلة بالاستخبارات المغربية، مضيفا في كتابه "أن فتاة مغربية ـ لا أحد بحث عنها ـ اتصلت بالمندري عبر الهاتف قبل مقتله بساعات أو بيوم، وعلى الرغم من أهمية المعلومة إلا أن لا أحد بحث فيها.
وهو ما جعل الكاتب ـ الذي تقلد مناصب في الاستخبارات الفرنسية ـ يحاول الاقتراب أكثر من القضية قابضا بعض الخيوط، منها أن مافيا المال والأعمال كانت تريد رأس "هشام المندري" الذي عرف منذ 2000 بأنه واحد من البرونات المالية في المغرب، بحكم أنه شغل مناصب حساسة منها المستشار الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني الذي كان قريبا منه ـ أكثر من اللازم ـ وكان لا ينتقل إلى مكان إلا و"هشام المندري معه"، ناهيك على موقعه المالي الاستراتيجي في المنطقة، وعلاقته المميزة بأمراء من الخليج.
كما توبع المندري قضائيا في فرنسا بجملة من الاتهامات الخطيرة مثل "تبييض الأموال" والفساد المالي، والتلاعبات في الصفقات التي أبرمها على الأراضي الفرنسية والاسبانية، لكن قبالة هذا الفساد ارتبط اسم "هشام المندري" بأنه كان وراء تأسيس حركة مناهضة للملك محمد السادس سماها " المجلس الوطني للمغاربة الأحرار" ، مما جعل قضية مقتله تأخذ بعدا آخر ـ حسب الكتاب ـ أكثر من كونها تصفية حسابات بسبب صفقات مشبوهة أو فساد مالي ـ باعتبار أن المغرب غارق في الفساد المالي والإداري ـ ولكن لأسباب سياسية وأخرى شخصية.. شخصية جدا حسب "باتريك بابنتونديي"، مع أن السلطات المغربية نفت أكثر من مرة تورطها في اغتيال "هشام المندري" وقالت عبر العديد من البيانات التي نشرت وقتها أن للضحية علاقات مشبوهة مع مافيا المال وحتى المخدرات، وهو ما يعني أن تصفية جاءت على أيدي إحداها.
السلطات المغربية تطرقت سنة 2004 لأول مرة إلى "نسب" هشام المندري حيث قالت وقتها أنه لا تربطه بالأسرة المالكة أية رابطة، وقدمت امرأة اسمها "شهرزاد" التي قالت أن "هشام" هو ابنها وأن الملك الحسن الثاني ليس والده، لكن "هشام" صرح مباشرة عبر إحدى الفضائيات الفرنسية التي تابعها الملايين أن "شهرزاد" مربيته فقط، وأن أمه اسمها "فريدة" وأنها كانت محجوزة داخل القصر ـ مع عشرات النساء اللواتي كن عشيقات الملك ـ حوارات كثيرة منحها "هشام المندري" قبل موته للعديد من المجلات الفرنسية ذهب في إحداها إلى توجيه اتهامات خطيرة للملك محمد السادس، وبأن المخابرات المغربية "تفقص" الإرهاب لأجل تسريبه إلى الجزائر من خلال الدعم المالي واللوجستيكي لإرهابيي الجزائر (الجماعة الإسلامية المسلحة)، كما يقول الكتاب.
الصداع للملك والمملكة!
يواصل الكتاب الحديث عما سببه "المندري" للملك من وجع رأس بتصريحاته الخطيرة التي ذهب فيها إلى حد القول أن في حوزته وثائق خطيرة قادرة على قلب الأمور في المغرب رأسا على عقب، وقد أثار هذا التصريح قلق حقيقي في المغرب كما أثار قلق السلطات الفرنسية، حيث بدأت تتحرك الآلة المخابراتية بالتنسيق مع فرنسا ـ التي كان يزورها المندري كثيرا ـ وبالتنسيق مع اسبانيا ـ التي قُتل فيها المندري.
وجاء في هذا السياق وحسب ما كشفت عنه مجلة "لوجورنال " عام 2005، أن "هشام المندري" ترك لمستشاره القانوني "ريتشارد أشينوف" شريط فيديو وصف بعبارة "منتهى الخطورة" فيه أسرار الدولة المغربية يمكن أن يرد على كل الأسئلة المتعلقة بمقتله، حيث صرح "ريتشارد أشينوف" أنه سوف يبيع الشريط في المزاد العلني، قبل أن يختفي في ظروف غامضة.
الكتاب يعرض الذين اختفوا في ظروف غامضة أيضا مثل الحارس الشخصي لـ"هشام المندري" وهو روسي، يقال أنه لم يكن يفارق هذا الأخير أبدا لكن بعد الحادث اختفى تماما، وكشفت السلطات الاسبانية أن المندري اغتيل من قبل شخص مغربي كانت له معه صفقات مشبوهة، والعملية دخلت آليا في سياق تصفية الحسابات، قبل أن تكشف صحيفة "الباييس" أن المندري الذي اقتيد إلى اسبانيا لاغتياله كان يشكل خطرا حقيقيا على المغرب، انطلاقا من يقينه أنه "ابن الحسن الثاني" من إحدى عشيقاته المحتجزات في القصر، وأن "نسبه" المثير للجدل هو الذي جعل الأسئلة تتكاثر فيما يخصه.
بيد أن أهم تلك الأسئلة حسب صحيفة الباييس" هي: كيف يمكن لشخص في سن "هشام المندري" أن يحوز على تلك الثقة المطلقة و"العجيبة" من الملك الراحل الحسن الثاني المعروف بحذره وتحفظاته الكبيرة إزاء الناس، ناهيك على أن الحسن الثاني جعله الذراع الأيمن له "؟! إن لم يكن "هشام المندري" شخصا "استثنائيا" بالنسبة للحسن الثاني فكيف يمنحه كل تلك الصلاحيات التي لم تكن تمنح سوى لأبنائه؟ .
هذا السؤال هو الذي شكل في الحقيقة الجزء الأكبر من الكتاب المثير للجدل والذي يحاول الرد على الإشكالية الذي يطرحها المغاربة اليوم وهي: من هو هشام المندري حقا؟ صحيفة "لوموند" كتبت بالخط العريض: هشام المندري شخص مقلق حيا كان أو ميتا http://www.hespress.com/?browser=view&EgyxpID=12083
رسالة من حسن برهون

