Wednesday, October 31, 2007

la lutte pacifique du peuple sahraoui continue: rien que l'independance,malgré la politique francaise qui a toujours ignoré notre droit legitime a l'independance..(Goufia).Sarkozy "soutient" le plan marocain d'autonomie au Sahara occidental
Rabat, Maroc - Le président français, Nicolas Sarkozy a souhaité, mardi à Rabat, que le plan d'autonomie au Sahara occidental, proposé par le Maroc, puisse servir de base de négociation pour la recherche d'un règlement "raisonnable" à ce conflit qui oppose depuis 1975 le royaume alaouite et le Front Polisario sur la souveraineté sur cette ancienne colonie espagnole.
"Le Plan d'autonomie marocain existe, il est sur la table et il constitue un élément nouveau de proposition, après des années d'impasse. Je forme le souhait qu'il puisse servir de base de négociation pour la recherche d'un règlement raisonnable à la question du Sahara", a souligné M. Sarkozy, qui prononçait un discours devant le Parlement marocain.
"Le Maroc d'aujourd'hui, c'est aussi une approche nouvelle du Sahara occidental. Je veux prendre mes responsabilités en tant que chef de l'Etat: le Maroc a proposé un plan d'autonomie sérieux et crédible en tant que base de négociation", a estimé le président français, qui a entamé lundi une visite d'Etat de trois jours dans le royaume chérifien.
Pour la France, a-t-il ajouté, il s'agit d'"une solution politique, négociée et agréée entre les deux parties, sous l'égide des Nations unies, qui permettra de résoudre ce conflit trop ancien".
"La position de la France n'a pas changé. Mon souhait, qui est aussi celui de la communauté internationale, c'est que les parties trouvent ensemble une solution juste et mutuellement acceptable", a-t-il relevé.
Le Sahara occidental est une ancienne colonie espagnole sous contrôle de Rabat depuis plus de trois décennies. Le Maroc propose une large autonomie avec, entre autres, un gouvernement et un Parlement locaux sous sa souveraineté.
Le Front Polisario, soutenu par l'Algérie, a rejeté le plan marocain et réaffirme "le droit du peuple sahraoui à l'autodétermination".
Panapress, Rabat - 23/10/2007 http://www.afriquenligne.fr/
Garzón abre diligencias por un delito de genocidio de Marruecos contra el Sáhara Occidental
El juez se declara competente para juzgar supuestas torturas y asesinatos de saharauis en los años setenta ELPAIS.com - Madrid - 30/10/2007
El juez de la Audiencia Nacional, Baltasar Garzón, ha ordenado este mediodía la apertura de diligencias previas por los delitos de genocidio y torturas contra ciudadanos saharauis cometidos presuntamente por altos cargos de la seguridad marroquí en los setenta y ochenta. Garzón admite así a trámite la querella interpuesta en septiembre de 2006 por asociaciones de defensa de los Derechos Humanos y familiares de presos y de desaparecidos saharauis.
Estas organizaciones han contabilizado por el momento un total de 542 desaparecidos y culpan a 31 altos cargos de la seguridad marroquí (algunos de ellos ya fallecidos), de detención ilegal, torturas y asesinatos.
Entre la treintena de denunciados se encuentra el ex ministro de Interior marroquí Dris Bsri y el ex jefe de la Dirección General de Estudios y Documentación y consejero especial del rey de Marruecos Yassine Mansouri. También figuran otros responsables policiales y militares, entre otros el general mayor de las Fuerzas Armadas Reales, Husni Ben Sliman.
"Dominación extranjera"
Los hechos denunciados, se sitúan a partir del año 1975, cuando tras la firma de los Acuerdos Tripartitos de Madrid, "España se marchó de su provincia número 53, ocasionando la violenta invasión del Sahara Occidental por parte del reino de Marruecos", señala el escrito de los querellantes, según informaba Europa Press.
Éstos añaden que la invasión y masacre contra el pueblo saharaui duró 16 años, tiempo en el que sus integrantes han sido sometidos a la "dominación de una potencia extranjera" que les impide "el ejercicio del derecho a su libre determinación, reconocido por la Resolución 1514 de la Asamblea General de la ONU de diciembre de 1960, implicando con ello una denegación de los derechos humanos fundamentales".
En su querella relatan que desde el 31 de octubre de 1975 y hasta la actualidad "el ejército marroquí ha ejercido una permanente violencia contra el pueblo saharaui" en una guerra de invasión que obligó a abandonar sus hogares a 40.000 personas, que tuvieron que huir al desierto y fueron perseguidos y bombardeados por las fuerzas invasoras con Napalm, fósforo blanco y bombas de fragmentación.
Diligencias previas
Garzón acepta la competencia de la Audiencia Nacional sobre los hechos denunciados e incoa diligencias previas. En primer lugar, llama a declarar a los querellantes para los días 11 y 12 de diciembre. Además, el juez pide a Marruecos (en comisión rogatoria) que le informe de si los hechos están siendo investigados por la justicia marroquí o si existe procedimiento penal contra los querellados y si se conoce la identidad de las víctimas y el lugar en el que están enterradas.
Dos de los acusados fueron condecorados por el Gobierno español
Dos de los investigados por el juez Garzón fueron condecorados por el Gobierno español en enero de 2005. El consejo de ministros otorgó entonces, en vísperas de la visita de los Reyes a Marruecos, la Gran Cruz de Isabel la Católica a Hamidou Lanigri, director general de la Seguridad Nacional marroquí, y Housni Ben Sliman, general de la gendarmería real. La decisión fue acogida con protestas por parte de grupos defensores de los derechos humanos.
Precisamente el pasado 21 de octubre un juez francés dictó orden de detención internacional contra Ben Sliman por el caso Ben Barak, acontecido hace ahora 42 años. Ben Barka, líder opositor al régimen de Rabat, desapareció en París en 1965. Se supone que fue asesinado, aunque su cuerpo nunca fue encontrado. Ahora Ben Sliman no podrá salir de Marruecos sin tener problemas con la justicia. --> leer en El Pais, source: 30.10.07 http://saharaoccidental.blogspot.com/
Soldados de la ONU expolian y destruyen yacimientos arqueológicos en los territorios liberados del Sáhara Occidental, con un gran valor histórico y una antigüedad de más de 80.000 años
‘Grafitis’ sobre pinturas rupestres y apropiación de restos arqueológicos, algunas de las acciones de miembros de la Minurso, misión de las Naciones Unidas en el Sáhara
31/10/07. Sociedad. Importantes restos arqueológicos (de más de 80.000 años de antigüedad) de los territorios liberados del Sáhara Occidental están siendo expoliados y destruidos desde hace años por soldados de la ONU, que mantiene en la zona una misión para organizar un referéndum que determine el futuro del Sáhara Occidental y del pueblo saharaui. La revista EL OBSERVADOR / http://www.revistaelobservador.com/ estuvo la semana pasada en parte de las zonas afectadas y pudo comprobar de primera mano la terrible destrucción del patrimonio histórico. Barbaridades que han sido confirmadas por Teresa Muñiz, arqueóloga española, Stefan Kröpelin, arqueólogo alemán, y Hasan Mohamed Alí, arqueólogo saharaui.
“A los soldados de la UE no les importa nada porque no tienen ningún respeto por la cultura del país”, asegura a EL OBSERVADOR Stefan Kröpelin, reconocido arqueólogo internacional, doctor por la Universidad de Colonia y que lleva 30 años trabajando en Sudán. Kröpelin estuvo la semana pasada en el Sáhara con un equipo de cinco personas más y encontró verdaderas atrocidades en los yacimientos de Leshouat, a 800 kilómetros de Tifariti. Encima de pinturas rupestres la expedición alemana pudo ver grandes pintadas de 2 por 4 metros del tipo “I was here” junto con el nombre, el país y la fecha. La última de las pintadas era de junio. Los países que aparecen en los ‘grafitis’ se corresponden con nacionalidades de soldados que componen la Minurso (Misión de Naciones Unidas para el Referéndum en el Sáhara Occidental). Uruguay, por ejemplo, es uno de las naciones que pueden verse.
LA arqueóloga española Teresa Muñiz confirma esta destrucción del patrimonio pues ha visto la misma situación atroz en los restos de Erqueyez, muy cerca de la ciudad de Tifariti. “Lo más alarmante es que miembros de la ONU se dediquen a pasar por la zona durante sus guardias rutinarias y expolien paneles y distinto material”. Muñiz asegura que uno de los propios cascos azules se lo reconoció personalmente en el año 2002, cuando la arqueóloga licenciada en la Universidad de Granada estudió por primera vez los restos de Erqueyez. “El casco azul daba por hecho que era una situación generalizada”. “Hay ‘grafitis’ con nombre de países que forman la misión de la Minurso” e incluso la semana pasada se encontró una lata de cerveza Heineken en uno de los abrigos con pinturas rupestres. Hay que aclarar que en todo el territorio liberado del Sáhara únicamente los soldados de la ONU tienen acceso a este tipo de bebida. “No tienen ningún respeto por el yacimiento”, asevera Muñiz, que también puntualiza que hay alguna pintada con caracteres árabes que indican que han sido realizadas por población local.
MUÑIZ afirma que ya en 2002 lo que más preocupaba era el expolio de paneles y material, junto a las pintadas, que estaba lastrando al yacimiento de Erqueyez. “Hoy, cinco años después, los abrigos más conocidos están muy afectados, se han perdido muchas pinturas rupestres, aunque los más resguardados y desconocidos están algo mejor”. La arqueóloga española asegura que hay localizados más de 130 abrigos con pinturas rupestres (al menos 1.500 motivos pintados), que los restos albergan talleres de producción lítica con cronologías del Paleolítico Inferior hasta el Epipaleolítico, además de enterramientos tubulares. “Erqueyez se puede equiparar en riqueza e importancia con Tassili N’ajjer, situado en Argelia y que es Patrimonio de la Humanidad, y con Akakus, en Libia”.
HASAN Mohamed Alí, arqueólogo saharaui, confirma incluso a EL OBSERVADOR que está comprobado que en habitaciones de soldados de la ONU de los campamentos de Tifariti y Birlehlu hay utensilios prehistóricos, lascas y otro tipo de restos.
ESTE medio de comunicación observó también una situación similar en los restos al aire libre de Essluguilla, a unos 100 kilómetros de la ciudad de Rabuni. Allí hay una gran riqueza de grabados en piedra con motivo de animales (elefantes, rinocerontes…). En todas las piedras hay señalizaciones con pintura azul hechas por soldados de la ONU. Algunas están casi encima de estos grabados históricos y otros muchos restos han desaparecido ya.
ESTE tipo de destrozos (tanto en Erqueyez como en Leshouat y en Essluguilla) se debe a que no existe ningún tipo de protección. La arqueóloga española Teresa Muñiz asegura que el yacimiento de Erqueyez, que es el que ha estudiado, está “en peligro si no se adoptan desde ya medidas para protegerlo. Es además la mejor prueba para rebatir uno de los argumentos que utiliza Marruecos para apropiarse de los territorios saharauis”. El reino alauita asegura que esta zona históricamente le ha pertenecido pues los saharauis no han tenido país al ser un pueblo nómada, “pero estos restos corroboran que ya hace al menos 80.000 años estas zonas estaban habitadas por sus primeros antepasados”.
KRÖPELIN, por su parte, asegura que mientras se pueda solicitar una protección eficaz de los restos se deberían adoptar medidas encaminadas a señalizar los yacimientos y a dar instrucciones para su conservación, como que se dejen los restos tal y como se encuentran, que no se lleven ningún tipo de material e incluso se avise a un teléfono de contacto dejado para ir recopilando datos sobre estas zonas de gran valor histórico
http://www.airon60.com/index.php?option=com_content&task=view&id=1125&Itemid=29
بسم الله الرحمن الرحيم
الفقيدة " مريم منت خروب" الرحمة والغفران
انتقلت الى جوار ربها الجدة الصحراوية المناضلة " مريم منت خروب" بمدينة السمارة المحتلة يوم الخميس 25 أكتوبر 2007 عن عمر يناهز 78 خريفا، جاءت وفاتها إثر مرض عضال . وقد جاء الخبر المفجع مفاجئا ، لتدمع العين بذلك على هذه الفقيدة وعلى كل من سبقها وعمل صالحا .وبهذا الخبر الأليم تتقدم الجماهير الصحراوية بمدينة السمارة المحتلة وببالغ الحزن والأسى بأحر التعازي الصادقة للشعب الصحراوي بصفة عامة ولأسرة الفقيدة الصحراوية بصفة خاصة. راجين من الله العلي القدير أن يسكنها فسيح جناته مع من سبقها من النبيين والصديقين والشهداء الى يوم الدين.السمارة المحتلة
السمارة المحتلة - الصحراء الغربية
Semara en deuil
la grande mére Maryem mnte Kharoub de la ville Semara occupée est decédée jeudi 25/10/07, agée de 74 ans, elle a livré l'âme apres une maladie incurable,les citoyens saharouis de la ville presentent leurs condolences a toue sa famille et au peuple sahraoui
تضامنا منا مع الشعب الجزائري الشهم ننشر هذا المقال الذي يحدثنا عن تاريخ النضال الجزائري و يؤكد لنا ان الاستقلال يولد بالنضال و الكفاح المستميت حتى و لو كان اللثمن إبادة مليونية.فهنيئا للشعب الجزائري
الثورة الجزائرية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يحتفل الشعب الجزائري اليوم في - 1 نوفمبر -من كل سنة بذكرى إندلاع الثورة الجزائرية الكبرى ..ثورة مليون ونصف شهيد: منهم الثوار ومنهم المدنيون المسالمون.ففي عام 1954 لم يعد يحتمل الشعب العربي وجود الشوكة في قدم أمتها. الاحتلال الفرنسي الذي أصبغ الجزائر بألوانه الاستعمارية .. للتذكير, فالاستعمار دام 132 عاماً, لم ينس خلالها الشعب الجزائري هويته ودينه ولغته. والجزائر هي البلد الوحيدة التي أطال فيها الاستعمار مكوثه كل هذه السنوات, ولملاحظة الفرق, ففرنسا في البلدان الأخرى أقرت على الانتداب وليس الاستعمار. فالانتداب يسمح للبلاد أن تحافظ على لغتها وهويتها وحكمها, إلا أن السياسة الخارجية والاستراتيجية تكون تحت سيطرة المنتدب. أما الاستعمار فيشمل جميع نواحي البلاد بما في ذلك الدين والثقافة.ولسخرية الأقدار .. فقد بات يوم اندلاع الثورة هو نفسه اليوم الذي أعلنت فيه فرنسا الاستعمار. لكن بفارق 132 سنة.ولاستقلال الجزائر قصة طويلة الفصول، حزينة الأحداث، تجمع بين البطولة والمأساة، بين الظلم والمقاومة، بين القهر والاستعمار، بين الحرية وطلب الاستقلال، كان أبطال هذه القصة الفريدة مليون شهيد، وملايين اليتامى والثكالى والأرامل، وكتبت أحداثها بدماء قانية غزيرة أهرقت في ميادين المقاومة، وفي المساجد، وفي الجبال الوعرة، حيث كان الأحرار هناك يقاومون.


