Friday, July 31, 2009

Au Sahara occidental, Dakhla et sa lagune poissonneuse se transforment en vitrine de la réussite du Maroc
LE MONDE 31.07.09
DAKHLA (SAHARA OCCIDENTAL) ENVOYÉE SPÉCIALE
Ici, on a les yeux tournés vers la Mauritanie bien plus que vers le nord du Maroc. Rabat et Casablanca, à 1 700 km de là, paraissent très loin... Dakhla, ville du Sahara occidental sous administration marocaine depuis trente ans, est aujourd'hui en plein essor. On a peine à reconnaître la grosse bourgade de pêcheurs aux ruelles de sable balayées par le vent qu'elle était il y a quelques années.
C'est à présent une ville large et plate, en chantier de bout en bout, qui s'étale le long d'une lagune de 400 km2. Partout, des immeubles bas, couleur de sable, et une foule de petits commerces : ateliers de réparation, boutiques de vêtements, cafés et restaurants aux enseignes telles que Casa Luis ou La Real, qui rappellent que la région, avant d'être annexée par le Maroc, a été une colonie espagnole sous le nom de Rio de Oro, et que les Canaries ne sont qu'à 400 km à vol d'oiseau.
Dakhla, ex-Villa Cisneros, n'a pas grand charme, mais elle est propre et bien tenue. Les femmes se promènent deux par deux dans les rues, à toute heure du jour et de la nuit, drapées du melhfa, (le vêtement sahraoui traditionnel), mais le visage découvert.
Située sur une péninsule sablonneuse d'une quarantaine de kilomètres, sur le tropique du Cancer, Dakhla est un peu la caverne d'Ali Baba du royaume avec ses 660 km de côte et sa lagune : poulpes, pageots, daurades, langoustes... C'est l'un des endroits les plus poissonneux du monde. Près de 65 % de la production halieutique du Maroc proviennent de là. Arrivant par dizaines de milliers du nord du Royaume, les pêcheurs marocains ont longtemps puisé sans discernement dans ce trésor avant que la crise du poulpe en 2002 sonne le signal d'alarme. Les stocks de ce mollusque si prisé des Japonais se sont brusquement effondrés. Il a fallu adopter une approche très scientifique, limiter les saisons de pêche, et surtout imaginer d'autres secteurs d'activité.
Si le chômage reste élevé à Dakhla (de l'ordre de 16 %), les subventions de tous ordres versées par Rabat, comme partout au Sahara occidental - exonérations de taxes sur le lait, la farine, le sucre, l'essence... - apaisent quelque peu les contestations.
A l'inverse d'El Ayoun, la plus importante des villes du Sahara occidental, Dakhla est peu politisée. Les Sahraouis cohabitent sans tension apparente avec les "Marocains de l'intérieur" comme on les surnomme ici. Mais une certaine amertume de leur part est perceptible. Beaucoup ont le sentiment qu'on vient "piller" leurs richesses et s'estiment spoliés.
Tout est question de tribu, ici comme partout au Sahara occidental. Le fait que les Ouled Dlim, la tribu dominante, entretiennent de longue date de bons rapports avec la monarchie évite que le climat soit conflictuel. En 2005 et 2006, Dakhla n'a cependant pas échappé au mouvement de révolte qui a gagné les principales villes du Sahara occidental et fait craindre une "Intifada" sahraouie.
Des heurts violents se sont produits. Des slogans indépendantistes ont fleuri tandis que surgissaient les couleurs de la République arabe sahraouie démocratique (RASD). La répression des autorités marocaines a été brutale. Mais la tension a fini par retomber. A Dakhla, en tout cas, le pragmatisme l'emporte sur le reste. "Nous ne renoncerons pas à l'identité sahraouie, mais puisque le pouvoir central veut nous garder, sachons en tirer profit !" : tel est, dans l'ensemble, l'état d'esprit. Le Maroc, il est vrai, met les moyens pour faire de Dakhla la vitrine de sa réussite au Sahara occidental, alors qu'il tente de faire accepter par la communauté internationale un plan d'autonomie excluant toute idée d'indépendance pour les Sahraouis. Entre 2004 et 2009, la ville a bénéficié d'un programme de développement de 100 millions d'euros. Une nouvelle enveloppe de 30 millions d'euros vient de lui être allouée pour les trois années à venir.
Si la pêche et ses produits dérivés continuent de fournir l'essentiel des emplois des 130 000 habitants de la région, l'agriculture prend une place croissante. Quelque 36 000 tonnes de tomates, concombres, melons, salades, notamment, sont produites chaque année. Il ne pleut jamais ici, mais l'importante nappe phréatique permet la culture en serre. "Importante mais pas inépuisable", s'inquiète toutefois Lahcen Mahraoui, chercheur et scientifique qui a organisé, en mai à Dakhla, un colloque consacré à la sauvegarde des espaces sahariens.
Avec son ciel bleu, sa température qui oscille entre 18 et 25 degrés et un vent à décorner les boeufs, Dakhla est destinée à devenir un haut lieu touristique. "Notre problème, c'est de faire connaître la région. Les festivals que nous organisons ici chaque année n'ont pas d'autre but", explique El Mami Boussif, le président de la région. Lancé il y a trois ans, le festival Mer et désert, qui met l'accent sur la planche à voile et le kite-surf, remporte un succès grandissant. Et un festival international du cinéma s'est ouvert il y a deux ans. Mais la ville peine à suivre le rythme de ses ambitions. "Il y a plein de choses à faire, et elles sont toutes prioritaires !", reconnaît Ahmed Hajji, le directeur de l'agence du Sud qui pilote les projets.
Parmi les urgences : finir les travaux d'assainissement de Dakhla. Déplacer la décharge de la péninsule. Rééquilibrer l'urbanisme, en amenant la ville à se tourner vers l'océan, et pas seulement vers la lagune. Eradiquer le dernier bidonville. Construire un centre de conférence, une école de tourisme. Désenclaver la ville en multipliant les liaisons aériennes...
Comment Dakhla réussira-t-elle à gérer son succès ? Tous les responsables de la région, à commencer par le wali, Hamid Chabar, assurent qu'ils ont à coeur de développer un tourisme durable, qui tiendra compte de l'écologie. "L'avenir de Dakhla, c'est un tourisme de niche, s'intégrant dans le milieu naturel, promet El Mami Boussif. Pas question d'en faire un nouveau Dubaï !"
par: Florence Beaugé
http://www.lemonde.fr/afrique/article/2009/07/31/
au-sahara-occidental-dakhla-et-sa-lagune-poissonneuse-se-