صوت السجين الحر - ابراهيم مخلي من ألمانيا

Tuesday, April 07, 2009

Maroc: les coups redoublent...
07 Avril 2009 Par Niko
Aujourd’hui 7 avril, cela fait 53 jours que 3 prisonniers sahraouis, Brahim Baryaz, Khalihenna Abu Alhassan, Ali Salem Ablagh sont en grève de la faim à la prison Boulemharez de Marrakech. Ils risquent d’y laisser leur peau. Brahim Baryaz a été hospitalisé d’urgence lundi 30 mars. Avant-hier 5 avril, ce fut le tour de Khalihenna Abu Alhassan, incapable de bouger ni de parler. Entre temps, ils ont pu samedi 4 faire parvenir un communiqué aux associations de défense des prisonniers, avertissant qu’ils cesseraient à partir de lundi et pour 48 heures de prendre l’eau et le sucre qui les maintiennent encore en vie. Pourquoi une telle prise de risque ?
Pour réclamer des conditions d’incarcération décentes et revendiquer le statut de prisonniers d’opinion. Car ce sont de jeunes militants, qui ont manifesté publiquement en faveur de l’indépendance du Sahara occidental. Au Maroc, c’est un délit selon la loi ! Mais comme, lors des procès, des observateurs internationaux viennent de plus en plus souvent assister, on brouille les pistes en les chargeant aussi de délits ou de crimes de droit commun (accusation de « tentative d’homicide » contre Brahim et Ali Salem).
Ce ne sont pas les seuls à proclamer leur choix politique : ils sont plusieurs centaines à être passés dans les geôles de Mohammed VI depuis les premières grandes manifestations pro-indépendance de mai 2005, fortement réprimées ; ils sont aujourd’hui encore des dizaines, condamnés ou en attente d’être jugés, dans les prisons de Bensliman, Taroudant, Ait Melloul, Inzegan (au Maroc), sans oublier la Prison noire (Carcel negra) d’El Aïoun, au Sahara occidental occupé.
Il n’y a pas que l’emprisonnement et les procès plus ou moins iniques. Il y a aussi les passages à tabac, les tortures, les viols de domicile avec destruction systématique, et les viols tout court. Significativement, dans un pays musulman où la pudeur est une valeur profondément ancrée, une jeune fille de 16 ans, Hayat Rgueibi, a eu le courage de braver le tabou pour révéler le viol dont elle a été victime de la part de policiers marocains à El Aïoun, le 22 février dernier, malgré les « démentis » officiels de son père (ci-joint le lien pour écouter son témoignage vidéo, transcrit en espagnol)
Depuis le passage de la Délégation ad-hoc du Parlement européen au Sahara, le 27 janvier 2009, les coups redoublent, et particulièrement contre les femmes et les mineurs, que la Délégation a pourtant demandé de protéger en priorité.
Comme si la dénonciation de l’état des droits humains dans ce territoire non autonome, où le seul pouvoir de police est assuré par l’occupant marocain, l’avait mis en rage. Comme un aveu d’impuissance, peut-être. Mais rien ne dit qu’il lâchera prise bientôt. Tout indique au contraire qu’il ne faut pas laisser les civils sahraouis seuls face à lui.
Un fameux rapport
Après le 14 mars où fut publiée par El Pais une première mouture du rapport de la Délégation ad-hoc du Parlement européen sur le Sahara Occidental, les médias officiels marocains (MAP, Aujourd’hui le Maroc, Le Matin…) ont montré une agitation vraiment frénétique :
La publication du rapport par El Pais : une manipulation des « séparatistes » (les partisans du F. Polisario).
Le contenu du rapport : un tissu d’« erreurs et d’idées tendancieuses ».
La dernière mouture du rapport (après l’intervention appuyée des officiels marocains auprès de la Délégation et de divers députés européens) : une « version revue et corrigée qui balaie d'un revers de main une série d' ‘impairs’ et d' ‘amalgames’ ‘savamment orchestrés’ par certains Eurodéputés’ » (Aujourd’hui le Maroc, 25/03/09).
Les lobbies pro-marocains se sont en effet démenés à Bruxelles, de la mi février jusqu’au 17 mars où fut publiée la version officielle du rapport.