تبدأ القصة بدخول الفرنسيين مدينة الجزائر في 5 يونيو عام 1830 محتلين وقد بلغت عدد قواتها 40 ألف مقاتل. خاضوا معارك الاحتلال مع الشعب الجزائري تسع سنوات عنيدة. انتهت بالاحتلال التام لجميع البلاد. الاستعمار الفرنسي يهدف إلى إلغاء الوجود المادي والمعنوي للشعب الجزائري, من سرقة الأراضي وزيادة عدد المستوطنين الفرنسيين (الذين بلغ عددهم عند استقلال الجزائر أكثر من مليون مستوطن) ومحاربة الشعب المسلم في عقيدته, من هم المساجد وتنصير الأهالي.أقوى حركة جهاد قامت ضد الاستعمار, كانت بقيادة الأمير عبد القادر الجزائري (عام 1832), استمرت خمسة عشر عاماً, انتهت بحرب إبادية فرنسية ضد المجاهدين بلغ فيها عدد قوات المارشال الفرنسي "بيجو" 120 ألف جندي فرنسي. مما اضطر الأمير عبد القادر إلى الاستسلام, انتقل عقبها إلى دمشق ومات فيها, ودفن في مسجد الشيخ محي الدين. نقلت رفاته مؤخراً إلى وطنه.


.استمرت الثورات الجزائرية بعد هجرة الأمير, إلا أنها لم تكن بذلك الحجم, وكانت أقرب للثورات القبلية, مما لم يستدع أية صعوبة لفرنسا القضاء عليها التي ضعفت وقلت بعد ثورة أحمد بومرزاق عام 1872 بسبب وحشية الفرنسيين واتباعهم سياسة الإبادة الشاملة لتصفية المقاومة. واهتم الفرنسيون بالترويج للهجات المحلية واللسان العامي على حساب اللغة العربية، فشجعوا اللهجة البربرية "الأمازيغية"، واتبعوا كل سبيل لمحاربة اللسان العربي، واعتبروا اللغة العربية الفصحى في الجزائر لغة ميتة.وقد سعى الفرنسيون إلى ضرب الوحدة الوطنية الجزائرية بين العرب والبربر، فأوجدوا تفسيرات مغرضة وأحكاما متحيزة لأحداث التاريخ الجزائري، ومنها أن البربر كان من الممكن أن يكون لهم مصير أوروبي لولا الإسلام، واعتبروا العنصر البربري من أصل أوروبي، وحكموا عليه بأنه معاد بطبعه للعرب، وسعوا لإثبات ذلك من خلال أبحاث ودراسات تدعي العلمية، وخلصوا من هذه الأبحاث الاستعمارية في حقيقتها إلى ضرورة المحافظة على خصوصية ولغة منطقة القبائل البربرية بعيدًا عن التطور العام في الجزائر.وحارب الشعب سياسة التفرقة الطائفية برفع شعار "الإسلام ديننا، والعربية لغتنا والجزائر وطننا" الذي أعلنه العالِم والمجاهد الجليل عبد الحميد بن باديس , ورأى المصلحون من أبناء الجزائر في ظل فشل حركات المقاومة، أن العمل يجب أن يقوم –في البداية- على التربية الإسلامية لتكوين قاعدة صلبة يمكن أن يقوم عليها الجهاد في المستقبل، مع عدم إهمال الصراع السياسي. فتم تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عام 1931 بزعامة ابن باديس، التي افتتحت مدارس لتعليم ناشئة المسلمين، وهاجم ابن باديس الفرنسيين وظلمهم، وشنع على عملية التجنس بالفرنسية وعدها ذوبانًا للشخصية الجزائرية المسلمة، وطالب بتعليم اللغة العربية والدين الإسلامي، وأثمرت هذه الجهود عن تكوين نواة قوية من الشباب المسلم يمكن الاعتماد عليها في تربية جيل قادم.اشتعلت الحرب العالمية الثانية, ولم تمض أشهر قليلة حتى انهارت فرنسا أمام ألمانيا, مما أدى إلى تعاون كثير من المستوطنين الموجودين في الجزائر مع حكومة فيشي الموالية لألمانيا في فرنسا. أما الجزائرين فقد ذهب الكثير منهم للدفاع عن فرنسا ومواجهة الغزو النازي. فدُمر الإنتاج في الجزائر وزادت صعوبات الحياة؛ فقام فرحات عباس -زعيم حزب اتحاد الشعب الجزائري- بتقديم بيان إلى السلطات الفرنسية يطالبون فيه بحث تقرير المصير, إلا أن فرنسا رفضت قبوله مما زاد من توتر الجزائريين واعتراضهم. فاعتُقل فرحات عباس الذي أسس حركة "أصدقاء البيان والحرية" في عام 1944 الذي كان يدعو إلى قيام جمهورية جزائرية مستقلة ذاتياً ومتحدة مع فرنسا, مما سبب خلافاُ بينه وبين مصالي الحاج الذي نصحه بقوله: "إن فرنسا لن تعطيك شيئًا، وهي لن ترضخ إلا للقوة، ولن تعطي إلا ما نستطيع انتزاعه منها".ولم يمض وقت طويل حتى استغلت فرنسا قيام بعض المظاهرات في عدد من المدن الجزائرية وإحراقها للعلم الفرنسي حتى ارتكبت مذبحة رهيبة سقط فيها (45) ألف شهيد جزائري، وكان ذلك تحولاً في كفاح الجزائريين من أجل الحرية والاستقلال، إذ أدركوا أنه لا سبيل لتحقيق أهدافهم سوى العمل المسلح والثورة الشاملة، فانصرف الجهد إلى جمع الأسلحة وإعداد الخلايا السرية الثورية حتى يحين الوقت المناسب لتفجير الصراع المسلح.كان يتم اختيار أفراد هذا العمل من خيرة الشبان خلقًا وأدبًا فلم يكن يسمح بضم الملحدين أو الفوضويين، وبدأت خلايا المجاهدين تنتشر في الجزائر طولاً وعرضًا، واستطاع هذا التنظيم الدعاية للثورة في صفوف الشعب وإعداده للمعركة القادمة.حدد يوم 1 نوفمبر 1954 موعداً لبدء الثورة الجزائرية الحاسمة - وهو يصادف عيد القديسين عند الفرنسيين - من قبل المنظمة السرية التي سُميت "اللجنة الثورية للوحدة والعمل" برئاسة محمد بوضياف. التي أعلنت أهدافها في : "الاستقلال الوطني وإقامة دولة جزائرية ذات سيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية، واحترام الحريات دون تمييز ديني أو عرقي".وفوجئت السلطات الاستعمارية الفرنسية بوقوع سلسلة من الهجمات المسلحة شنها المجاهدون الجزائريون على المنشآت والمراكز العسكرية الفرنسية في كامل أنحاء البلاد وتلمسان، وكان ذلك إيذانًا ببداية الحرب طويلة الأمد التي استمرت سبع سنوات ونصف، وكان رد الفعل الفرنسي الأول ممثلا بموقف رئيس وزرائها "مانديس فرانس" الذي أعلن أن جواب فرنسا على هذه العمليات التمردية هو الحرب، وبادر بإرسال قوات المظليين الفرنسيين في اليوم التالي، وقامت هذه القوات ذات القبعات الحمراء بارتكاب أبشع الأعمال الإجرامية والدموية ضد الشعب الجزائري، فدمرت قرى بكاملها، ومورست الإبادة الجماعية والتعذيب البشع.كان عدد القوات الفرنسية في الجزائر عند بداية الثورة حوالي (50) ألف جندي، فلم تستطع حماية نفسها، فطلبت التعزيزات حيث قام المجاهدون في اليوم الأول للثورة بأكثر من خمسين هجومًا وسيطروا على منطقة الأوراس كاملاً.ارتفع عدد القوات الفرنسية في الجزائر بعد ثلاثة شهور من الثورة إلى ثمانين ألفًا، وامتد لهيب الثورة إلى كل أنحاء الجزائر وأصبحت ولايات الجزائر ولايات للكفاح والجهاد، وخلق الإرهاب الفرنسي جوًا من العزلة بين الفرنسيين والقوى الوطنية.بعد 22 شهراً عقد زعماء المجاهدة الجزائرية مؤتمر الصومام في 20 أغسطس 1956 , مثلت فيه جميع الولايات الجزائرية, اتخذ خلاله عدة قرارات هامة منها إقامة المجلس الوطني للثورة وتنظيم جيش التحرير.وقد بادرت جبهة التحرير الجزائرية باستعدادها لمفاوضة فرنسا من أجل وقف القتال, لكن فرنسا رفضت تلك المبادرة وأرسلت السفاح "روبيرلاكوست" قائداً عاماً في الجزائر. وزادت قواتها الاستعمارية إلى أكثر من نصف مليون مقاتل، وقامت بأحد عشر هجومًا ضخمًا واسع النطاق, العملالذي عُرف بمشروع "شال".لكن جيش التحرير الجزائري لم يرهب تلك التغيرات, فزاد قواته إلى أكثر من 120 ألف مجاهد. وامتدت عملياته إلى الأراضي الفرنسية حيث تم تدمير مستودعات بترولية ضخمة.استطاعت فرنسا اختطاف طائرة مغربية على متنها أربعة قواد من قادة الثورة الجزائرية وهم : حسين آيات أحمد، وأحمد بن بله، ومحمد خضير، ومحمد بو ضياف، كذلك حاولت شق صف الثورة من خلالها عميلها "بن لونيس" إلا أن الثوار أعدموه.أصبحت القضية الجزائرية معضلة من أضخم المشكلات الدولية، وتعددت مناقشاتها في الأمم المتحدة واكتسبت تعاطفًا دوليًا متزايدًا على حساب تآكل الهيبة الفرنسية عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا، وتشكلت حكومة جزائرية مؤقتة في 19 سبتمبر 1958 برئاسة عباس فرحات، ولم يمض شهر واحد على تشكيلها حتى اعترفت بها (14) دولة.وفي نوفمبر 1959أعلن الرئيس الفرنسي ديجول عن قبول فرنسا للمفاوضات بأسلوب غير مقبول، إذ أعلن أنه على ممثلي المنظمة الخارجة على القانون والمتمردين على فرنسا أن يأتوا إليها، فأعلنت الحكومة الجزائرية المؤقتة أنها كلفت الزعماء الجزائريين المختطفين في فرنسا بإجراء المفاوضات حول تقرير المصير، فرفض ديجول هذا المقترح.في مارس 1962 تم الاتفاق على إيقاف إطلاق النار بين الجيش الفرنسي وجبهة التحرير الجزائرية, ثم جرى استفتاء في 1 يونيو 1962 على استقلال الجزائر جاءت نتيجته 97.3% لمصلحة الاستقلال. وأعلن الاستقلال في 5 يونيو من نفس العام, وقامت الدولة الجزائرية برئاسة يوسف بن خده, برغم الصراع بين قادة الثورة مما كاد يؤدي إلى حرب أهلية.