transforment-en-vitrine-de-la-reussite-du-maroc_1224628_3212.html
الاعتقال السياسي بالصحراء الغربية
29/07/2009 بقلم: معتقل الرأي الصحراوي العربي مسعود
مما لاشك فيه أن الدولة المغربية لجأت منذ الضم القسري للصحراء الغربية إلى ممارسة العديد من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في محاولة منها لإبادة جماعية للشعب الصحراوي وفرض سياسة الأمر الواقع في السيطرة المطلقة على الأرض من جهة وترهيب وتركيع المدنيين الصحراويين والتشكيك في نضالهم السلمي من جهة والبحث عن أبسط الطرق لاستغلال ثروات المنطقة ضاربة عرض الحائط كل الاتفاقيات الدولية من جهة أخرى.
ونحن، إذ نحاول إثارة قضية الاعتقال السياسي بالصحراء الغربية ومناطق جنوب المغرب والمواقع الجامعية نسعى إلى التأسيس ونفض الغبار عن مراحل ظل من خلالها النظام المغربي يمارس ساديته وأشكال متعددة من الخروقات هي مستمرة إلى الآن، بالرغم من تواجد بعثة الأمم المتحدة للإشراف على الاستفتاء بالصحراء الغربية ومئات التقارير الدولية لمنظمات وهيئات أممية وبرلمانية، ربطت جميعها استمرار الإنتهاكات ضد المواطنين الصحراويين بعدم تطبيق الشرعية الدولية وتقرير مصير الشعب الصحراوي.
أولا: اختطاف المواطنين الصحراويين وممارسة جرائم ضد الإنسانية بالصحراء الغربية:
شنت الدولة المغربية منذ اجتياحها للصحراء الغربية حملة واسعة من الاختطافات شملت مختلف الشرائح والأعمار انتهت بالزج بالمئات من المدنيين الصحراويين في العديد من المخابئ السرية المغربية بآكدز وقلعة مكونة ودرب مولاي الشريف والريش والبير والبيسيسيمي، حيث ظل أغلبهم مختطفا لمدد تراوحت ما بين17 سنة و04 سنوات قبل أن يطلق سراح الأحياء منهم بفضل الضغط الدولي دون المرور بمحاكمات أو حتى معرفة أسباب الاختطاف، في حين يظل مصير أكثر من 526 مجهول المصير بعد استشهاد العشرات بهذه السجون وخارجها، حيث تم طمر أغلبهم وهم أحياء في مقابر جماعية بالمسيد والجديرية وتم رمي العشرات من الطائرات المروحية.
واستمرت الدولة المغربية في ممارسة الاختطاف بالشكل المعهود سابقا حتى السنوات الأولى من مرحلة التسعينيات، حيث بدأت تعمد إلى اختطاف مجموعات متفرقة وتعذيبها لمدد تراوحت مابين أسبوع وعدة شهور، بالرغم من تواجد بعثة المينورسو التي تظل تقف متفرجة على مختلف التجاوزات المغربية، التي طالت أيضا مواطنين طلبوا الحماية من المينورسو دون أن تحرك ساكنا أو حتى تفتح تحقيقا في الموضوع.
وتتهم مجموعة من العائلات الصحراوية بالعيون / الصحراء الغربية منذ حوالي 04 سنوات السلطات المغربية باختطاف 15 شابا صحراويا بسبب مشاركتهم في المظاهرات السلمية المطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي.
ثانيا: شكلت مجموعة 26 أول مجموعة قدمت للمحاكمة بعد اختطاف دام لمدة 06 أشهر بدرب مولاي الشريف بالدار البيضاء:
عمدت السلطات المغربية سنة 1977 إلى اختطاف مجموعة من الطلبة والمواطنين الصحراويين بمختلف مدن الصحراء الغربية والمدن المغربية، في محاولة منها لاستئصال الحركة الطلابية الصحراوية وإبعادها عن الفعل النضالي، في ظل المد الثوري والتحرري، الذي عرفته الجامعات المغربية آنذاك وبهدف أيضا الاستمرار في إشاعة الرعب والخوف في صفوف المواطنين الصحراويين، خاصة منهم الشباب ودفعهم لعدم الاستمرار في الدراسة الجامعية، خصوصا وأن الاستخبارات المغربية وصلت إلى أن أغلب المؤسسين للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كانوا طلبة بمختلف الجامعات المغربية.
وقد ظل حوالي 26 معتقلا صحراويا إلى جانب عشرات الطلبة والأساتذة والمهندسين اليساريين المغاربة مختطفين بالسجن السري المعروف ب " درب مولاي الشريف " لمدة حوالي ستة أشهر، حيث تمت إحالتهم على مجموعة من السجون المغربية قبل محاكمة المجموعة المذكورة ب 05 سنوات سجنا نافذا بمختلف المحاكم المغربية.
ثالثا: مثول معتقلين سياسيين صحراويين أمام المحكمة العسكرية بالرباط:
كان المعتقل السياسي الصحراوي سيدي محمد ددش أول المعتقلين، الذين مثلوا أمام المحكمة العسكرية بالرباط، حيث وبعد أسره لمدة سنتين على الأقل بالعيون / الصحراء الغربية، وتعرضه للاعتقال بسبب محاولته الالتحاق بصفوف جبهة البوليساريو سنة 1978، أصدرت في حقه المحكمة العسكرية حكما بالإعدام سنة 1980 قبل أن تعمد الدولة المغربية إلى تخفيضه إلى المؤبد سنة 1994 ثم إلى الإفراج عنه من السجن المركزي بالقنيطرة بتاريخ 07 نوفمبر 2001 بضغط من المنظمات الدولية ومن الحملة التي أطلقها مجموعة من المناضلين والحقوقيين الصحراويين تحت عنوان "لجنة العمل من أجل إطلاق سراح سيدي محمد ددش وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين".
وفي سنة 1992 أقدمت السلطات المغربية على اعتقال مجموعة من الشبان الصحراويين، وهي المجموعة المعروفة بمجموعة "كلثوم الونات" بمدينتي السمارة والعيون قبل أن تتم محاكمتهم بأحكام بلغت 17 سنة سجنا نافذا بالمحكمة العسكرية بالرباط، ليتم نقلهم إلى الثكنة العسكرية ببنسركاو بأكادير/المغرب، حيث قضوا حوالي 03 سنوات ونصف قبل الإفراج عنهم.
وفي سنة 1995 اعتقلت السلطات المغربية 06 شبان صحراويين بمدينة العيون المحتلة، حيث خضعوا للتعذيب والاستنطاق من طرف الأجهزة الاستخباراتية المغربية قبل مثولهم أمام المحكمة العسكرية بالرباط، التي أصدرت في حقهم أحكاما قاسية جدا مدتها عشرون سنة، تحولت فيما بعد إلى سنة واحدة سجنا نافذا بعد تدخل الكونكريس الأمريكي، وبالرغم من ذلك فالسلطات المغربية تأخرت في الإفراج عنهم لمدة تجاوزت 03 أشهر
رابعا: الانتفاضات الشعبية والاعتقالات السياسية:
ـ انتفاضة مدينة آسا / جنوب المغرب سنة 1992:
فجر مجموعة من المواطنين الصحراويين بمدينة آسا / جنوب المغرب سنة 1992 انتفاضة عارمة، تدخلت السلطات المغربية على إثرها بالقوة وبإطلاق الرصاص الحي من أجل تفريق المتظاهرين، حيث أصيب العشرات منهم بجروح متفاوتة الخطورة، كان من بينهم شابا صحراويا أصيب بجروح خطيرة بواسطة الرصاص، في حين تعرض حوالي 30 شابا صحراويا، تمت محاكمتهم ب سنة واحدة سجنا نافذا بأكادير.
ـ انتفاضة لمسيد/جنوب المغرب سنة 1997:
قاد مجموعة من الشبان اعتصاما مفتوحا بمدينة لمسيد/جنوب المغرب سنة 1997 دام حوالي 04 أشهر، لجأت بعدها السلطات المغربية إلى التدخل بقوة لفك هذا الاعتصام، وذلك بحرق الخيام وتعريض جميع ممتلكات المعتصمين للسرقة والإتلاف، واعتقال حوالي 20 شابا صحراويا، من بينهم رجلين مسنين تم إطلاق سراحهما مباشرة بعد مثولهما أمام النيابة العامة بمدينة أكادير، في حين أصدرت محكمة الاستئناف بنفس المدينة أحكاما تراوحت ما بين 03 أشهر سجنا نافذا وسنتين سجنا.
ـ انتفاضة العيون المحتلة سنة 1999:
عرفت مدينة العيون المحتلة منتصف سنة 1999 العديد من الاحتجاجات الشعبية انتهت باعتصام مفتوح شاركت فيه جميع الشرائح، والتي تعرضت لقمع شرس من طرف السلطات المغربية، مما أدى إلى إصابة عشرات المواطنين الصحراويين، الذين فوجئوا بمهاجمتهم من قبل ميليشيات من المستوطنين المغاربة مدعومة من السلطات المغربية وإلى اعتقال وتعذيب عشرات المواطنين الصحراويين، الذين أصدرت في حقهم محكمة الاستئناف بالعيون المحتلة أحكاما تراوحت ما بين سنتين و 15 سنة سجنا نافذا.
ـ اعتقال ومحاكمة مواطنين صحراويين بسب انتمائهم لتنظيمات جبهة البوليساريو:
أقدمت المخابرات العسكرية على اختطاف 03 شبان صحراويين، الذين تعرضوا للاستنطاق حوالي 08 أيام بالثكنة العسكرية ببنسركاو بأكادير / المغرب على خلفية انتمائهم للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب قبل تسليمهم للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، التي أحالتهم على القضاء المغربي، وتحديدا المحكمة الابتدائية بأكادير التي أصدرت في حقهم أحكاما قاسية جدا مدتها 04 سنوات سجنا نافذا سرعان ما تم تأكيدها استئنافيا.
وعملت السلطات المغربية عن طريق القضاء المغربي على إصدار مذكرة بحث في علاقة مع ذات الملف بهدف ترهيب وتخويف المواطنين الصحراويين، ليتعرض مواطنون للاعتقال والمحاكمة الصورية في تواريخ لاحقة، في وقت تم استدعاء البقية للاستنطاق دون متابعة قضائية.
وشنت السلطات المغربية حملة من الاعتقالات السياسية في صفوف الطلبة الصحراويين بعد شروعهم في التظاهر والاعتصام تضامنا مع ضحايا التعذيب ومع المعتقلين السياسيين الصحراويين، ليتعرض حوالي 13 شابا صحراويا للاعتقال والمحاكمة بمدد تراوحت مابين سنتين و 05 سنوات سجنا نافذا بالغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بمراكش / المغرب.
ـ انتفاضة السمارة المحتلة سنة 2001:
مباشرة بعد المهرجان التاريخي، الذي نظمه المواطنون الصحراويون بمدينة السمارة المحتلة بتاريخ 13 نوفمبر 2001 بمناسبة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين، أقدمت السلطات المغربية على ممارسة انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، من قبيل الاختطاف والتعذيب ومداهمة المنازل وشن حملة واسعة من الاعتقالات في صفوف المواطنين الصحراويين، انتهت بالزج بحوالي07 منهم في السجن لكحل بالعيون المحتلة ومحاكمتهم صوريا بأحكام بلغت سنتين سجنا نافذا.
وينضاف إلى كل ذلك العديد من الاعتقالات السياسية شملت أغلب المناضلين، سواء أكانوا مدافعين عن حقوق الإنسان أو طلبة أو معطلين أو عمال
ـ انتفاضة الاستقلال سنة 2005:
شهدت مدن الصحراء الغربية ومناطق جنوب المغرب والمواقع الجامعية منذ شهر آيار/مايو 2005 نوعا جديدا من المحاكمات في حق مواطنين ونشطاء حقوقيين صحراويين على خلفية مشاركتهم في المظاهرات السلمية المطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي أو لكونهم يمتلكون آراء مخالفة للدولة المغربية بخصوص قضية الصحراء الغربية.
وقد تعرض مجموعة من المواطنين الصحراويين للاعتقال من قبل مختلف الأجهزة الاستخباراتية المغربية، حيث تعرضوا للاستنطاق بمخافر سرية وعلنية تابعة للشرطة بدعوى انتمائهم للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وقيامهم بالتظاهر والتجمهر من أجل تنفيذ مشروعها الشرعي والعادل الرامي إلى استقلال إقليم الصحراء الغربية.
وبالرغم من أن الدولة المغربية بادرت بإطلاق سراح حوالي 70 معتقلا سياسيا من بينهم 08 مدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان عبر دفعتين سنة 2006، فإنها استمرت في ممارساتها القمعية ضد المدنيين الصحراويين، الذين تم اعتقالهم تعسفا ووفق حسابات ضيقة تنم عن الشطط في استعمال السلطة وتبرز نوايا عدوانية وانتقامية، والتي بدأت بعد زيارة المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أيام 17ـ 18 و19 أيار/مايو 2006 باعتقال المعتقل السياسي السابق هدي محمود الكينان والمختطف الصحراوي السابق الصبار إبراهيم الكاتب العام للجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية وأحمد السباعي رئيس اللجنة الصحراوية لحماية السجناء وبعدهم بشهور معتقل الرأي الصحراوي الولي أميدان عضو تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، إضافة إلى العديد من الاعتقالات شملت مختلف المدن، والتي يبقى أهمها اعتقال المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان يحي محمد الحافظ إعزى ومجموعة من الشبان الصحراويين سنة 2008 بمدينة طانطان/ جنوب المغرب على خلفية تخليدهم لذكرى تأسيس الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية.
وصلة بذات الموضوع عادت السلطات المغربية إلى شن حملة واسعة من الاعتقالات والتعذيب في صفوف الطلبة الصحراويين بأكادير ومراكش والرباط بعد استمرار الطلبة في المظاهرات السلمية المطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي.
وقد أصدرت المحاكم الابتدائية وغرف الجنايات بنوعيها بمجموعة من المدن بالصحراء الغربية ومناطق جنوب المغرب وبمدن أخرى مغربية أحكاما جائرة وقاسية ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين تراوحت ما بين 15 سنة وسنة واحدة سجنا نافذا ومبالغ مالية مختلفة بلغت بالنسبة لمجموعة يحي محمد الحافظ إعزى 330 ألف درهم مغربية.
خامسا: الخروقات القانونية في المحاكمات السياسية:
عرفت جل هذه المحاكمات مجموعة من الخروقات القانونية، والتي نوجزها فيما يلي:
ـ اعتقال العديد من المعتقلين بمبرر وجود مذكرات بحث في حقهم والتي تتعمد الشرطة القضائية المغربية في إقحام أسمائهم في ملفات يتابع فيها مواطنون آخرون لا تجمعهم أية علاقة بهذه الأسماء، وبهذا يتم خرق قرينة البراءة، فرغم غياب حالة التلبس، فإن الوكيل العام يأمر باعتقال المتابعين بدعوى أنهم يشكلون خطرا يهدد النظام العام، وأغلب المبحوث عنهم من طرف السلطات المغربية هم مدافعون صحراويون عن حقوق الإنسان أو طلبة أو معتقلين سياسيين صحراويين أو شبان من نشطاء الانتفاضة.