Ils ont obtenu des atténuations. Ils ont obtenu un peu de cette eau tiède qui caractérise les documents publiés par les organisations politiques de type ONU, Union européenne, etc. quand des intérêts divergents sont en jeu.
Mais l’essentiel est resté :
1) Un constat : la persistance des « atteintes récurrentes aux droits de l’homme, notamment à la liberté d'expression, d'association, de manifestation, de communication, de mouvement et d'accès à la justice », au Sahara sous contrôle marocain en particulier.
2) Un rappel : « Conformément au droit international, le statut de territoire non autonome ne cesse que par l'exercice du droit à l'autodétermination. La situation des droits de l'homme des Sahraouis est intrinsèquement liée à l'impossibilité, jusqu'à ce jour, de résoudre cette question de l'exercice de l'auto-détermination. »
Ce point est capital car il resitue le contexte politique du conflit, mettant le droit à l’autodétermination au centre des droits humains des Sahraouis ; au grand dam des Marocains qui voudraient faire admettre que l’autodétermination est dépassée, ou alors qu’elle n’implique pas un choix libre, mais la simple acceptation de leur projet d’autonomie sous souveraineté marocaine…
3) Une recommandation : la Délégation « propose que le mandat des Nations Unies inclue le monitoring de la situation des droits de l'homme dans la région. » Elle appelle « l'Union européenne, notamment par le biais des États Membres qui participent au Conseil de Sécurité, à travailler dans ce sens. » Il s’agit bien de ne plus laisser les civils sahraouis seuls face à l’occupant.
La France avait opposé son veto à la publication du rapport du Haut Commissariat aux Droits de l’Homme de l’ONU, à l’été 2006, qui mettait lui aussi le droit à l’autodétermination au centre des droits humains des Sahraouis ; osera-t-elle cette fois s’élever contre la recommandation du Parlement européen, lors de la prochaine résolution du Conseil de Sécurité fin avril 2009 ?
4) Une seconde recommandation, qui invite la Commission européenne, « à travers sa Délégation à Rabat, de suivre la situation des droits de l'homme au Sahara occidental et d'envoyer régulièrement des missions d'information sur place », et d’en tenir le Parlement informé. On n’oublie pas que le statut de « pays avancé » octroyé au Maroc en octobre 2008 par l’UE n’est pas sans condition, en particulier celle de respect des droits de l’homme…
Voilà donc quelques coups contre le royaume. Des coups que la majorité des gens en Europe risquent de continuer d’ignorer, tant la promotion touristique du pays est une machine bien huilée.
Mais qui s’ajoutent à une liste impressionnante de rapports documentés et déconciateurs :
- celui de Human Rights Watch « in the Western Sahara and in the Tindouf Refugee Camps », le 19 décembre 2008
- celui d’Amnesty International 2008, chapitre « Maroc et Sahara Occidental »
- celui de l’U.S. Departement of State, février 2009 (« 2008 Human Rights Report : Western Sahara »)
- et l’ONG Freedom House qui publie Worst of the Worst 2009 (The World’s most repressive societies) avec des chiffres éloquents : sur une échelle de 1 à 7, où 7 est le plus mauvais score, la colonne des Political rights, les « droits politiques », affiche 5 pour le Maroc, mais 7 pour le Sahara Occidental, et la colonne des Civil liberties, les « libertés civiques », affiche 4 pour le Maroc, mais 6 pour le Sahara Occidental… Il est clair qu’il ne s’agit pas du même pays, même si le peuple marocain a aussi sa part de répression.
Le Sahara Occidental occupé est depuis trop longtemps un espace de non droit, un espace sous silence. C’est pourquoi Brahim, Khalihenna et Ali Salem risquent de mourir ostensiblement.
http://www.mediapart.fr/club/blog/niko/070409/maroc-les-coups-redoublent
Manifestation des saharaouis à Paris