Monday, October 29, 2007

oui a la liberté d'expression نعم لحرية التعبير

تضامنا منا مع ضحايا النظام الإستبدادي المغربي: معتفلي فاتح ماي2007 و جميع المعتقلين السياسين و الصحفيين المغاربة و تضامنا مع المعتقلين السياسيين الصحراويين الأبطال


ben barka - l'equation marocaine إبن بركة أو المعادلة المغربية
envoyé par sur_vivant

You write we publishأنتم تكتبون و نحن ننشر Blogger cracked pro-Moroccan propaganda campaign
Through an impressive piece of research, a US blogger this week forced a pro-Moroccan propaganda campaign down on its knees.
Printer version Published: 28.10 - 2007 18:54Changed: 28.10 - 2007 18:54It all started with a press release from the little-known Together Foundation that claimed slaves are held in the Sahrawi refugee camps in Algeria. The release was based on allegations put forward by two Australian filmmakers.
The news surprised Western Sahara watchers, and not just because of the serious nature of its charges. But who was really behind the unknown US-based Together Foundation?
“When I read the release, I was surprised because I had never heard of them, and neither had anyone I know who follows Western Sahara,” US blogger Will Sommer said.After a series of posts on his blog One Hump or Two?, Summer not only revealed the organization’s dubious character, but has now forced its entire board of advisors to resign.The day after the Together Foundation’s press release came out, Sommer called the listed PR contact, Philippe Elghouayel, also the Foundation’s president. According to Sommer, Elghouayel was dismissive on the phone, and kept demanding to know where Sommer was calling from. He gave Sommer the Foundation’s website, which listed the Foundation’s members and its board of advisors. The next day, Sommer wrote a post on his blog about the Foundation and its press release. He wasn’t able to find out much about the Foundation, which according to its website started in 2005. Then, he listed the board of advisors, a three member group that included the director of the Maghreb Center, a Washington-based North African think tank. Other than that, though, little was known about the board of advisors.Sommer did, however, find more information about Elghouayel, the Foundation’s president. He was formerly in charge of the United Nation Development Program’s Russian office, but resigned under a fraud investigation. Later on, Western Sahara blogger Alle at Western Sahara Info found a Russian UN document saying Elghouayel briefly was the head of MINURSO.The day after Sommer published his post, another Western Sahara blogger, Chasli at Western Sahara Endgame, noticed that two members of the board of advisors —Emily Toll and Steve Pershing— had disappeared from the website. Elghouayel insisted their resignations had nothing to do with the Foundation’s recent notoriety. A couple of hours later Sommer talked on the phone with another member, who claimed he had never been asked to be on their board of advisors. He soon disappeared from the website as well, meaning the board of advisors was no more.“A couple of days later Philippe Elghouayel called me in a far different tone than when we spoke last”, Sommer said. Elghouayel said the board of advisors had been “scared off” by the blog posts. The Foundation even changed its stance, with Elghouayel saying he had doubts about the Australian filmmakers’ slavery claims. According to the Together Foundation’s website, they’re now working with the Polisario Front to send an investigative team to the refugee camps in Algeria.Some questions still remain unanswered, according to Sommer.“There’s a Russian connection that I can’t figure out,” Sommer said. “First, Elghouayel worked at the Russian UNDP office. Secondly, Temkin, the Foundation’s webdesigner, runs a company that prepares products for export to Russia. And thirdly, a Russian journalist named Ilia Baranikas has written articles using Together Foundation’s talking points.” The bigger question, though, is who backed the Together Foundation. Robert Holley, the director of the Moroccan lobbying group the Moroccan-American Center for Policy, denied a connection with the group.“I’m not sure it was backed by the Moroccan government or Moroccan agents,” Sommer said. “I guess they’re more competent than this. Either way, I think it’s a victory both for the budding Western Sahara blogging scene and for anyone who’s interested in accurate information about Western Sahara.”
10/29/2007 1:48 AM
-----
قصه غريبه لكن صحيحهطالب امريكي من المتتبعين لقضيه الصحراء الغربيه يقهر اللوبي الامريكي الموالي للمغرب ويفرض عليه الاستقالهالطالب هذا اصبحت تكتب عنه مواقع كثيره وهذه مدونته

Sunday, October 28, 2007

TAZMAMART تازمامارت
lettre Madame Danielle MITTERRAND Présidente de la Fondation France-Libertés

Bagnolet le 18 Octobre 2007
Madame Danielle MITTERRAND
Présidente de la Fondation
France-Libertés
Madame la Présidente,
Je vous alerte par la présente de l’arrestation à Dakhla, Sahara Occidental, de El Mahjoub Ould Cheikh, ce jeune qu’Afifa Karmous et moi-même avons rencontré à Dakhla en novembre 2002, qui a eu le courage d’accepter que son témoignage et sa photo soient publiés dans votre journal à notre retour.
Cet homme est membre du Comité contre le torture, il se mobilise depuis de longues années pour connaître la vérité sur le sort de l’un de ses frères Abdel Jilil né en 1960 qui a disparu le 4 mars 1980 alors qu’il avait été réquisitionné par des agents municipaux pour décharger des marchandises d’un bateau. Cela se passait à la veille de la venue du Roi Hassan II à Dakhla
El Mahjoub Ould Cheikh a déjà été arrêté à plusieurs reprises au cours des manifestations populaires et il a été gravement torturé. Cette fois, les forces de polices marocaines ont saccagé son domicile et détruit ses biens avant de le conduire à une destination inconnue. Il y a quelques temps il s’était rendu à El Ayoun pour soigner son frère Khalihenna qui souffre de troubles mentaux suite aux tortures qu’il a enduré lors d’une arrestation.
Je compte sur votre intervention auprès des autorités marocaines afin qu’El Mahjoub Ould Cheikh retrouve rapidement la liberté.
Recevez, Madame la Présidente, l’expression de mes sentiments respectueux.
Michèle Decaster
Secrétaire Générale de l’AFASPA
بوكراع: بيان عاجل و استنزاف خطير لفوسفات الصحراويين
توصلت دفاتر الصحراء الغربية ببيان عاجل و هام صادر عن الحركة العمالية الصحراوية، هذا نصه :الحركة العمالية الصحراويةقطاع الفوسفاط فوس بوكراع : للفساد أمن يحميه سيرا على النهج المألوف لانتهاكات حقوق الإنسان الصحراوي خلال ال 32 سنة التي كان العنصر الصحراوي فيها في الداخل و الخارج هدفا محددا، لا حقوق مدنية و لا سياسية و لا اقتصادية و لا اجتماعية و لا ثقافية حيث ظل الحصار الإعلامي والعسكري على المناطق المحتلة وانتهاك الحريــــات العــامـــة. و حسن النية المطلوب في حل مرتقب لا يتجسد في منع تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان بالصحراء الغربية من عقد مؤتمرهم التأسيسي، و لا في زج النشطاء والمتظاهرين في الزنازن المظلمة ولا في عزل الممثلين النقابيين الصحراويين ولا في سلب الحقوق المشروعة للعمال والمتقاعدين الصحراويين ومنعهم من التظاهر السلمي والمطالبة بحقوقهم العمالية ولا في استمـرار الاعتقالات و الاختطافات و المتابعات و التهجير القسري و قمع المظاهرات و لا في التكالب من أجل استنزاف الخيرات. لذا نظم عمال و متقاعدو شركة فوس بوكراع الصحراويين وقفة احتجاجية يوم الخميس 25/10/2007، ينددون فيها بالمستوى الكارثي الذي وصلت له وضعيتهم الاجتماعية و الاقتصادية في ظل النهب الخطير التي تشهده الشركة من طرف مسئوليها ولاستنزاف للثروات الطبيعية من طرف الشركات الأجنبية. و قد تميزت هذه الوقفة بالحضور الكثيف و الغير المسبوق لرجال الأمن المحيطة بالتظاهرة و بعض المندسين داخل الجموع. و ندد المتظاهرون الصحراويون في بيان لهم بالعنف و الضرب المبرح الذي تعرضوا له خلال الوقفة الاحتجاجية الأخيرة من طرف رجال السلطة الذين تم استدعائهم من طرف علي لغريب المدير بالنيابة حينها. كما نددوا في بيانهم بتهميش أبنائهم في إطار مناصب الشغل الذي تشهدها الشركة و الذي يتم استدعاء عمال من داخل المغرب لشغلها و نددوا أيضا بالفخ الذي وضعهم فيه رئيس الكوركاس الذي نصب نفسه وسيطا بينهم و بين الإدارة بالضغط على بعض المتقاعدين للتوقيع على وثائق من شئنها سلبهم لحقوقهم و إقبار مطالبهم. كما ندد العمال الصحراويين بفوس بوكراع بالاستنزاف الخطير لثروات المنطقة من طرف الشركات الأجنبية، و شركات المناولة التابعة للمسئولين الحاليين في فوس بوكراع التي تنهب المال العام من خلال المشاريع الوهمية التي لا توجد إلا على الورق وإبرام صفقات مع شركات أخرى(AFRIC PARTENARIAT وSOMAGEC و CSV و ATLA SAHARA) التي يستفيد منها اللوبي المتحكم في الإدارة المحلية. إن شركة فوس بوكراع، التابعة لإدارة التمييز العنصري المغربية، عمدت إبتداءا من سنة 2007 إلى إغلاق باب الحوار مع الصحراويين و إلى تسريع وثيرة الإنتاج بشكل غير مسبوق، في واحدة من أكبر عمليات النهب التدميري في سباق مع الزمن، و بصورة استنزافية خطيرة محيطة الإحصاءات المتعلقة باستخراج وتصدير الفوسفات الصحراوي بتكتم شديد و مظلة من الفساد الرسمي، و بعيدا عن الاعتبارات البيئية والتهميش الممنهج للعمالة الصحراوية دون غيرهـــــــا. و تجدر الإشارة إلى أن شركة فوس بوكراع تشهد تحولا جديدا في سياستها مع الصحراويين لمواجهة المشاكل العالقة منذ تولي المدير الجديد السيد بويحياوي الحسين حيث فضل هذا الأخير انتهاج سياسة النعامة الخائفة, رافضا أي لقاء أو حوار مع الممثلين الصحراويين بالخصوص, كما رفض في الأسبوع الماضي استقبال شبان صحراويين متضررين من الترقية ورفض الدخول في أي حوار مباشر مع المتقاعدين الصحراويين ذوي الحقوق المكتسبة طالقا العنان لعميل المخابرات ومسئول قسم المعالجة علي لغريب باستعمال أسلوب التهديد والمساومات الرخيصة مع الشبان الصحراويين الذين يعرفون بمجموعة الثمانية, و الضغط عليهم من خلال التنقيل و المكافئات و التنقيط السنويــــي. و قد ضرب المحتجون يوم الخميس 01/11/2007 كموعد لوقفة إحتجاجية مقبلة، وما ضاع حق ورائه طالــــــــب.
عن الحركة العمالية الصحراوية- قطاع الفوسفاط