ـ تجاوز مدة الحراسة النظرية المحددة في القانون المغربي في 48 ساعة قابلة للتمديد ب24 ساعة، مع العلم أن الشرطة تعتقل مواطنين لمدد تتراوح مابين عدة ساعات و05 أيام، حيث يتم الإفراج عنهم بدون مثولهم أمام القضاء المغربي.
ـ تقديم المعتقلين في حالة اعتقال أمام النيابة العامة بتهم مختلفة وأمام قاضي التحقيق الذي يحيلهم مباشرة على السجن دون التحقيق في التعذيب الممارس ضدهم ودون القيام بزيارتهم وتتبع أخبارهم، بالرغم من دخولهم أحيانا في إضرابات مفتوحة عن الطعام بسبب سوء المعاملة والظروف السيئة للسجون المتواجدين داخلها، حالة مجموعة يحي محمد الحافظ إعزى، وهم معتقلون تعرضوا للاعتداء وللمعاقبة في زنازين انفرادية ودخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام دام ما بين 62 يوما و 58 يوما وحالة الطلبة الصحراويين الثلاثة إبراهيم برياز وخليهن أبو الحسن وعلي سالم أبلاغ بالسجن المحلي (بولمهارز) بمراكش، الذين دخلوا أيضا في إضراب مفتوح عن الطعام دام 56 يوما.
ـ يتم اعتقال بعض المعتقلين السياسيين الصحراويين وهم يشاركون في المظاهرات السلمية المطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي وبسبب ترديدهم لشعارات سياسية لايتم تضمينها في محضر الضابطة القضائية ولا يستنطق المعتقلون عنها، على الرغم من تشبثهم بترديدها داخل قاعة الجلسات.
ـ معظم المعتقلين يؤكدون بأن الاعترافات المدونة بمحضر الضابطة القضائية يتم انتزاعها تحت الإكراه والتعذيب وبأن عناصر الشرطة تعمد إلى ممارسة الضرب المبرح والتهديد بالاغتصاب دون لجوء النيابة العامة بعرض الضحايا على خبرة طبية وحتى إن تمت فإن تفعيلها يبقى منعدما كحالات المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان أمنتو حيدار وإبراهيم النومرية والحسين ليدري وسلطانة خيا التي تم فقئ عينها اليمنى أثناء اعتقالها من طرف الشرطة المغربية بمدينة مراكش بتاريخ 07 آيار/ مايو 2007، إضافة إلى تملص القضاء المغربي بعدم فتح تحقيق حول مزاعم التعذيب والاغتصاب، الذي تعرض له بعض المعتقلين من مجموعة يحي محمد الحافظ إعزى.
ـ تمسك هيئة المحكمة بعدم منح السراح المؤقت للمعتقلين السياسيين الصحراويين، بالرغم من وجود شروط كافية وضامنة لهم.
ـ تمسك المحكمة غالبا بعدم استدعاء شهود النفي أو الإثبات، بالرغم من مطالبة هيئة الدفاع بإحضارهم.
ـ غياب العناصر التكوينية لمجمل التهم الموجهة للمعتقلين، الذين ينفون صحتها في جميع مراحل المسطرة أمام النيابة العامة وقاضي التحقيق وأمام هيئة المحكمة، موضحين أن اعتقالهم جاء على خلفية قناعاتهم ومواقفهم السياسية من قضية الصحراء الغربية.
ـ غالبا ما يتم تحرير المسطرة على أساس أن الأمر يتعلق بحالة التلبس رغم انتفائها، كما انه غالبا ما تتم الاستعانة بالمحاضر الإسنادية التي يتصدى لها الدفاع بشدة بمبرر عدم قانونيتها.
ـ تعمد المحكمة إلى رفض جميع الدفعات الشكلية التي يثيرها الدفاع، بالرغم من كونها صائبة ولا تشوبها أية عيوب قانونية.
ـ عدم علنية الجلسات بفعل الحصار المفروض على المحاكمات السياسية، حيث تضرب حراسة مشددة من قبل عناصر الشرطة المغربية بزيها الرسمي والمدني ويتم بذلك منع المواطنين الصحراويين وعائلات المعتقلين السياسيين بشكل أدى إلى احتجاج الدفاع أكثر من مرة ومطالبته بالانسحاب إذا ما لم تتوفر شروط المحاكمة العادلة، حيث انسحب الدفاع في ملف كان يتابع فيه طلبة صحراويون بالمحكمة الابتدائية بمراكش، وبالرغم من ذلك أصدرت هيئة المحكمة أحكاما قاسية تراوحت ما بين 06 أشهر وسنة واحدة سجنا نافذا.
وكخلاصة، فإن هذه المحاكمات هي سياسية بامتياز، وهي قائمة على أساس الاستبداد والتوجه لحرمان المواطنين الصحراويين من حق التعبير عن الرأي السياسي والحقوقي حول قضية الصحراء الغربية، ولهذا فالأحكام الصادرة عن المحاكم المغربية هي أحكام سياسية محددة وجاهزة مسبقا وليست البتة قضائية.
سادسا: مطالب أساسية:
ـ وضع حد للاعتقال بمعزل عن العالم الخارجي والاعتقال السري.
ـ عدم وضع قيود أمام هيئات الخبراء الدوليين والسماح لهم بزيارة جميع الأماكن التي يحرم فيها الأشخاص من حريتهم أو يمكن أن يحرموا فيها من حريتهم.
ـ إحداث قطيعة مع الاعتقال السياسي أو لأسباب سياسية والذي يجب أن يتوج بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بدون قيد أو شرط.
ـ فرض الحماية أثناء وبعد الاعتقال بمعرفة رجال الأمن الذين ينفذون عملية الاعتقال وبأسبابه بشكل كتابي وبالسلطة الآمرة به وبمكان الاحتجاز الذي يجب إبلاغه للعائلة فور حدوث الاعتقال وبالتغييرات المصاحبة له دون إغفال السماح بفحص المعتقلين من قبل طبيب مستقل فور اعتقالهم وبعد كل فترة استجواب أو الإضرابات المفتوحة عن الطعام.
ـ حماية المواطنين الصحراويين الذين يتقدمون بشكاوى حول التعذيب أو غيره من المعاملات القاسية والمهينة وكذا الشهود أو المصرحين.
ـ توفير شروط المحاكمة العادلة وإعادة ومراجعة الأحكام الجائرة القاسية ضد المدنيين الصحراويين والمدافعين عن حقوق الإنسان، بالاعتماد على المعايير الدولية للمحاكمة العادلة.
ـ السماح للمعتقلين بالاتصال بمستشار قانوني وبأفراد عائلته على وجه السرعة وإبقائهم والمحامون على معرفة أماكن وجود المعتقلين.
ـ تفعيل شكاوى التعذيب وضمان تحقيق قضائي مستقل فيها وتقديم المسئولين عن تعذيب السجناء إلى العدالة وتلقي الضحايا التعويض الكامل.
ـ مصادقة الدولة المغربية على سائر المواثيق والعهود والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان وفي مقدمتها البرتوكولين الاختياريين الأول والثاني الملحقين بالعهد الدولي حول الحقوق المدنية والسياسية والمصادقة على البرتوكول الاختياري الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أواللاإنسانية أو المهينة.
ـ السماح للمراقبين الدوليين بحضور المحاكمات السياسية وزيارة المعتقلين السياسيين بمختلف السجون المغربية.
ـ فتح تحقيق مستقل وعادل في الاعتداءات المتكررة ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين من طرف موظفي السجون المغربية.
http://www.upes.org/body2.asp?field=articulos&id=1293