Monday, April 06, 2009

السلطات الأمنية بطانطان توقف محمد حمادة الأنصاري على خلفية حواره مع هسبريس
نورالدين لشهب 06/04/2009
استنطقت السلطات الأمنية بطانطان السيد محمد حمادة الأنصاري صحفي متخصص في شئون الطوارق وعضو لجنة الطوارق بالكونغرس العالمي الأمازيغي على خلفية الحوار الذي أجراه معه موقع هسبريس حول ملف الطوارق المغاربة.
http://hespress.com/default2.asp?browser=view&EgyxpID=11867
تكفل بعملية التوقيف رجلان من الأمن بزي مدني مساء الجمعة 03-04-2009 طرحا سيلا من الأسئلة على السيد محمد حمادة الأنصاري لا "علاقة لها بمضمون الحوار أو أي ملحوظة تطرق إليها في الحوار المذكور" حسب تصريح الأنصاري لهسبريس، مما تسبب له في إرهاق نفسي وتعب لأن الأسئلة المطروحة كانت تدخل في إطار حريته الشخصية كالسؤال عن عائلية والبلدان التي زارها وما أسباب الزيارة وانتمائه السياسي والوظائف التي اشتغل فيها.
وبرأي السيد الأنصاري أن هذه الاستنطاقات كان سببها الرئيس هو تناول ملف الطوارق بالمغرب في حوار اعتبره جريئا وواضحا أتى في وقته المناسب ، مضيفا "إن الطوارق المغاربة حقيقة موجودة والصحراء مغربية وستبقى مغربية أحب من أحب وكره من كره وسنبقى أوفياء لوصية والدنا رحمه الله عليه الشيخ محمد على الأنصاري"
" إننا اليوم في دولة الحريات والمؤسسات التي تعطى للإنسان الحق في التعبير عن رأيه بكل صدق ونزاهة ودون مضايقات خاصة إذا كان هذا الإنسان صحفي طوارقي كان يكتب منذ 1991 في عدة منابر إعلامية وطنية ولم يتعرض لأي استنطاق مثل الذي تعرض له في طانطان " يقول السيد حمادة الانصاري.
والغريب في الأمر أن الأنصاري عندما استفسر أحد رجال الأمن إن كانت لديهم تعليمات من الرباط أجابهم أحدهم " كون كان شى حاجة من الرباط كون درناك فى خنشة وصفيتناك تما".
ولم يفت السيد الأنصاري أن يشكر موقع هسبريس الذي فتح له المجال للتطرق إلى موضوع الطوارق الذي أصبح يستعمله البعض كغيمة يقتسمونها بينهم بينما الشعب الطوارقي المناضل في كل من مالي والنيجر يضطهد وتمارس عليه كل إشكال الإبادة والقتل والميز العنصري. http://hespress.com/?browser=view&EgyxpID=11972