الاسم الكامل: خيا سلطانة
الجنسية: صحراوية
الوالد: سيد ابراهيم احمد العبد خيا
الوالدة: منتو
تاريخ الازدياد:01/11/1979 ببوجدور المحتلةا
لعنوان: زنقة اهل الزريبة رقم 19 بوجدور
المستوى الدراسي: الخامسة ابتدائي
نظرا للانقطاع المفاجئ جاء نتيجة التحاق افراد العائلة بالديار الاسبانية لمواراة ابنها الشهيد بابي خيا..للاشارة: بابي خيا توفي بعد صراع مع ورم خبيث كان سببه التعذيب من طرف الغزاة المغاربة ليلتحق بمخيمات العزة والكرامة سنة 1986
ناشطة حقوقية ومنخرطة في الجمعية الصحراوية لحقوق الانسان بالعيون لها تاريخ حافل بالنضال وزاخر يالتضحيات الجسام صمدت في وجه مختلف انواع التعذيب النفسي والجسدي وللمضايقات الممنهجة كانت الشخصية البطل في مسلسل التهجير والاعتقال الذي تعرضت له والذي تزايدت حدته بشكل هستيري بعد ذكرى 13 اكتوبر الوطنية 2005 لعبت دورا رائدا في عدد من الحملات التي نظمت للافراج عن سجناء الراي والسجناء السياسيون الصحراويون، كانت من بين الوفود النازحة لاستقبال علي سالم التامك باساتم سحب بطاقات الانعاش الوطني الشهرية منها ومن اخواتها وصدمت من طرف رجال الامن المغربي بسيارة شرطة عن عمد اثر الاحتفال بقدوم ابيه ولد ابراهم السالم في الزيارات العائلية واصيبت بجرح بالغ على مستوى القدم وضربة كادت ان تفقدها الوعي على مستوى الكبد لتتجه بعد ذلك الى المستشفى الذين ابو معالجتها وذلك تحت ظغوط من طرف رجال الامن المغربي.كان اول تهديد رسمي لها من طرف عامل بوجدور ابهي الناجم على اثر مشاركتها الفعلية في تنظيم وقفة تنديدية باغتيال الشهيد حمدي لمباركي اول شهداء انتفاضة الاستقلال لتغادر مجبرة رفقة شقيقتها ام المؤمنين تحت التهديد والوعيد لتقضي 6 ايام بالجريفية لتتعرض بعد ذلك لاول اعتقال اثر مشاركتها في تنظيم مظاهرة سلمية منددة باعتقال صيلي سيدي بنوفمبر 2005 دام بداية 48 ساعة ليطلق صراحها على الساعة الواحدة ليتم اعتقالها مرة ثانية في اليوم الموالي على الساعة السابعة مساءا لتقضي 24 ساعة اخرى ويفرج عنها.كانت على راس القائمة المتجهة من المناطق المحتلة للمشاركة في احتفالات ذكرى تاسيس الجمهورية غير ان المراقبة الامنية المشددة لها حال دون ذلك لتشرف على تنظيم مظاهرة احتفالا بذكرى تاسيس الجمهورية ويتم اعتقالها 48 ساعة اخرى كانت مصممة على حضور دفن الشهيد حمدي لمباركي واستقبال امنتو حيدار غير ان التطويق الامني وتشديد الخناق عليها منعها من ذلك فمع قدوم لقيط الرباط تم تهديدها بالاعتقال لتنتقل بشكل سري الى السمارة المحتلة لاستقبال مشاعل الانتفاضة التي لم تنطفئ داخل زنازن الحبس الكحل الرهيب وتتجه رفقة مجموعة من المعتقلين السياسيين للاحتفال بنصرهم الباسل على جبناء المملكة القمعية ليسجل تدخل ذو طابع وحشي اللاانساني في حقهم ببوجدور وتصاب الاخت المناضلة سلطانة بكسر اصبع قدمها اليمنى.فاتح ماي 2006 تم تهديد مختلف افراد العائلة ووضع مراقبة مشددة على مدار الساعة امام مقر سكناهم لينتقلو بعد ذلك الى عنوان اخر بنفس المدينةكانت اول الحاضرين لاستقبال لجنة تقصي الحقائق الموفدة الى الصحراء الغربية والمكلفة بفضح جرائم الاحتلال ضد الشعب المحتل الاعزل ومعززة بوثائقها القانونية المقرة بذلك ليتم منعها من دخول مدينة بوجدور لتستقر بعد ذلك بمدينة العيون خمس اشهر بعيدة عن اهلها وتتجه بعد ذلك في زيارة خاطفة الى بوجدور يوم 1 يونيو 2006 حيث قضت ثلاثة ايام بها وغادرتها مجبرة من طرف افراد عائلتها خوفا من تعرضها للاذئ غير انها اسرت على استقبال الاستاذ الجامعي السعودي الجنسية والحائز على الدكتوراه احمد الانصاري في يوم 15 من نفس الشهر ثم غادرت المدينة بعد ذلك بتاريخ 20 يونيو 2006 لضواحي بوجدور وتتسلل يومه 2شتنبر وتغادر المدينة في اليوم الموالي متجهة الى الموقع الجامعي مراكش لتواصل الدراسة في احد المعاهد الخصوصية ليقتصر مجؤها الى بوجدور على زيارات خاطفة في الاعياد الدينية :_ قضت ثلاثة ايام بمناسبة عيد الفطر والذي تزامن وقدوم والتدها من العمرة_ الزيارة الثانية اقتصرت على يوم ما قبل عيد الاضحى المنصرم لتمنع من قضائه تحت تهديدها بالاعتقال_ الزيارة الثالثة كانت بمناسبة عيد المولد النبوي لتصر على استقبال ابنة خالتها يومه 23مارس 2006 والقادمة من مخيمات العزة والكرامة في اطار برنامج تبادل الزيارات العائلية لتمكث بالمدينة متخفية الى حين استقبال خالها وخالتها في الزيارة الموالية بتاريخ 30 من نفس الشهر لتكون بذلك اخر زيارة لها لمسقط راسها .ساهمت بشكل فاعل في انشطة الطلبة الصحراويين المنظمة في الموقع الجامعي مراكش حيث قامت برفع العلم الوطني الصحراوي بالدوري المنظم بالموقعيوم 10 ماي 2007 كان يوم اخر من ايام المجد والتضحية حيث سقطت في ايدي الجلادة وقوات القمع المغربية بمراكش حيث تعرضت لساعات متواصلة من العذيب رفقة عدد من الشباب والشابات الصحراويين الذين اثرو الا ان يقدمو اجسادهم حتى تكون دفاتر شاهدة على وحشية انظام المغربي ونتيجة لذلك فقدت عينها اليمنى واصيبت بكسر على مستوى حاجبها الايمن اضافة الى كسر انفها واصابة العين اليسرى ونزيف دام لمدة ساعات من الانف والاذن وتقيء الدم الذي كاد يتسبب في خنقها اضافة الى اثار التعذيب البارزة على مختلف اطراف جسمها من ذراع وفخذ وظهر ……لتتعرض للمتابعة والمحاكمة وهي لازالت طريحة الفراش ………قد تستطيعون قطف كل الزهور لكن لن تستطيعو منع زحف الربيع
10/28/2007 7:36 AM