Débat sur le Sahara Occidental


نقاش حول قضية الصحراء الغربية

Thursday, July 30, 2009

الجيش المغربي الذي لا يقهر

video

الكسابة الصحراويين يحتجون على سياسة التهميش الذي تعاملهم بها سلطات الإحتلال المغربية
قام صبيحة يوم أمس الإثنين 27 يوليوز 2009 حوالي الساعة العاشرة بتوقيت العيون المحتلة مجموعة من الكسابة الصحراويين القاطنين بالريف الوطني بالجزء المحتل من الصحراء الغربية بتنظيم وقفة احتجاجية أمام باشوية الإحتلال بالسمارة المحتلة يستنكرون فيها اللامبالاة و التهميش الذي تتعامل به سلطات الإحتلال معهم خصوصا في فصل الصيف الذي تكون فيه قطعان الإبل و الأغنام في حاجة إلى وسائل نقل لجلب المياه خصوصا في المناطق التي تنعدم مصادر المياه بها و بعد أخذ و رد بين المحتجين المطالبين بتوفير شاحنات تحمل صهاريج المياه لتوفير المياه لقطعان الماشية في البوادي و باشا الإحتلال و بعد تهديد المحتجين بالوقوف أمام عمالة الإحتلال و الصمود حتى تحقيق مطالبهم المشروعة أصدر عامل المدينة أوامره بإخراج شاحنتين جديدتين تحملان صهاريج مياه كانتا مخبأتان داخل مرآب السيارات التابع للعمالة و هما للإشارة تمة شراؤهما من طرف برنامج ما يسمى المبادرة الوطنية للتنميو البشرية الذي يسوقه المغرب من سنوات حيث تم تسليم الشاحنتين للمحتجين الذين نقلوا إلى مرآب العمالة حوالي الساعة الواحدة زوالا و تم الإتفاق و تنظيم الوجهات التي ستقوم الشاحنتين العمل فيها لتلبية متطلبات سكان البوادي من المياه
7/30/2009 4:03 PM
سبعة أيام من المعاناة
شهادة الأخت النكية
التعريف:
النكية منت محمد لمين ولد ابراهيم والدة المعتقل السياسي بن طالب بشري .
المعتقل بالسجن لكحل بالعيون منذ 22 ديسمبر 2006 والمحكوم عليه بخمس سنوات سجن نافدة قضى منها عامين وسبعة أشهر .
الأخت النكية عضوة منتدى المستقبل للمرأة الصحراوية .
تدلي بشهادتها لما عاشته مع ابنها وفلذة كبدها المعتقل والبطل الوطني الأخ بن طالب بشري.
قبل نقله في حالة خطيرة ويرثى لها قضى المعتقل بشري أزيد من اسبوعبن في ظروف قاسية جدا وفي حالة اغمى طالت عدة أيام رغم كل المطالب التي تقدم بها إلى مدير السجن , ليتم بذلك نقله للمستشفى وبدون إشعار عائلته .
بالصدفة اتصل أحد المواطنين بالعائلة ليخبرهم بتواجد ابنها في المستشفى يوم 20 يوليوز 2009على الساعة الثانية عشر.
قضى زهاء 3 ساعات وهو في حالة خطيرة وهو يتألم حتى بعد قدوم عائلته على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال .
على الساعة الرابعة حضر طبيبا يسمى الإدريسي عزاني ليفاجأ بحالته الصحية المتدهورة جدا وبارتفاع درجة حرارته.
بعد دالك أجرت له مجمعة من الفحوصات ليكتشف أن هناك تعفن على مستوى الأمعاء , ليقضي الليلة في قسم الجراحة بالمستشفى لتحضير لإجراء عملية جراحية له على مستوى الأمعاء.
داخل قسم الجراحة كانت الحراسة مشددة عليه ويده اليمنى مكبلة والأخرى من اجل إنعاشه .
يوم 22يوليوز 2009
ظل المعتقل رفقة عائلته يستقبلون الزوار في ظروف شبه طبيعية ليفاجأ الجميع على الساعة السابعة مساء بقدوم مسؤول أمني كبير ومعروف ليطلب من الجميع خروج القاعة التي يتواجد بها المعتقل , ويوجه غضبه الشديد على الحراس بالسب والشتم لتمنع من لحظتها زيارة المعتقل حتى أفراد عائلته وأمه بالخصوص , في نفس الوقت احتج المعتقل بشري وطلب حضور ممثل النيابة العامة ومسؤول عن السجن.
يوم 23/07/2009
على الساعة الحادية عشر زولا حضرة والدة المعتقل لزيارة ابنها لتفاجئ بمنعها من رؤية ابنها في نفس الوقت احتج المعتقل وطلب بإحضار ممثل النيابة العامة ويحل المصفد في يده والسماح لعائلته وأقربائه بزيارته .
رفض المعتقل إخراج والدته من القاعة لينزع المعتقل وفي حالة احتجاج شديدة أنبوب الإنعاش ويرفض يذلك هذا الحصار والمنع .
بعد ذلك حضر إلى المستشفى المسؤول الأمني الكبير رفقة طبيب المستشفى والحارس العام للمستشفى رفقة أعوان آخرين وتم بذلك تأكيد الحصار بشكل رسمي وعلني من طرف الطبيب والمسؤول الأمني .
ومنذ إجرائه العملية لم يزره الطبيب وذلك عقاباله لاحتجاجه لمنع زيارة العائلة .
يوم24/07/2009
اتجهن والدة المعتقل الى ممثل النيابة العامة بمحكمة الاستئناف على الساعة الواحدة بعد الزوال ولم يتم استقبالها رغم انها انتظرت حتى الساعة الرابعة بعد الزوال .
بعد ذلك بقي المعتقل في حالته بدون تطبيب جرحه وبدون أية عناية حتى تم اختطافه من المستشفى على الساعة الثانية عشرة زوالا مكبل اليدين وأرغم على المشي على رجليه طول المسافة حتى سيارة السجن التي ستنقله للسجن الأكحل بالعيون .
على الساعة الخامسة من يوم الاثنين 27/07/09 قامت السيدة النكية بزيارة أبنها لتجده في حالة يرثى لها بالسجن بكحل ولكن بمعنويات مرتفعة وهي تناشد كل الضمائر الحية في العالم بالتدخل من اجل انقاد حياة ابنها واحترام حقه في الصحة والحياة .
العيون المحتلة 28/07/2009

rap sahraoui abachikh amaidan rasd

Wednesday, July 29, 2009

هزائم الجيش المغربي و انتصارات الجيش الصحراوي



by: saharaui1976 25/07/2009
- بلاغ بتاريخ 14/10/1981ا
- بلاغ بتاريخ 14/10/1981:تت شن مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأبطال هجوما كاسحا على القوات المغربية المتمركزة بقلتة زمور يومي 12و 13 أكتوبر 1981 أسفر عن النتائج التالية : تت - مقتل 210 من الجنود المغاربة .تت - تدمير كمية كبيرة من العتاد .تت - إسقاط طائرة ملكية من نوع س 30 مستخدمة في المراقبة و الاستكشاف وقتل ملاحيها و من بينهم نقيب ومساعد .تت - إسقاط طائرتي ميراج ف1 واسر ملاحيها .تت - اسر 204 من الجنود الملكيين من بينهم 6 ضباط .تت - غنم 12 مدفعا ثقيلا عيار106 ملم , 2 مدفع ثقيل عيار 105 ملم ,10 هاونات عيار 81 ملم , 6 رشاشات عيار 23 ملم .تت وتعتبر النتيجة العامة لمعركة القلتة هو القضاء على اللواء الرابع من الجيش الملكي .تت وربمـا يتساءل البعض أيعقل أن يهزم جيش بالكاد يكون موجود جيش ملكي بهذه الضخامة و التخصص و الامكانات و الوسائل المتطـورة و الجواب هو بالطبـع نعم كما تثبت ذلك البيانات السابقة لان إرادة الحق لا تهزم حتى ولو كانت الامكانات تكاد تكون معـدومة , كمـا أن الجنـدي المغربي المدفوع دفعا إلى هذه الحرب التي لا تعنيه في الأصل و غير مؤمن بعدالتها , لن يندفع إليها بحماس وشجاعة لأنه يعتبر نفسه مشاركا في جريمة ضد شعب مظلوم 0 تت وعلى العموم فان مرحلة هجوم هواري بومدين تميزت ب:تت 1 / التحول النوعي الـذي عرفته القوات المسلحة الصحـراوية في مجال التنظيم و التكوين , القيادة والإشراف ليتكيف أداؤه مع الظروف الموجودة 0تت 2 / تصاعد العمل العسكري البطولي و اتساع رقعته لتشمل الجنوب المغربي و تكرست سيطرت القوات الصحراوية في الميدان 0تت 3 / فشل القوات المغربية بكل صنوفها سواء التقليدية أو التشكيلات المستحدثة خصيصا لحرب الصحراء ومواجهة جيش التحرير الشعبي الصحراوي في إحراز أي نصر .تت 4 / تمزيق الألوية العسكرية المغربية وتشتيتها مثل ما حدث مع قوات الجنرال احمد ادليمي الذي فر هاربا مـن المـوت بعد هزيمتـه وكذلك قوات الزلاقة التي قتل منها 1351 جندي وأسر 28 آخرين .تت هذه الهزائم المتتالية التي تعرضت القوات المغربية أفرزت ميزة جديدة للمرحلة وهي بدء القوات المغربية بناء الأحزمة الدفاعية العنصرية التي قطعت أوصال المنطقة , والتي بدأت حول ما أسموه وقتها بالمثلث النافع ( ضم : العيون - السمارة - بوجد ور) وهنا تتضح النوايا المغربية في نهب ثروات المنطقة التي لازالت مستمرة حتى اليوم