Sunday, April 05, 2009

L’autre visage de la guerre au Sahara Occidental
Ayache Mohamed - Bruxelles
jeudi 2 avril 2009
Depuis 1991, année d’application du cessez-le-feu au Sahara Occidental, la guerre a pris un tournant pour se livrer sur un autre champ de bataille aussi puisssant que celui de la confrontation militaire : la guerre des mots, des définitions, des conceptions, pour détourner les débats publiques au sujet du drame humain vécu par le peuple sahraoui depuis plus de 34 ans à cause de l’invasion militaire marocaine. Quelles sont les méthodes utilisées par la machine de propagande marocaine pour arriver à imposer le fait accompli?
1) Tergiverser le débat pour sortir du contexte qui définit la nature du conflit en tant que problème de décolonisation dont l’issue a été clairement définie par l’ONU dans ses résolutions depuis plus de 40 ans : un référendum dans lequel la population sahraoui doit faire son choix d’une façon libre et démocratique. L’autonomie ne constitue en aucun cas une autre définition de référendum et n’est qu’une amalgame pour échapper de la légalité internationale.
2) Utiliser les maux de la planète (terrorisme, trafic de drogues, immigration, etc) pour désigner le Front Polisario comme una bande de terroristes et des bandits dédiés au trafic des drogues et à la traite des êtres humains (immigrants africains clandestins). Les citoyens sahraouis dans les territoires occupés sont décrétés des "criminels casseurs agissant contre l’intégrité territoriale et la loi en vigueur". Tout cela dans le cadre d’un programme sophistiqué pour diaboliser le Front Polisario dont le combat est fort connu et n’a jamais dépassé les jeux de la "confrontation propre" et dans les limites de la légalité.
3) Jouer sur l’angoisse et la peur des sociétés occidentales : terrorisme, drogues, immigration, Iran, Venezuela, etc. Les dirigeants marocains sont allés juisqu’à perpétrer des attentats et signaler le Front Polisario comme responsable. Quant on sait que le Maroc est champion des opérations sous fausse banière, comme ce fut le cas dans l’assassinat de Mehdi Ben Barka, en 1965, et l’attentat contre la voiture de l’ambassadeur mauritanien en plein cœur de Pais en 1976, son appui confirmé aux terroristes du GIA en Algérie, on peut se demander si la vélléité exprimé à l’égard du président Jose Maria Aznar n’est pas derrière les attentats du 11 mars 2004 à Madrid et dont les responsables sont toujours en liberté.
4) Anticiper et gonfler les erreurs du passé du Front Polisario pour camoufler les massacres perpétrés contre la population sahraouie depuis 1975 et faire passer les réfugiés sahraouis pour des séquestrés alors que tous les rapports des organisations humanitaires internationales ont étudié de près la situation dans les camps de la dignité à Tindouf.
5) Le mensonge basé sur la malhonnêteté, la prévarication et la tromperie surtout lorsqu’elle est dirigée au public naïf de l’Occident en cachant, autant que faire se peut, la nature fasciste de son gouvernement. Ainsi, on entend Bernard Couchner et compagnie répéter constamment "Le Maroc fait des progrès en matière de démocratie, libertés individuelles, droits de l’homme, etc." alors que la tragédie vécue par le peuple marocain est pire que celle connue par le peuple sahraoui.
6) Exploiter au maximum les lobbys et relations publiques du Maroc avec les EEUU, la France, Israël, et autres pour substtituer le processus de paix entamé par les Nations Unies depuis plus de 17 ans.
7) La répétition constante des faux arguments et des mensonges à coup de marteaux pour qu’ils prennent l’allure de vérité et fassent oublier les drames de tout un peuple dont le seul crime est d’aspirer à libérer son pays et de refuser de vivre sous la tutelle d’un royaume arcaïque dont les pilliers sont construits sur la corruption, la repression et l’injustice.
8) Inonder les médias et les instances internationales en dépêchant dans tous les évènements médiatiques des porte-paroles présentant la même version des faits, considérant que c’est une garantie de succès tout en interdisant l’accès des médias et aux ONG’s aux territoires occupés de la RASD et en répétant constamment que les réfugiés sahraouis sont des séquestrés et que l’autonomie est la seule issue pour ce conflit.
9) Faire des scandales dans tous les mitings et réunions consacrés au sujet du Sahara Occidental et empêcher les orateurs de faire passer leurs discours.
10) Prétendre que la stabilité du régime au Maroc est étroitement liée à l’annexion du Sahara Occidental et sortir le phantome de la ménace que constitue l’armée marocaine pour le palais.
Pour nous, les sahraouis, nous considérons que c’est scandaleux que la communauté internationale, et particulièrement les EEUU et la France, puissent tolérer un tel scénario et se laissent duper et tromper par les mensonges d’un état voyou dont le roi est l’un des hommes les plus riches au monde, qui a laissé son pays gangréner dans la corruption et la misère malgré ses nombreuses ressources naturelles et malgré les centaines de milliards d’aide apportés par ses alliés.
Si la communauté internationale a eu le courage d’affronter les talibans et le régime de Saddam Husein, les criminels de guerre en ex-Yougoslavie, au Congo, au Soudan, elle doit être capable de rendre justice et protéger la population sahraouie contre son agresseur.
Comment la France, berceau de la démocratie, dont la divise est "égalité, liberté, fraternité" puisse fraterniser avec un régime comme celui qui détient les rennes au Maroc? Croit-elle vraiment qu’on peut anéantir un peuple dont la bravoure a été plus que démontrée et sa décision d’arracher ses droits à n’importe quel prix? En tout cas, ce n’est pas la perversion politique du Maroc, de la France et des EEUU qui arrêteront sa marche irreversible vers la liberté et l’indépendance. http://www.diasporasaharaui.blogspot.com
http://bellaciao.org/fr/spip.php?article83496