Wednesday, October 24, 2007

برلمانيو المغرب لم يفهموا خطاب ساركوزي: اوردت الصحف خبر مفاده ان الكثير من البرلمانيون في المغرب لم يفهوا شئيا من خطاب الريئس الفرنسي ساركوزي وذلك نتيجه انهم اميين بالكامل وكانوا يصفقون وهم لم يفهموا شيا ويريدون ان يحكموا الصحراء الغربية كيف وصل هؤلاء الى البرلمان ياتري...غريب امر المغرب هذا
رأي أحد الزوار الكرام
مغاربة متورطورن في أكبر عملية تهريب للحشيش إلى موريتانيا (أخطر وسيلة لتفتيت المجتمع) ء
ذكرت مصادر قضائية موريتانية أنه تم اعتقال تسعة أشخاص للاشتباه في تورطهم في أكبر عملية تهريب للحشيش إلى موريتانيا، يصل حجمها إلى خمسة أطنان وثلاثمائة كيلوغرام• وأوضح نائب وكيل الجمهورية بمحكمة نواكشوط القاضي أحمد ولد عبد الله أن الأشخاص التسعة هم خمسة مغاربة وأربعة موريتانيين، وتم توقيفهم خلال حجز شاحنتين قادمتين من المغرب محملتين بكمية من الخضراوات• وأضاف المصدر ذاته أن206 صناديق كانت مخبأة بعناية تحت حمولة الشاحنتين من الخضراوات، وأن قيمة الحشيش تصل إلى8 ملايين دولار ، نحو7,5 مليار سنتيم• وأكد أنه من السابق لأوانه الإفصاح عن هويات الموقوفين بسبب استمرار التحقيق• وقال نائب وكيل الجمهورية إن هذه العملية تظهر خطورة الوضع في ما يتعلق بتهريب المخدرات والحشيش إلى داخل الأراضي الموريتانية من قبل عصابات تمتهن التهريب إلى أوربا • وكانت السلطات الموريتانية قد تمكنت في الأشهر الأخيرة من حجز كميات كبيرة من الكوكايين كانت معدة للتهريب نحو الدول الأوربية• وتكشف هذه التطورات عن توجه جديدة لمهربي المخدرات المغاربة والأمريكيين الجنوبيين ، يتخذ من موريتانيا معبرا لتهريب الحشيش والكوكايين نحو أوربا، وهو ما زاد من قلق السلطات الموريتانية• وغالبا ما تلجأ مافيا المخدرات إلى وسائل مبتكرة لتنفيذ عملياتها وتغيير خططها بين الفينة والأخرى، بما في ذلك دول المعبر• وقبل موريتانيا شهد مطار محمد الخامس بالدار البيضاء حجز عشرات الكيلوغرامات من الكوكايين كانت في طريقها إلى أوربا • وتتم عمليات التهريب في الغالب عن طريق ابتلاع أشخاص بعيدين عن الشبهة لكمية تتراوح بين 500 وألف غرام من الكوكايين وعبور النقط الحدودية، ويطلق عليه حسب التعبير السائد في أمريكا الجنوبية اسم البغال•
في تقرير رفعه إلى مجلس الأمن الدولي: بان كيمون يدعو المغرب وجبهة البوليساريو إلى مفاوضات حقيقية
اتهمت جبهة البوليساريو، أمس، الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بتجاهل قرارات الأمم المتحدة في تصريحاته ''الخطيرة وغير اللائقة'' التي أدلى بها خلال زيارته الأخيرة للمغرب، حول إقليم الصحراء الغربية، والتي أعرب فيها عن تأييده لخطة الحكم الذاتي لإقليم الصحراء الغربية تحت السيادة المغربية، والتي اقترحتها حكومة الرباط· من جهة أخرى دعا الأمين العام للأمم المتحدة طرفي النزاع إلى مفاوضات حقيقية لإيجاد حل نهائي لنزاع الصحراء الغربية·
انتقدت حكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، في بيانها الصادر أمس، وبشدة تصريحات الرئيس الفرنسي التي أطلقها في البرلمان المغربي، في إطار زيارته الرسمية التي قادته إليها، حيث اعتبرتها استخفافا بالشرعية الدولية، ومخالفة لتصريحاته حول وحدة المغرب العربي ودول البحر المتوسط وتلحق الضرر بالمصالح الاستراتيجية للحكومة الصحراوية· بالمقابل مع ذلك أعرب بان كي مون في التقرير الذي رفعه مساء أول أمس إلى مجلس الأمن، عن أسفه لعدم تمكن الجانبين من تحديد موعد جديد لاستئناف المفاوضات بعد جولتين من المحادثات المباشرة تحت إشراف الأمم المتحدة في جوان وأوت الماضيين، واعتبر الأمين العام في تقريره أن وجود مهمة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية يبقى أساسيا لاستمرار وقف إطلاق النار في الصحراء الغربية، وأوصى مجلس الأمن بتمديد مهمتها 6 أشهر جديدة·وكان الطرفان في ختام جولتهما الثانية من المحادثات المغلقة التي أجريت يومي10 و11 أوت الماضي في مانهاست قرب نيويورك، عجزا عن إحراز أي تقدم في محادثاتهما، الأمر الذي دفعهما إلى تبادل الاتهامات بالتصلب، لكنهما وافقا على عقد اجتماعات جديدة، إلا أنهما لم يحددا موعدا للجولة الثالثة، وأوضح الوفد المغربي آنذاك أنه لا يستطيع الالتزام حول هذه النقطة بسبب اقتراب موعد الانتخابات النيابية في المغرب التي جرت في السابع من سبتمبر الماضي· وأجريت الانتخابات، وعين الملك محمد السادس عباس الفاسي رئيسا للوزراء، وتشكلت حكومة جديدة في الخامس عشر من الشهر الجاري·وأشاد بان كي مون بإجراء الجولتين الأولى والثانية من المحادثات، وباعتراف الطرفين في مانهاست بأن الوضع الراهن في الصحراء الغربية ''غير مقبول'' وتعهدهما ''بمتابعة المفاوضات بحسن نية''· لكنه أشار إلى أن مواقفهما ما زالت ''متباعدة جدا حول مضمون تقرير المصير''·ويقترح المغرب حكما ذاتيا موسعا مع حكومة وبرلمان محليين تحت سيادته، إلا أن جبهة البوليساريو ترفض الخطة المغربية وتطالب بتنظيم استفتاء حول تقرير المصير في الصحراء الغربية تحت إشراف الأمم المتحدة، يترك للناخبين الصحراويين الاختيار بين ثلاثة خيارات، وهي إما الالتحاق بالمغرب أو الاستقلال أو الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية·وكان مجلس الأمن دعا في أواخر أفريل في قراره الرقم 1754 المغرب وجبهة البوليساريو إلى التفاوض غير المشروط حول مستقبل الصحراء الغربية تحت إشراف الأمم المتحدة، من أجل التوصل إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي وإنهاء النزاع المستمر منذ 32 عاما· ففي الوقت الذي قدم نواب في البرلمان الإيطالي الأسبوع الفارط اقتراحا لحكومتهم من أجل منح بعثة جبهة البوليساريو بإيطاليا الصفة الدبلوماسية، أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال كلمتة التي ألقاها أول أمس أمام البرلمان المغربي، دعم بلاده لخطة الحكم الذاتي التي اقترحتها المغرب كحل لقضية الصحراء الغربية، بعد أن وصفها بالجادة والواقعية، متجاهلا بذلك طروحات ومقترحات جبهة البوليساريو، مشيرا إلى أن خطة الحكم الذاتي التي تقدمت بها حكومة الرباط أمام منظمة الأمم المتحدة في أفريل الماضي تعد بالنسبة لبلاده حلا سياسيا، يمكن التفاوض بشأنه والموافقة عليه، تحت مظلة الأمم المتحدة، لكي يضع نهاية للنزاع القائم بين البلدين منذ سنة .1975
حميد زعاطشي ,الجزائر 2007-10-25
http://www.elkhabar.com/quotidien/?ida=84747&idc=31 المصدر: جريدة الخبر الجزائرية

Sunday, October 21, 2007

تقرير
يتعرض أفراد لجنة مناهضة التعذيب بسبب نشاطهم الحقوقي في رصد انتهاكات حقوق الإنسان بالداخلة / الصحراء الغربية لعملية أمنية استهدفتهم من خلال الاختطافات و المتابعات الأمنية و طبخ الملفات و الطرد من العمل و قطع الأرزاق و الطرد و التهجير.سياسة تقوم بها مجموعة من عناصر الأمن و الاستخبارات المغربية و كذا بعض رجال السلطة حيث تعرف هذه المجموعة في الشارع الصحراوي بمدينة الداخلة باسم (العصابة) حيث تقوم بانتهاكات لحقوق الإنسان جدا خطيرة و تعتبر هذه المجموعة من عناصر الأمن المغربية التي تشرف على تعذيب المواطن الصحراوي في مراكز الأمن و هي المسئولة عن الاختطافات و التعذيب و الاغتصاب و الطرد من العمل و هي المسئولة عن كل أعمال الانتهاكات الخطيرة في الداخلة و تتكون العصابة من 28 شخص و من أجل فضح هذه الممارسات تنشر لجنة مناهضة التعذيب بالداخلة الصحراء الغربية بعض حقائق و صور لهؤلاء في انتظار رصد المزيد ..
بعض أفراد العصابة الأمنية
الاسم : احريز العربي ..تاريخ الازدياد : 1958 يعمل في الصحراء الغربية منذ 21 سنة عمل قبلا في مدينة العيون المحتلة وكان من المشرفين علي تعذيب النشطاء و المواطنين الصحراويين. عمله : والي الأمن بالداخلة يتقاضي ما يقدر ب : 35612 درهم يملك منزل علي حساب الدولة المغربية تم تزوديه ببقع أرضية في شهر 02/26/2007 بما يلي :1- قطع ارضية من نوع 'فيلا'.2- قطع ارضية من نوع 150م 112 م في منطقة بمدينة الداخلة اسمها (الحي الحسني) .و لكل فرد من إفراد عائلته بطاقة "الإنعاش:1400درهم".يشرف علي التعذيب وعادة اغلب حديثه كلام قبيح مثلا السب والشتم و يقوم بالإشراف علي التعذيب و خاصة عمليات الاستجواب التي تقع في المركز الأمني في الداخلة.
الاسم : محمد صدقي...تاريخ الازدياد : 1954عمله : باشا الداخلة (والي الداخلة الحقيقي ) قبل أن يصبح باشا كان يعمل في جهاز الاستخبارات المغربية كما أن لديه علاقة بعدة جنرالات حيث يشرف علي اعمالهم الاقتصادية في مدينة الداخلة ولدي نسبة 3.5 /100 من مواقع زراعية في الداخلة كما ان لديه بعض المتاجر ويقوم ببيع رخص الصيد والتجارة أشرف هذا الشخص في عدة مرات علي تعذيب مواطنين صحراويين ولديه تواجد دائما في غرف الاستجوابات التي يتم جلب المواطن الصحراوي إليها معروف بإحتقاره للمواطن الصحراوي ونهبه للخيرات الداخلة عبر إتصالات وعلاقة مع مندوب الصيد البحري حيث يقوم بجلب مستوطنين مغاربة للعمل بمقال مادي
الاسم : عبد الرحمن عناب...تاريخ الازدياد : 1962عمله : المسؤول الامني الثاني في مدينة الداخلة وظيفته هي الجلد والتعذيب والاشراف علي عمليات التحقيق وجلب المعلومات وتضيق الخناق علي المواطن الصحراوي وعادة مايقوم بالتعذيب تحت تأثير الكحول من أجل ان يتفنن في تعذيب المواطن الصحراوي
الاسم : مصطفي ....المشرف علي تنظيم طرق الاختطافات عمله : مدير المخابرات.يشرف علي إدارة التحقيق اثناء الاستجوابات.يعطي التعلميات بطرق التعذيب التي يجب انتهاجها.شرف علي كل مخارج ومداخل المدينة. يمنع النشطاء من العمل حتي في القطاع الخاص عبر الضغط علي ارباب العمل
.الاسم : حسان...تاريخ الازديادالعمل : مسؤول عن الاستعلامات العامة ومشرف في غرف التعذيب ومسؤول عن الحركة في المدينة ورصد حركة المواطن الصحراوي وأحد المشرفين علي التعذيب والاغتصاب.هذه المجموعة تشرف علي إدارة الامن في مدينة الداخلة ومتابعة النشطاء الحقوقي والمواطن الصحراوي تشرف علي التعذيب الاغتصاب الطرد من العمل والتوقيف التهجير وقطع الارزاق كما أنه بعضها يتاجر في المخدرات وبعضها ينهب ثروة المواطن الصحراوي كما انهم يقومون بجلب مواطنين مغاربة للعمل والتوظيف والارتزاق علي حساب المواطن الصحراوي كما أن لدي اغلبهم علاقات بشخص إسمه الزبدي وهو المسؤول الاقتصادي عن نهب الثروة الصحراوية للجنيرالات البناني وبن سليمان وبعض المقربين من القصر الملكي المغربي ....حيث يقوم بالاشراف علي بعض الشركات المشبوهة التي تقوم بنهب الثروة السمكية بشكل خطير ومتسارع بحيث توصلنا بمايلي :منتوج الرخويات الذي يتم بيعه في السوق العالمية بمبالغ خيالية :سنة 2003 : 67.514 طن.سنة 2004 : 80.309 طن.سنة 2005 : 138.457 طن.كما ان لديهم رخص بحرية للصيد وكما تم توزيع بقع ارضية 100م 80 م علي اغلبهم في حين حصل بعضهم علي قطع ارضية من 'فيلا' 02/ 2007 في حي ما يسمي الحي الحسني جنوب الداخلة، حصلو علي هذه البقع كا امتيازات لقمعهم المواطن الصحراوي ومنعه من التعبير عن رأيه وقدرتهم في الضربات الامنية الخطيرة التي تعرض لها بعض النشطاء الحقوقين الصحراويين في حين يعاني المواطن الصحراوي من الفقر.
لجنة مناضهة التعذيب الداخلة /الصحراء الغربية 17/10/2007