( - بلاغ بتاريخ 14/10/1981:ت)

video1: http://www.youtube.com/watch?v=bywKXaCkTgg

video2: http://www.youtube.com/watch?v=sb_4Uq_GQ00

كوفيا: سياسة المهرجانات الغنائية لإخفاء الأزمة الإقتصادية و الإجتماعية
----------------------------------------------------------
ء- 50 مليون لنوال الزغبي في مهرجان الجمل بكلميم مقابل الغناء لمدة 75 دقيقة
إبراهيم وزيد من كلميم 29/07/ 2009
غادرت حفل عشاء أقامه مسؤول كبير في إطار المهرجان بدون استئذان
"نوال الزغبي" تتسبب في حدوث ملاسنات بين منظمي "مهرجان الجمل" بكلميم ومتعهد الحفلات
ذكر مصدر مطلع، أن الفنانة اللبنانية "نوال الزغبي" التي شاركت في "مهرجان الجمل"، الذي نظم بمدينة كلميم، من 20 إلى 25 من الشهر الجاري، انسحبت من حفل عشاء، أقامه مسؤول في اليوم الأخير من المهرجان.
وحسب مصدر حضر مأدبة العشاء، التي أقيمت على شرف الفنانة اللبنانية، في إطار"مهرجان الجمل"، فإن المغنية نوال الزغبي غادرت المقر الذي احتضن "المأدبة" بدون استئذان، بعد مرور بضعة دقائق على بداية "حفل العشاء"، الذي حضرته عدة شخصيات مدنية وعسكرية.
وقال متعهد حفلات، يلعب دور المدير الفني ل "مهرجان الجمل"، نظرا لافتقار المهرجان إلى مدير فني حقيقي، أن انسحاب"نوال الزغبي"من مأدبة العشاء ، جاء نتيجة إحساسها بالحرج داخل قاعة الحفل ، لكونها المرأة الوحيدة بين الحضور، وبالتالي وجدت نفسها في موقف نشاز، لذلك فضلت مغادرة الحفل وتوجهت إلى "ساحة القسم"واعتصمت بسيارة "المرسيدس"إلى حين انطلاق السهرات.
ولم تكتف الفنانة اللبنانية بالإنسحاب من حفل العشاء ، بل طلبت من المنظمين تقديم موعد حفلها ، لكي تنهي سهرتها بأسرع وقت ممكن حتى تعود مبكرا إلى الفندق الذي تقيم فيه بمدينة أكادير.وكان لها ما أرادت ، إذ استجاب المنظمون للطلب ، بدون حرج لإرضاء الفنانة المدللة، وقاموا بتأخير موعد حفل الفنان الشعبي "حجيب"إلى الساعات الأخيرة من ليلة السهرة.ولم تقف "نوال الزغبي"عند هذا الحد ، بل تجاوزت حدود اللياقة، عندما شكرت من فوق المنصة متعهد الحفلات الذي استقدمها من لبنان، ولم تذكر أي شيء في حق "جمعية مهرجان كلميم للتنمية والتواصل "التي نظمت "مهرجان الجمل"، الأمر الذي أدى إلى اندلاع مناوشات وسباب بين مسؤولي الجمعية ومتعهد الحفلات الذي يتكلف بإحضار الفنانين الأجانب إلى المهرجان..
من جانب آخر ، تجاوز المبلغ الذي تقاضته "نوال الزغبي"، مقابل المشاركة في فعاليات "مهرجان الجمل" 50مليون سنتيم ، مقابل الغناء لمدة 75 دقيقة
" جان بيير توكوا " : محمد السادس أعاد المغرب إلى أحلك فترات حكم الحسن الثاني
حاوره: مصطفى حيران 29/07/ 2009
خصصت جريدة "لومند" الفرنسية في عددها ليوم الخميس 16 يوليوز الجاري، ملفا عن المغرب، جاء في ثلاث صفحات، بمناسبة مرور عشر سنوات من حكم الملك محمد السادس، تضمن ثلاث مقالات، لكل من الصحافي الفرنسي المختص في الشأن المغاربي "جان بيير توكوا" والحقوقي المغربي "إدريس اليزمي" والصحافي المغربي المُقيم في الولايات المتحدة الأمريكية "أبو بكر الجامعي" وروبورتاجا عن بعض مظاهر الأحوال المعيشية في مدينة الدار البيضاء، أنجزته مراسلة اليومية الفرنسية المذكورة بالمغرب "فلورانس بوجي" وأخيرا حوارا مع الباحث المغربي "محمد الصغير جنجار"، بالإضافة إلى مقدمة تأطيرية للملف أنجزها "توكوا".
لاحظ بعض ممن قرأوا ملف "لومند" عن مرور عشر سنوات من حكم الملك محمد السادس، أن مقال الصحافي الفرنسي "جان بيير توكوا" الذي جاء في صفحة كاملة، كان الأكثر انتقادا لطريقة التدبير في العقد المذكور، حيث توقف عند مسألة هيمنة المقربين من محمد السادس على مقاليد الأمور، سياسيا، من خلال فؤاد علي الهمة، الملقب بصديق الملك، واقتصاديا، عبر محمد منير الماجيدي، الكاتب الخاص لمحمد السادس، كما اعتبر أن الخصوصيات الشخصية للملك، باعتباره لا يعير اهتماما لبعض مظاهر التدبير، مثل الحضور المنتظم لترأس المجالس الوزارية، واستقبال الوزير الأول "عباس الفاسي" وعلى المستوى الدولي بإحالة تمثيله في بعض المؤتمرات واللقاءات الدولية، لأخيه الأمير رشيد، مستخلصا - أي توكوا - من ذلك أن محمد السادس "يتهرب من التزاماته السياسية".
لتوضيح بعض مما ذكره "جان بيير توكوا" في مقاله اتصلنا به فكانت هذه الأسئلة والأجوبة:
جاء في المقال الذي كتبته ضمن ملف جريدة "لومند" حول موضوع انصرام عشر سنوات من حكم محمد السادس، أن المرور من جيل ملكي إلى آخر، يكاد لا يُلاحظ، هل يمنك أن تشرح هذه المسألة أكثر؟
ما أردتُ قوله هو أنه لم تكن هناك قطيعة، باعتبار أن الحكم مرَّ من عهد إلى آخر، دون أن يكون هناك تغيير كبير، فعلى كل حال لا يمكننا أن نقول أن تحولا جسيما حدث بين سنوات حكم الحسن الثاني، ونظيرتها العشر من حكم محمد السادس، حيث أن هذا الأخير استمر في نفس مسار أبيه، مع بعض الروتوشات هنا وهناك، غير أنني بصراحة لا أرى أن هناك تحولا ذا بال في تغيير دفة الأمور.
في نفس ملف "لومند" تحدث الحقوقي إدريس اليزمي عن تغييرات اعتبرها حقيقية في عدة مجالات، منها ملف المرأة..
نعم.. نعم، غير أن موضوع المرأة، كان قد تم الخوض فيه منذ السنوات الأخيرة لحكم الحسن الثاني، وأُذَكِّرك هنا بأنه كانت هناك عريضة لمجموعة من جمعيات المجتمع المدني، خلال حكم الحسن الثاني، طالبت فيها بإحداث تغيير في وضعية المرأة، وهو ما كان يقع ضمن أولى التغييرات التي حدثت حينها، صحيح أن محمد السادس ذهب بعيدا في هذا الموضوع، غير أن هذا لا يمنع من القول أن ما حدث بهذا الصدد كان يعتمل منذ فترة منتصف سنوات التسعينيات من القرن الماضي.
ما زلت تحتفظ برأيك المعروف، من أن الخصوصيات الشخصية للملك محمد السادس، من حيث تجنبه حضور بعض المحطات التدبيرية، مثل المجالس الوزرارية والمؤتمرات الدولية، له تأثير على العديد من ملفات الشأن العام، داخليا وخارجيا، ألا تعتقد أن الطبقة السياسية تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية، من خلال تخليها عن القيام بدورها؟