by PolisarioFrance

Thursday, April 02, 2009

رئيس الدولة، يدعو المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الانسان، لإنقاذ حياة المضربين الصحراويين عن الطعام بسجن بولمهارز
بئر لحلو 2 ابريل 2009(واص)- دعا رئيس الدولة، الأمين العام لجبهة البوليساريو، السيد محمد عبد العزيز، اليوم الخميس، المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إلى" التدخل العاجل لإنقاذ حياة المعتقلين السياسيين الصحراويين الثلاثة المضربين عن الطعام منذ 7 أسابيع في سجن بولمهارز بمراكش المغربية".
وطالب السيد الرئيس في رسالة عاجلة بعث بها إلى مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان السيدة نافانيتيم بيلاي، "بتوظيف سلطتها للمساعدة على فرض العدالة والقانون بالصحراء الغربية وضمان حماية حقيقة للمواطنين المدنين من تعسف سلطات الاحتلال المغربية".
وأوضح رئيس الدولة أن، المعتقلين السياسيين الصحراويين، إبراهيم برياز واعلي سالم أبلاغ وخليهن أبو الحسن وجدوا أنفسهم مضطرين إلى خوض إضراب عن الطعام منذ 13 فبراير 2009 احتجاجا على الأوضاع المزرية التي يعيشونها بالمعتقل، مبرزا الحالة الخطيرة للمعتقل السياسي خليهن أبو الحسن الذي يوجد منذ الثلاثين مارس الماضي في حالة غيبوبة بعدما رفضت سلطات السجن معالجته.
وأضاف السيد الرئيس أن "هناك معتقلون سياسيون صحراويون آخرون بالسجن لكحل بمدينة العيون المحتلة، يخوضون أيضا إضرابا عن الطعام للمطالبة بتحسين وضعية إعتقالهم".
وتأسف رئيس الدولة "لكون قوات القمع المغربية لا تتوقف عن التصعيد وحصار المنطقة وتواصل تحديها للمجموعة الدولية بتبنيها لسياسة ترهيب و إضطهاد مواطنينا بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية رغم الشهادات الدامغة لبعثات المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية ،و أهيومن رايتس وتش، وأخيرا البرلمان الأوروبي".(واص) ء
2/084/090/1 ابريل 09واص
http://www.spsrasd.info/ar/detail.php?id=4582

إحتفالات الشعب الصحراوي


Sahara Occidental Western Sahara


Rabab Amidane receives the Student Peace Prize 2009
هنيئا للرباب أميدان و هنيئا للشعب الصحراوي

Trondheim, Norway, 27 February 2009. Award Ceremony for the Student Peace Prize winner 2009, Rabab Amidane from occupied Western Sahara.