Wednesday, October 17, 2007

12/10/2007
فضيحة النجاة : فضيحة عباس الفاسي
بلوك كوفيا يتضامن مع كل الطلبة والمجازين قي الصحراء الغربية وفي المغرب الشقيق(المحتل لصحرائنا الصامدة) وكل الحاصلين على دبلومات و شهادات طوت سنين من عمرهم.. كل الضحايا: ضحايا أسطورة الشركة الإماراتية( النجاة) التي باركتها الحكومة المغربية في شخص الوزير القرصان عباس الفاسي و أكدت مصداقيتها الإداعة و التلفزة المغربية التي تنشر الأكاذيب و تساهم في تمويه الرأي العام الذاخلى بخطاباتها الديماغوجية و المسيسة.. و نتمنى من الشعب المغربي ان يتخلص من هذا النظام الساقط الذي يحتضر و يعيش أخر سنواته
فيلم يؤرخ لفضيحة النجاة الشركة الامراتية الوهمية و التي راح ضحيتها 30 ألف شاب بين صحراوي ومغربي تم الاحتيال عليهم بتواطئ و تورط مجموعة من "المسئولين" وعلى رأسهم الوزير الأول المغربي عباس الفاسي ..وتستمر المعاناة ..و يستمر النضال ..و لتسقط الحكومة المغربية
L’escroquerie Annajat : la société Emiratie dont ont été victimes 30 milles jeunes entre sahraouis & marocains avec implication de nombreux « responsables » marocains à leur tête Abbas el Fassi ancien ministre de l’emploie et 1er ministre actuellement..et la souffrance continue..et la lutte contre ainsi.
video sur le lien..الفيديو على الرابط

Tuesday, October 16, 2007

شهادة الجندي الصحراوي الموقوف عن العمل
الاسم الكامل. محمد عالي أمبارك محمود: لبيهي
تاريخ ومكان الازدياد. 1981 امحاميد الغزلان
المستوى الدراسي. إعدادي
رقم الانخراط. 99/1613المجموعة 34 للمخزن المتنقل ق.س.العيون
تم اقافي عن العمل يوم الاثنين 06/07/2007 على الساعة الحادية عشر صباحا بعد ما قضيت سبعة سنوات وثمانية أشهر في صفوف القوات المساعدة المغربية جاء توقيفي خلفية المضايقات والتجاوزات الخطيرة في صفوف الجيش المغربي أني تعرضت للإقصاء من الترقية سنة 2005 وتعرضت لتهديد بالسجن من طرف عدد من المسئولين في جهاز الجيش المغربي واخص بالذكر.الكومندو الغزال في سنة 2004 دار نقاش حاد بيني بسبب اتهامه لي باني لااحترم قواعد الجيش وبعد ذالك نزل عليا بالسب والشتم والكلام النابي المطيح بكرامة الانسان وهددني بالسجن إذا لم احترم القواعد.القواعد هي بيع الدقيق والبنزين وقطع الغيار الخاص بالسيارات والسجائر المهربة عن طريق موريتانيا وغير ذالك فالجيش المغربي أصبح كله تجارة فإذا أردة إجازة يجب عليك أن تدفع المال أو رأس من الغنم كي تستفيد.وفي غشت2006 تعرضت للاعتقال من طرف عناصر من الدرك الملكي بمساعدة لاجودان شاف عمرو خليفة مقاطعة تاروما المسمى. محمد وجاء اعتقالي عقب نزع العلم المغربي من فوق المقاطعة والكتابة على الجدران فسألني عمر قبل ان ياتو رجال الدرك من نزع العلم الوطني ومن رسم أعلام جبهة البوليساريو.وكتب الشعارات على الجدران أجبته لاادري فقال لي الخائن لامكان له بيننا ثم أخبرته باني لاعلاقة لي بكل هذه الاتهامات الملفقة فأجابني لايهمني حتى ياتو المسئولين ليوضح الأمر.وانتهى الامر في السجن بالثكنة العسكرية التابعة للقوات المساعدة بالعيون.ومع قدوم الكولونيل الجديد المدعو. العربي غيثو زادت معاناتي في العمل قبل أن يتم فصلي عن العمل واجهتني عدة مشاكل معه حيث في الأشهر الأولى من تعينه زار كل المواقع المسؤل عنها بجانب البحر فطلبت منه إجازة مدتها أربعة أيام فقال أنا أعرفك جيدا وارفض طلبك حين سألته لماذا أجابني أنت لاتستحق الإجازة لأنك لاتعمل بإخلاص وتم منعي من الذهاب إلى العيون.الكولونيل العربي غيثو الذي اتا بدلا من الكولونيل الصحراوي بابيا ولد الخرشي تم تعيينه من طرف الجنرال بناني المفتش العام للجيش المغربي معروف عليه كرمه للصحراويين والجنود منهم خاصة وأصبح هو من يشرف على قيادة المجموعة34 للمخزن المتنقل بمنطقة تاروما لمراقبة الهجرة السرية.وفي غشت2006 تم إجباري على الرحيل من تاروما بدون سابق أنظار.وجاء ذالك خلفية الاتهامات الموجهة إلي من طرف لاجودان شاف عمرو الغزال والتهم هي:نزع العلم المغربي من فوق القيادة بتاروماكتابة شعارات منادية بالاستقلال الصحراء الغربية.رسم أعلام جبهة البوليساريو على الجدران بتاروما.وبعد ذالك تم تهديدي من طرف الكولونيل العربي تهديد بالتوقيف عن العمل والسجن وعقب تهديد الكولونيل بأيام قليلة تم إجباري على البقاء داخل الثكنة العسكرية التابعة للقوات المساعدة بالعيون وبقيت هناك مدة أسبوع تحت الحراسة وبعد أن أخلو سبيلي تم في نفس اليوم إيقافي عن العمل بصفة نهاية وذالك يوم 07/07/2007.وهذا يدل على العنصرية والتجاوزات الخطيرة التي تطال الصحراويين في الجيش المغربي.في شهر ابريل سنة 2000 عملت في منطقة دومس الواقعة في الشمال الشرقي لاوسرد عملت هناك إلى غاية فاتح مارس 2003 وكنت اعمل في الفيلق 35 للمشاة بالحزام الأمني.وانا قضيت كل هذه المدة مجرد من السلاح والجنود الآخرين كلهم مسلحون أي الجنود الشماليين واذكر أنهم قد أعطوني عصا بدلا من السلاح(دبوس)والأماكن الحساسة لاتغطي حراستها الجنود الصحراويين خاصة أماكن الذخيرة والإدارة الخاصة بالثكنة العسكرية هاته الأماكن حراستها خاصة بالجنود الشماليين فقط وهذا يدل على عنصرية الجهاز العسكري اتجاه العنصر الصحراوي.وفي الختام أود أن أشير أن الجندي الصحراوي في الجيش المغربي يواجه ميز عنصري خطير يطال الصحراويين عامة والجنود خاصة منهم
10/15/2007 12:49 AM

What about western sahara crise? by Mr Malainin Lakhal

Mr Malainin Lakhal speaks about the struggle of the Western Saharan's and the Polisario's struggle for independence from the Moroccan occupying regime

source: http://youtube.com/watch?v=sNFmtEJxp88

Sahara occidental: l’inaction constitue une violation du droit international
Le Sahara occidental a été envahi il y a plus de trente ans. Depuis lors, le peuple saharaoui se trouve dans l’impossibilité d’exercer le droit à l’autodétermination que la Charte des Nations Unies, les résolution 1514 (XV), 2625 (XXV) et toutes les résolutions adoptées à ce sujet par l’Assemblée générale lui reconnaissent. On insiste souvent sur la responsabilité de l’occupant, sur les obligations de l’Etat qui a envahi le Sahara occidental et de ceux qui lui prêtent assistance. Sans nier l’importance fondamentale de cette responsabilité, je souhaite insister aujourd’hui sur les obligations qui pèsent sur les Etats tiers, c’est-à-dire sur tous ces membres de la communauté internationale qui ne prennent pas directement part aux violations du droit international en cours sur ce territoire.
Quelles sont les obligations de ces Etats tiers ? Pour le comprendre, il faut d’abord souligner que la présence continue du Maroc au Sahara occidental constitue une violation di droit à l’autodétermination di peuple saharoui. Ecoutons la commission di droit international au sujet de cette norme :
« Le caractère impératif de certaines (…) normes semble recueillir l’adhésion générale (…) L’obligation de respecter le droit à l’autodétermination mérite d’être mentionnée. Comme la Cour internationale de Justice l’a noté dans l’Affaire du Timor oriental « le principe di droit des peuples à disposer d’eux-mêmes … est l’un des principes essentiels du droit international contemporain >>, qui donne naissance à une obligation envers la communauté internationale dans son ensemble, qui est tenue d’en autoriser et d’en respecter l’exercice>>
Selon la Commission, le droit à l’autodétermination est bien une norme impérative du droit internationale ou norme de jus cogens. La violation d’une norme de ce type entraîne des conséquences juridiques non seulement pour l’Etat responsable de la violation, pour ceux qui lui prêtent assistance mais aussi pour toutes les autres Etats du monde, même si ils ne sont pas directement parties aux évènements qui se déroulent dans les territoires occupés. Pour tous ces Etats, l’article 41 du projet d’article sur la responsabilité des Etats pour fait internationalement illicite prévoit l’obligation suivante :
« Les Etats doivent coopérer pour mettre fin, par des moyens licites, à toutes violation grave (d’une obligation découlant d’une norme impérative du droit international général) »
Sur tous les Etats de la communauté internationale pèse une obligation positive, une obligation d’action. Cette obligation n’est ni morale ni éthique mais juridique et elle impose la coopération de tous les Etats ici présents. Une coopération qui doit avoir un seul objectif, mettre fin à la situation de fait qui empêche le peuple su Sahara Occidental d’exercer son droit à l’autodétermination.
Bien entendu, certaines s’empresseront de souligner que cette obligation est une obligation de moyen et non de résultat ; que le droit international n’exige pas des Etats qu’ils se mettent fin à la violation du droit à l’autodétermination qui persiste au Sahara Occidental ; que le droit international exige simplement que tout soit mis en œuvre pour atteindre cet objectif. Cet argument est fallacieux. Une obligation de moyen n’est pas une obligation de moyenne intensité. C’est une obligation aussi solide que les autres qui prévoit simplement que, en cas de faiblesse des moyens à sa disposition, l’Etat pourra être excusé de ne pas avoir atteint l’objectif exigé. Or, sur quelle faiblesse matérielle l’ensemble des Etats du globe peuvent-ils raisonnablement se fonder pour que le droit international les excuse de ne pas avoir mis un terme à l’occupation du Sahara Occidental ? Les moyens sont là. Les ressources de tous les Etats du globe suffiraient largement à régler ce problème. L’excuse des moyens n’est pas recevable. Alors que reste-t-il pour empêcher l’action ? La difficulté d’obtenir un consensus politique ?
Mais c’est précisément cette vision qu’il faut combattre aujourd’hui, parce que apporter une solution à la situation qui perdure au Sahara occidental, n’est pas une question d’opportunité politique. C’est une obligation juridique qui exige d’être appliquée. Dans l’intervalle, l’inaction, c’est-à-dire chaque minute passée à ne pas mettre un terme à cette violation flagrante du droit à l’autodétermination, constitue, déjà, pour tous les Etats du globe, et pour chacun d’entre eux, une violation du droit international .
Vincent ChapauxAssistant au centre de droit internationale à la faculté des Sciences Politiques De l’Université libre de Bruxelles (U.L.B.)
source: http://nuke.ossin.org/SearchResults/Chapaux/tabid/601/Default.aspx