إن الطبقة السياسية المغربية كانت في وضع ضعيف، ولا شيء تم القيام به من أجل تدعيمها، بل بالعكس يُلاحظ أنه يتم الاستمرار في إضعافها، وهو ما يُمكن أن نقول بشأنه أنه ملف يشهد تغييرا معكوسا، ذلك أنه بالمقارنة مع السنوات الأخيرة، من حكم الحسن الثاني كان هناك ذلك العقد المُبرم بين هذا الأخير وأحزاب اليسار، وبالتحديد حزب الاتحاد الاشتراكي، حول إنجاز انتقال سياسي في البلاد، حيث كانت الصفقة تتضمن إجمالا، أن لا تطعن المعارضة في مشروعية الملكية، مُقابل أن يدع الحسن الثاني المعارضة تُسيِّر الشأن الحكومي، لقد كان الأمر ضربا من إعادة المشروعية للأحزاب السياسية، واليوم فإن هذه الأخيرة ضعيفة جدا، لدرجة أنه لم يعد لها وزن، وهنا نُلاحظ أن ثمة عودة لأحلك فترات حكم الحسن الثاني، لا أتحدث بهذا الصدد، عن سنوات عقد تسعينيات القرن الماضي، بل عن سنوات عقد سبعينيات نفس القرن، حينما خلق الحسن الثاني الأحزاب الإدارية، التي لم تكن تستند على أي شيء، بل كان وجودها يستند على مجرد قربها من القصر، وهو الأمر نفسه الذي يحدث حاليا.
لكن ألا ترى معي أن طبقة سياسية حقيقية، لا تنتظر أن يتم دعمها، لتلعب دورها الحقيقي في إحداث توازن سياسي؟
نعم، لكن يجب أن نستحضر أنه لا وجود لطبقة سياسية حقيقية في المغرب، أنظر إلى أعمار القادة السياسيين، إن أغلبهم يتجاوزون السبعين سنة، لدرجة ندرة الشباب على رأس الأحزاب.
لاحظنا في مقالك بملف جريدة "لومند" أنك لم تذكر دور الإسلاميين، فهل كان ذلك لاعتقادك أنه لا تأثير لهؤلاء في المشهد السياسي المغربي حاليا؟
لا يمكن أن نتكلم عن كل شيء، ثم إن الموضوع تم التطرق له بشكل مستفيض في أكثر من مناسبة.
ذكرتَ في مقالك مسألة التأثير الكبير للمقربين من الملك محمد السادس، وعززت ذلك بحكاية شخص مُقرب من هذا الأخير، وصل به الحد إلى درجة تبليغ أمر إلى وزير عدل سابق، بوجوب إطلاق سراح الموسيقيين الأربعة عشر المعتقلين بمدينة الدار البيضاء، باعتبار أن الأمر المذكور صادر عن الملك محمد السادس، وهو ما لم يكن صحيحا، كما حددت في مقالك، فهل يُمكن أن يكون هذا معقولا؟ حيث يجعلنا نستنتج أن الملك ليس على اطلاع بما يجري في محيطه، لدرجة عدم معرفة الأوامر التي تصدر باسمه، بل الأفدح عدم الاطلاع على الأحداث الجارية، من قبيل اعتقال أربعة عشرة من الموسيقيين الشباب؟
لا لم أقل هذا، وأحيلك على الحكاية المذكورة، ومفادها أن شخصا ما يُقدم نفسه باعتباره مُقربا من الملك، وبالتالي عمد إلى اختراع حيلة الاتصال بوزير العدل لإطلاق سراح الموسيقيين المُعتقلين حينها، وبالفعل الملك محمد السادس لم يكن على علم بمسألة إصدار أمر لوزير العدل في القضية المذكورة. هذا كل ما في الأمر. إن الغرض من الإتيان على هذه الواقعة، لم يكن القول أن الملك ليس على اطلاع بما يحدث، بل التأكيد على أنه بمجرد ما يصبح الشخص من ضمن كوكبة الأشخاص المُحيطين بالملك، يُمكنه حينها أن يقوم بما يُريد.
ذكرت في مقالك بصدد تأثير الأشخاص المُحيطين بالملك محمد السادس، أنهم يصنعون الزمن الطيب والرديء، وذلك من خلال السيطرة على المشهد السياسي، عبر فؤاد الهمة المُلقب بصديق الملك، والمشهد الاقتصادي، من خلال محمد منير الماجيدي، هل الوضع جدي إلى هذه الدرجة؟
إن الأمور تسير على هذا النحو، وأعتقد أن الملك يُفوض الكثير من الأمور، وبالتالي فإن المحيطين به يستغلون هذا الوضع، وذلك من خلال إدارة الشأن العام، وفي نفس الوقت تدبير أعمالهم الخاصة.
هل نفهم من ذلك أن المُحيطين بالملك يفعلون ما يحلو لهم، وليس ما يريده الملك؟
لم أقل أنهم يفعلون ما يحلو لهم، بل لديهم أجنداتهم وبرامجهم الخاصة، وإن أمر تواجدهم بالقرب من الملك، يُخول لهم التصرف كما يأملون، في حين أن محمد السادس يبقى بعيدا عن هذه الأمور، وأعتقد أن هذا الأخير لا يهتم بمسائل من هذا القبيل.
هناك من لاحظ في أعمدة الصحافة المغربية، أن مقالك ضمن ملف جريدة "لومند" كان الأكثر حدة، وبالتالي ينعتونك بمزعج الملكية. ما قولك؟
نعم.. ربما قد يكون ذلك صحيحا.
ألا يزعجك هذا النعت؟
لماذا تريدني أن أنزعج من ذلك؟ إنني أقوم بعملي وللآخرين أن يصفوه بما يُريدون.
هناك ملاحظة شخصية من طرفي، وهي أن مقالك في ملف "لومند" جاء أقل عرضا لمعطيات كثيرة، وأقل عمقا، بالمقارنة مع ما ذكرته في فصول كتابك الأول عن الشأن المغربي "آخر ملك" الصادر منذ نحو ثمان سنوات، لماذا؟
ذلك لسبب بسيط، هو أن الكتاب كان أطول في نحو ثلاثمائة صفحة، في حين أن ملف "لومند" اقتصر على ثلاث صفحات، وهو ما يقل عن فصل واحد من الكتاب الذي ذكرت، غير أن هذا لم يمنع أنه لإنجاز ملف "لومند" انتقلتُ إلى المغرب لجمع معطياته.
* إشارة: نُشر نص هذا الحوار في عدد أسبوعية المشعل الصادر بتاريخ 20 – 28 يوليوز 2009
سوريا ترفض إدخال ربع مليون علبة سردين مغربية
رفيق العقيلي 29/07/ 2009
رفضت مديرية التجارة الداخلية في مدينة اللاذقية السورية إدخال شحنة سردين مصدرها المغرب وتحتوي على 249600 علبة وسبب رفضها انتفاخ العلب وارتفاع نسبة الحموضة وصدأ العلب.
وتشكل الحادثة ضربة لصناعة تحويل السمك في المغرب والتي تحتل مكانة مهمة في المشهد الاقتصادي المغربي،
إذ تساهم بـ 50 في المائة من صادرات الصناعة الغذائية، و 12 في المائة من مجموع الصادرات المغربية، ويصدر القطاع 85 في المائة من إنتاجيته تجاه نحو 100 سوق أجنبية بالقارات الخمس.
ويحتل المغرب الصف الأول عالميا على مستوى تصدير سمك السردين،حيث تساهم صناعة تحويل السمك نصف المعلب، في تشغيل 6 آلاف مستخدم 1000 منصب قار و5 آلاف مؤقتين.
http://hespress.com/?browser=view&EgyxpID=14348
إلى أين يقود الملك محمد السادس المغرب؟
ترجمة : حنان درقاوي 29/07/2009
مجلة "ماريان " : محمد السادس الغامض
إلى أين يقود الملك بلده؟ إلى الديمقراطية أم إلى ديكتاتورية شرقية؟
هل تغير المغرب حقا؟
نود من أعماقنا أن نصدق بوجود استثناء مغربي. لقد تعبنا من آلام هذا العالم العربي الذي لم تغيره الثورات المخذولة، والملكيات الرملية، والأحلام المذبوحة .
نتذكر رشيد ميموني، الكاتب الجزائري الكبير الذي لجئ إلي فرنسا هربا من البربرية قبل أن يموت من الحسرة سنة 1995.
نلحظ بالفعل كل الإعجاب في أعين هؤلاء الشباب الجزائريين ، الذين يأتون إلى شواطئ البيضاء من أجل تنفس هواء كورنيش البيضاء، ان يتجولوا في الشوارع المضاءة كأنهم يتأكدون أن البيضاء لازالت بخير عكس الجزائر .
في الدارالبيضاء الأشياء تسير بخير .