Repression de l'Etat marocain au Sahara Occidental occupé

القمع المغربي بالصحراء الغربية

L'Observatoire International des droits www.ossin.org a fait une interview a Djimi El-Ghalia la vice-president de l'association saharawi des victimes de violations commises par l'Etat marocain

sources & suite des videos:

1/4 http://youtube.com/watch?v=2ZwQZXA3eDA

2/4 http://youtube.com/watch?v=wmKVS-0yOR0

3/4 http://youtube.com/watch?v=eCUmVLIN6PI

4/4 http://youtube.com/watch?v=TsLLz-EH7s4

Friday, October 12, 2007

ONU - UN
62è Session de l'Assemblée générale de l'ONU - Commission des questions politiques spéciales et de la décolonisation (Quatrième commission)
62th Session of the United Nations General Assembly - Special Political and Decolonization Committee (Fourth Committee)
62ª Sesión de la Asemblea General de la ONU - Comisión política especial y de descolonización (Quarta comisión)
رئيس الدولة يهنئ المعتقلين السياسيين الصحراويين بعيد الفطر المبارك
بئر لحلو،
فاتح شوال 1428 هجرية
بسم الله الرحمن الرحيم "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، وما بدلوا تبديلا" صدق الله العظيم
أيها المعتقلون السياسيون الصحراويون :
ابراهيم الصبار، احمد السباعى، هدى احمد محمودالكينان، التوبالى الحافظ، احميدات احمد سالم، الكاسمى لحبيب، نفعى الساه، عبدالله البوساتى، أميدان الوالى، بشرى الطالبى، زغام عالى، محمد سالم بهاهة، علال بن الشيخ، عمار اليزيد، ديدة عبد السلام، محمد مولود الحجاج، الدليمى اخليهن، بركوه مولود، بركوه احمد، محمد التهليل، التامك مصطفى، بنكا عالي، السالك اسعيدى، الإدريسي التوبالي، اللومادى سعيد، الجنحاوي لخليفة، عبد الله على سالم حسان، ابراهيم على لحسن كجوط، سلامة مولود ابراهيم لحمام، ادريس مولاى فراجى المنصورى، محمد سويلم محمد العبد التامك، اجدى الحسين، حمدى احمد فال امبارك لبيظ، البشير يحظيه عبد الله ناجيع، عمار ولد حمودى و لد المخطار، السالك لعسيرى، اميدان الصالح، محمود امبارك الشيخ ابو القاسم، بوعنان محمد، عبد الجليل المجاهد، بادة ألمين، البشراوى محمد عالى، بوجمعة الداودى، الزبير الكارحى، ابراهيم الخليل امغيميمة، حمادى الخبيزى، أحمد الداودى، سيد احمد فتحى. مرة أخرى وفي سنة جديدة، وفيما العالم الإسلامي يحتفل بانقضاء شهر الخير والبركات، في أجواء تطبعها الفرحة بلقاء الأهل والأحبة، تأبى الحكومة المغربية إلا أن تحرمكم وتحرم العائلات الصحراوية من فرصة اللقاء وفرحة تلك الأوقات الحميمة الدافئة.
مرة أخرى وفي سنة أخرى، يحل علينا عيد الفطر المبارك، وأنتم صامدون في غياهب سجون الاستعمار المغربي في الصحراء الغربية المحتلة وفي المغرب نفسه، ترفعون التحدي وتواجهون غطرسة الظالمين بمزيد الصمود والاستماتة.
أيها المعتقلون السياسيون الأبطال، إن كل الصحراويات والصحراويين، في الأرض المحتلة وفي جنوب المغرب، في الأراضي المحررة وفي مخيمات العزة الكرامة وفي الريف والجاليات، وأينما تواجدوا، ليرفعون إليكم اليوم تهنئة عيد الفطر المبارك، ولكنها تهنئة مفعمة بمشاعر التقدير والإجلال، والاحترام والتثمين، والفخر والاعتزاز. إنها التحية ذاتها التي يزفها لكم مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي، صانعي الأمجاد وحماة الوطن والذائدين عن كرامة الشعب، وهم يرون فيكم صمود الشجعان ونخوة الأبطال الأوفياء لعهد الشهداء. فأنتم إذ تخوضون ملحمة التحدي داخل تلك الزنازن الموحشة، بأنفة وإباء وشموخ، إنما تخوضون معركة وطنية باسم الصحراويين جميعاً، وكلهم يجدون فيكم رموزاً شامخة للنضال والكفاح، وشمساً ساطعة تنير درب المقاومة من أجل الحرية والكرامة وتقرير المصير الاستقلال. فصمودكم يزرع كل يوم بذرة جديدة من التحدي في نفوس الجماهير الصحراوية، وتشبثكم بمطالبكم المشروعة يزيد انتفاضة الاستقلال تجذراَ وعمقاً واتساعاً وانتشاراً، ورفضكم الاستلام لشتى صنوف الترهيب والقمع الوحشي يزيد من زخم التضامن الدولي الواسع معكم ومع القضية الوطنية العادلة.
أيها المعتقلون السياسيون الابطال، لطالما عمدت سلطات الاحتلال المغربي إلى سياسات استعمارية وارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة وغيرها، عبر القمع الوحشي بحق المتظاهرين الصحراويين المسالمين، وما يستتبعه من تعذيب واختطاف واعتقال بل وحتى اغتيال . فلم تتوقف الحكومة المغربية عند عمليات القتل الجماعي عبر فرض وتشجيع وتسهيل الهجرة السرية عبر مجاهل البحار التي ابتلعت العشرات من الشبان الصحراويين، ولكنها أصبحت تمارس حتى الاغتيال المباشر في حق المواطنين الآمنين، كما هي حالة المواطن سيديا ولد مولاي إبراهيم ، الذي تم اغتياله نهاية شهر سبتمبر الماضي، في مدينة بوجدور الصحراوية المحتلة، حيث أكدت الشهادات والتحريات التي قام بها المواطنون في هذه المدينة مسؤولية الحكومة المغربية عن هذه العملية الجبانة. إننا ندين شديد الإدانة هذه الجريمة النكراء في سلسة جرائم كثيرة وخطيرة اقترفتها قوى الاستعمار المغربي على مدى أكثر من 32 سنة، منذ أن اجتاحت قواته بلادنا، ظلماً وعدواناً، ذلك الـ 31 أكتوبر 1975. إننا نقول ونكرر للحكومة المغربية بأنه من غير المنطقي إطلاقاً الحديث عن أجواء ملائمة لتنظيم مفاوضات مباشرة بين طرفي نزاع الصحراء الغربية، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، في ظل هذه الممارسات والانتهاكات التي تقوم بها في حق المواطنين الصحراويين العزل. ونتوجه إلى الشعب المغربي الشقيق وقواه الحية وندعوهم إلى التحرك لوقف ممارسات قمعية وحشية تمارسها الحكومة المغربية باسمهم في حق أشقائهم من أبناء الشعب الصحراوي. إننا لعلى يقين بأن أشقائنا المغاربة لا يرضون بمثل هذا الظلم والقهر والإهانة، ولا بمثل هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، ولا بد أن يتدخلوا لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين لأنهم لا ذنب لهم سوى الدفاع، بطرق سلمية حضارية، عن نفس مباديء الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان التي يدافع عنها كل المغاربة الأحرار. ونقول للأمم المتحدة، وخاصة لبعثتها لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، ومن خلفها المجتمع الدولي قاطبة، بأن تتحمل كامل مسؤولياتها في توفير الأمن والحماية للمواطنين الصحراويين العزل في الأرض المحتلة من الصحراء الغربية من قمع قوة الاحتلال المغربي، وضمان حرياتهم الأساسية في التعبير والتجمع والتنقل غيرها، والتعجيل بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، والذين لا ذنب لهم سوى المطالبة بتطببيق مقتضيات الشرعية الدولية، المتمثلة في تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال. ونقول لجماهير الشعب الصحراوي في كل مواقع تواجدها بأننا مطالبون جميعاً بمزيد من الوحدة والتلاحم والالتفاف حول انتفاضة الاستقلال السلمية الباسلة، ودعمها وتقويتها وتأجيجها، باعتباها سبيلنا اليوم إلى الكشف عن مصير مفقودينا، وإطلاق سراح معتقلينا وتمتعنا بحقوقنا في الحرية والاستقلال. إن الشعب الصحراوي، رغم المعاناة والمآسي، لن يسكت ولن يستسلم، وسوف يظل مصراً على الدفاع عن حقوقه بكل الطرق المشروعة، مهما كلفه ذلك من ثمن ومهما اقتضى من زمن. لن نتخلى عن معتقلينا ولن ننسى مفقودينا لدى الحكومة المغربية. لن تنام لنا جفون وأنتم قابعون في السجون.
أيها المعتقلون السياسيون الابطال، إنكم، بروح البطولة التي تتحلون بها، ودروس الشجاعة التي تقدمونها للعالم، إنما تؤكدون حقيقة ساطعة لا مرد لها، وهي أن قوى الظلم الاستعماري المغربي، مهما تفننت في القمع والتنكيل، ومهما عرقلت مسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، لن تستطيع أبداً أن تجتث تلك الإرادة الصلبة المتجذرة وتلك القناعات الراسخة التي تتمسك بها جماهير الشعب الصحراوي المتشبثة بحقوقها وخياراتها الوطنية المقدسة. ننتهز مناسبة حلول عيد الفطر المبارك لنتقدم إليكم جميعاً، باسم كافة أبناء الشعب الصحراوي البطل المكافح، في كل مواقع تواجدهم، ومن خلالكم إلى جميع أبطال انتفاضة الاستقلال البواسل، بأسمى عبارات الإكبار وتحيات التقدير، راجين من العلي القدير أن يعيده على شعبنا بالحرية والانعتاق والاستقلال.
" وإن ينصركم الله فلا غالب لكم"صدق الله العظيم
محمد عبد العزيز،
رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية،
الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

Tuesday, October 09, 2007

المعارضة الموريتانية تبدي مخاوفها من حزب الأغلبية والرئيس يطمئن..وتبدي انشغالها من وجود قاعدة أمريكية في أراضيها
أعربت المعارضة الموريتانية عن مخاوفها من قيام حزب سياسي تعتزم الأغلبية الداعمة للرئيس الحالي سيدي ولد عبد الله تأسيسه· قال أحمد ولد داداه زعيم المعارضة الموريتانية في تصريحات عقب لقاء مع الرئيس ضم قادة أحزاب المعارضة طرحنا، على الرئيس قضايا مثل موضوع إنشاء الحزب الذي يريد البعض أن يجعل منه حزب دولة والذي يمثل العودة إلى المربع الأول·وأكد أحمد ولد داداه أن أحزاب المعارضة ترفض العودة للمربع الأول، لأنه قاد البلاد للأزمات والانسداد، مشيرا إلى أن الحالة الاجتماعية في البلد صعبة سواء ما يتعلق من ذلك بالأسعار أو التعيينات في المناصب أو بالرشوة والمحسوبية أو البطالة الخطيرة على الشباب وبخاصة حملة الشهادات· وأوضح أن قياديي المعارضة طرحوا على رئيس الجمهورية انشغال أحزاب المعارضة بالعديد من القضايا، منها احتمال وجود قاعدة أمريكية على الأراضي الموريتانية والمخدرات وموضوع شركة الحديد والخطوط الجوية الموريتانية التي تجري استعدادات لخصخصتهما· من جانبه، أكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الموريتانية عبد الله ممادو بأن الرئيس أعرب عن حرصه بأن يظل فوق الأحزاب وأن يقوم بالدور المنوط به من قبل الدستور الذي يجعله فوق الأحزاب، معربا من جهة أخرى عن ارتياحه بقيام مجموعة من المواطنين بتأسيس حزب لمساندة برنامجه· أما بخصوص القاعدة الأمريكية قال الرئيس أنه لا يعلم بهذه الأخبار وأنه اطلع عليها من خلال الجرائد وأن ''الجمهورية الإسلامية الموريتانية لا علم لها رسميا بوجود طلب من الحكومة الأمريكية بهذا الشأن''·
المصدر :نواكشوط: مراسل ''الخبر'' المختار ولد الشبيه2007-10-10
2007/10/09
بيان تضامني
توصلت اللجنة الصحراوية لدعم تقرير المصير بالصحراء الغربية ببيان مكتوب من طرف عضوين من الكوديسا يوم 7 أكتوبر 2007 على الساعة الحادية عشرا ليلا مفاده أن السلطات المغربية بمدينة العيون منعت عقد المؤتمر التأسيسي للكوديسا. و الذي كان مقررا عقده يوم 7 أكتوبر 2007 بمقر الكونفدرالية الديموقراطية للشغل CDT . ومنه و من منطلق المسؤولية الملقاة على عاتقنا في لجنة دعم تقرير المصير فاننا نندد بالمنع الذي قامت به السلطات المغربية في حق اخواننا الحقوقيين. و نعتبر هذا المنع خرقا سافرا لحق التنظيم و حرية التجمع و تأسيس الجمعيات الذي تكفله كافة المواثيق و المعاهدات الدولية. و عليه فاننانطالب المجتمع الدولي و كافة المنظمات الحقوقية و الهيئات الانسانية الضغط على الدولة المغربية من أجل الكف عن تضييق الحريات التي تمارسها دوما ضد الصحراويين.
عن رئيس لجنة دعم تقرير المصير بالصحراء الغربية
codapsso
سيدي محمد ددش

Saturday, October 06, 2007

الخائن خليهلهم... من المطالبة بالاستقلال الى المطالبة بالانضمام
هذا الشريط فعلا يظهر الوجه الاخر لخليهن ولد الرشيد يتحدث عن وجوب تقرير مصير الشعب الصحراوي والدفاع عن الارض وحتى الثناء على دور الجزائر في دعم حق الشعب الصحراوي و اليوم يطالب بالإنضمام للمغرب المستعمر..موفقين متناقضين تماما و الجمع بينهما يعتبر خيانة كبرى لكفاح الشعب الصحراوي و نضاله الدائم حتى الاستقلال. فسبحان الله مغير الاحوال

video:1 http://www.youtube.com/watch?v=CD8h7WZEDdU


video:2 http://www.youtube.com/watch?v=lE6bmZnW-V4

الرحيل... بقلم: السيد حمدي يحظيه
مقالات سابقة
هؤلاء المحتلون الذين يسكنون رئتي الوطن...
مفروض عليهم الرحيل أبداً..
.هؤلاء المحتلون الذين يغتصبون مفاصل الوطن ...
مفروض عليهم الزوال غداً...
هؤلاء المحتلون الذين يملآون مسام الوطن
مفروض عليهم الرحيل حتى لو بقوا أمداً.
إن لم يرحلوا أمس سيرحلون اليوم
وإن لم يرحلوا اليوم سيرحلون غدا..
ومثلما كان قدرهم الغدر
سيكون رحيلهم قدر
هؤلاء المحتلون الذين يطفئون النور في عيني الوطن..
راحلون، راحلون، راحلون
زائلون، زائلون، زائلون
لن يبقى منهم سوى ذكرهم السيئ
..الحكايات ذات الوقع الحزين
قصص الخوف الذي تقف الشعور لحكيها
وقائع مكونة والقنيطرة والوكن المسور ...
صور السجن لكحل وذكريات الذين حُرقوا أو فقدوا أعضاءهم هناك
لن يبقى من الاحتلال سوى ذكره السيئ ...
لن يبقى منه سوى الجدار البشع الذي يقسم الوطن نصفين
جرح في جغرافيا الوطن لن تطمسه الرياح
جرح في قلب التاريخ لا ينسى
في المستقبل، حين يسألنا الأطفال من بنى هذا الجدار سنقول لهم:
إذا قلنا لكم من هم سيسمعوننا
.لوائح شهدائنا سنعلقها على كل باب
وحين يسألنا أحفادنا من قتلهم سنقول لهم:
إذا قلنا لكم اسمهم سيسمعوننا
سنعلق صور شهدائنا في كل محراب
وحين يسألنا أطفالنا من قتلهم سنقول لهم:
إذا قلنا لكم من هم سيسمعوننا
عندها سيفهم الأطفال من هم قتلة آبائهم
سيفهم الأطفال من بنى الجدار
وحين يسألونا ماذا كانوا يفعلون في وطننا؟
سنقول لهم:كانوا يبنون الجدار ويسفكون دماء آبائكم
كانوا يسرقون أرزاقكم
عندها سيفهم الأطفال...
وحين يسألوننا ما الذي أدخلهم وأخرجهم.؟
سنقول لهم أدخلتهم الفضيحة وأخرجهم الخوف
*********
إنهم راحلون ولن يتركوا سوى أغصان الطلح المحروقة
إنهم راحلون ولن يتركوا سوى الرماد
لن يتركوا شيئا واحدا جميلا يستحق الذك
رأذكروا لي شيئا واحدا جميلا سيتركونه.؟
ما زرعوا زهرة ولا شجرة على جانب طريق
ما زرعوا نخلة عند بئر ماء
ما أقاموا سدا واحدا يحبس ماء المطر
ما أعطوا يوما لطفل حلوى ولا شمعة
بربكم أذكروا لي شيئا واحدا جميلا سيتركونه.؟
حتى الشيوخ في أرذل العمر كانوا يفرضون عليهم الركوع لصورة ملك
حتى الموتى فرضوا على ذويهم إن يشتروا لهم قبورا في أرض هي وطنهم
وحين لا يستطيع أحد أن يذكر لنا شيئا واحدا جميلا سيتركه الغزاة
نستطيع أن نذكر لكم ملايين الأشياء القبيحة التي سيتركون
حاولنا أن لا ننزع عنهم ورقة التوت..
.لكن يبدوا أنهم لا يبالون بالعري...
*********
إنهم راحلون لكن ليس شفقة بدمائنا وغربتنا وشتاتنا...
إنهم راحلون ليس لأنهم سيتوبون أو يكفرون عن ذنوبهم
هم راحلون لأنهم أصيبوا بفوبيا لا شفاء منها
الفوبيا من كل مكان..
.من الأرض، في البشر، في السماء وفي كل مكان.
أينما ذهبوا هم محاصرون بالرفض والعصيان.
هذه المدن التي يحتلونها ترعبهم
هذه الجدران الأسمنتية ترعبهم
مع كل شروق تصبح الجدران لوحات منتفضة.
.ترسم على وجوهها الأعلام المنتفضة
ترسم على يديها بالحناء المنتفضة
تكتب على مساحاتها الشعارات الرافضة
ولأنهم يخافون المدن الأسمنتية
يهجمون كل صباح على الجدران ليقتلونها
يهجمون ينظفون، ويمسحون ويبصقون
وربما يضربون ويسبون...
كل ماكينات الخياطة في مدننا المحتلة يخافونها..
حتى التي تخيط ثياب بيضاء للصبيان..
كل الماكينات- في نظرهم- تخيط الأعلام والرايات.
ولأنهم خائفون...
يراقبون، ويراقبون، ويراقبون
يحرسون نبض قلب الوطن
يراقبون نبض قلوب الناس
كل قلب ينبض هو قنبلة غضب
يخافون الأعلام المنتفضة والألوان...
منعوا دخول ألوان العلم إلى الوطن المحتل.
كل ليلة يداهمون ويصادرون القماش والألوان..
حتى الأطفال في المدارس ممنوع عليهم حمل الألوان.
مادة الرسم صارت ممنوعة على الصغار..
لأنهم يرسمون أصابعهم على الجدران
لأنهم يرسمون علمهم على الجدران..
يكتبون الشعارات على الجدران والسماء
وباختصار لأنهم يكرهون الاحتلال..
ولأنهم خائفون ...
بثوا ثعابينهم في كل مكان
في العيون وبين الأهداب
زرعوا ملايين العيون عند الثقوب وعلى الأبواب
ولأنهم خائفون ...
يراقبون كل حبة رمل وفي وطننا المحتل
لأنها قد تنتفض في أي لحظة
لأنها قد تنفجر في أي لحظة مثل قنبلة
يراقبون كل امرأة ستصرخ صرخة الإنجاب
يتمنون لو أنجبت ميتا أو مشلولا
أو على الأقل تنجب طفلا بلا أصابع وبلا لسان
لأنهم يعرفون:
إن أي مولود سيصرخ في وجوههم
سيرفع العلم ويكتب على الجدران
كل شيء في هذا الوطن يكرههم
وهم يخافون من كل شيء في هذا الوطن...
أيها الخائفون حتى من ظلالهم
أيها الخائفون من أعلامنا وراياتنا
الخائفون من جدراننا ومن دمائنا
لم يبق لكم الا الرحيل
أرحلوا إلى وطنكم أو إلى البحر
لم يبق لكم إلا الرحيل
الرحيل، الرحيل، الرحيل
10/05/2007 12:31 AM