ومثلهم حين نصل إلى المغرب ، نود أن نمنح ثقتنا لمحمد السادس بالرغم من العمق الأسود للعبة الشطرنج العربية ، نود أن نمنح ثقتنا للملك الطيب، ابن الدكتاتور ، نود أن نمنح ثقتنا للبلد المعافى في العالم الثالث والذي يخطو خطوات نحو مآل جنوب أوروبا.
هذا الكلام الجميل هو ما يسقيك إياه المخاطبون الأولون، رجال سياسة، تقنوقراط،مثقفون بيروقراط وخبراء إشهار .
كلهم يعرفون أثر هذا الكلام في الكسل اللذيذ والتسامح الشديد الذي يغوص فيه السائح بمجرد ما يرتشف كاس شاي منعنع في المملكة السحرية .
نحس بأننا بخير وسط أناس يتشابهون ،عاشقو غرب على العموم وفرنسا على الخصوص ويقطعون الطريق على الإسلاميين، هيا لنشرب نخب الانتقال الديمقراطي الذي قاده صاحب الجلالة ومرحبا بكم
نصف المغاربة أميون و76٪ لايتمتعون بالتغطية الصحية
المغرب يقع في نفس مرتبة اليمن:لكي تنتزع نفسك من الاطمئنان إلى هذا التجاوب الإيجابي مع الديمقراطية المغربية يجب عليك أن تنتزع نفسك انتزاعا ،وان ترتج ارتجاجا خاصة لصحفي عليه ان يغادر الفيلات البيضاء الفرنسية بعين الذئاب بالبيضاء للنزول إلى البيضاء الحقيقية التي تنطق بالعربية فحسب ، وتربح 1600 درهم في الشهر حين لاتكون ضحية البطالة ، وتترك نفسها غنيمة للسلفية / عليك ان ترتج كي تخرج من ظلال الفيلات إلى الإحصائيات الحقيقية للبنك الدولي فنصف المغاربة اميون في نفس مرتبة اليمن بعيدا خلف الجزائر في ما يخص التربية والتعليم ، خلف إيران وتونس في مجال التغطية الصحية .
المواطن عليه آن يشتري كل خيط من خيوط الجراحة حتى الدم ،30٪ فقط من المغاربة يتوفرون على التغطية الصحية وحتى هؤلاء لا يستطيعون دفع ثمن الدواء مسبقا. معدل استهلاك الأدوية في السنة لايتجاوز 30 درهما في الشهر . والدار البيضاء تحيط بها مئات من أحياء الصفيح.
في أحد هاته الأحياء الحفرة ، يتعايش خمسة أفراد في غرف لاتتجاوز خمسة متر مربع ، الأطفال لم يروا البحر مرة واحدة وهو على بعد أمتار .
فاطمة الزهراء ابو العيش مصابة بالصرع ولم تعد تخضع للعلاج لان أمها لاتتوفر على ثمن الدواء وهو خمسة آلاف درهم في الشهر، هم هكذا خمسة الألف شخص يعيشون في هاته الحفر من الجبس تغلي بالحشرات .
"الحفرة" لاتدخل ضمن برنامج "مدن بلاصفيح". برنامج يتم الترويج له إعلاميا منذ 2006 والرجل الوحيد الذي جلب بعض الأمل لهؤلاء المنسيين يسمى بوبكر مازون وهو مواطن عادي أسس جمعية " ادماج" والتي تشتغل بسيدى ميمون الحي الذي خرج منه انتحاريو 2003.
حصيلة غير مفرحة
في مواجهة هذا الطوفان من الفقر ، هل هناك برنامج؟ هل هناك نظام؟ هل هناك ميزانية؟ هل هناك سياسة؟
الجواب الحماسي يقول : ـ طبعا، هناك الملك...
الملك ومؤسسة محمد الخامس (..) هناك جمعيته بمالها الموازي ، هناك الملك بمبادرته للتنمية البشرية والتنمية الوطنية ، هناك الملك وهو اكبر نادي خيري "
اجل هناك الملك الذي يجوب المغرب من الشمال إلى الجنوب لافتتاح مستشفيات ومواساة مرضى ، ملك جمعوي يغطي بظله حكومة لاوجود لها في الواقع ، حكومة بلا ميزانية ولامشاريع .
تدخل ملك الفقراء في كل شيء أليس من شانه أن يخرس الجميع حول سير حياته الباذخ وحول ثروته الشخصية؟
الرجل الذي أسس هاته الصورة الجمعوية الاحسانية للملك هو رجل يدعى نور الدين عيوش وهو كجاك سيكيلا في فرنسا ، مدير عام شركة تواصل وهو المفضل لدى القصر .
نور الدين عيوش اختصاصي في المجال الجمعوي أسس خلال سنة 1995 أثناء حكم الحسن الثاني جمعية للقروض الصغرى من اجل النساء في إطار جمعية زاكورة ، وهو ايضا صديق الفنانين ووالد نور الدين عيوش " المخرج السينمائي ، والمشرف الحالي على مشروع مسرح الدار البيضاء الكبير.
إجمالا يمكن نعته بالرجل العالمي الذي لامثيل له في المدينة القديمة وهو لايتعب من امتداح صديقه الملك يقول عنه " انه رجل معاصر ، لامثيل له،و طيب في العمق ، مهووس بالفقر ولايؤمن إلا بالعمل الاجتماعي والحريات. "وإن وقع خطا بسيط وهو محاكمة ثلاث دوريات من اكبر اليوميات في المغرب وتغريمها ملايين الدراهم مما سيقتلها على نار هادئة ، كل هذا لأنها قذفت القذافي ، أما كتاب علي عمار الذي يرصد حصيلة غير مرضية لعشرة سنوات من الحكم الكتاب ، فقد صودر في المغرب بالرغم من كونه يباع بشكل جيد في باريس .
الملك المنقذ
ماهو موقف نور الدين عيوش الذي كان هو نفسه ضحية الرقابة إبان الحسن الثاني حين صودرت مجلته النسائية "كلمة" .
كمعارض في الأمس يقول" هذه إجراءات سخيفة ومحاكمات بليدة" ولكنه كرجل بلاط حالي يقول" الملك لا يعلم بالضرورة بما يقع ، ما ذنبه إذا لم يستطع الناس ان يقوموا بثورتهم الفردية؟" (...) الرقابة، القمع، الرشوة، بؤس الضعفاء وجبروت أصحاب المال.كلها ليست أخطاء صاحب الجلالة؟ إنها أخطاء الآخرين : القضاة، البوليس، الولاة وهو مجبر على تذكيرهم من اجل القيام بعملهم"
انه خطا الحكومة التي لاتفعل ما تفعله مؤسسة محمد الخامس من أجل التضامن ابتداء من الوزير الأول الذي يريد عيوش ان يراه على ارض الواقع في البلد"
زيارة جناح السرطان بمستشفى 20 غشت بالبيضاء يكشف عن حالة فريد من نوعها : كل شيء يتم تجديده والأطفال المصابون بالسرطان تتم معالجتهم بنفس معايير فرنسا.
كل هذا بفضل زوجة الملك للا سلمى وللجمعية التي تحمل اسمها( ...)
الصحراء الاجتماعية
نعود إلى قلب المدينة هناك مستوصف ووحدة تستقبل لمولدي غير كاملي النمو "الخدج" ، هناك 800 طفل في حين أن الطلب على 15000 طفل في البيضاء . المؤسسة تحمل اسم " قطرة حليب" تشتغل بفضل خمسة أطباء متطوعين . المبادرة الملكية للتنمية البشرية تكفلت بخمسين رضيعا ، هل هذا يكفي ؟ يتساءل البروفيسور بنجلون وهو "قديس" علماني في الثانية والسبعين من عمره والذي يدير المؤسسة منذ عشرات السنين.
الجمعيات في المغرب لاتشتغل لتكمل عمل الحكومة بل تحل محلها ، إنها تملئ فراغا - الاعلام يلعب على الاوتار الحساسة بعرض الاحسان الملكي وهو يخدم فقط بشكل رائع ملائكية الحكاية الشرقية- ، اللغز الشاعري لمحمد السادس المنفلت تماما من السياسي غير الطهراني من اجل انجاز العمل المقدس لإنقاذ الفقراء.
ليس مهما ثروته ولاحتى سيرة حياته المرفهة أكثر من اللازم وملابسه المصنوعة من جلد "اللاما" ولو كان يلبس حتى البروكار المعاصر فكل هذا حب فقط
في الحقيقة الملكية ليست بعيدة عن الحياة السياسية كما يود أن يروج لهذا أصدقاء الملك . من اجل كسر الإسلاميين أي حزب العدالة والتنمية وإخراس الأحزاب التقليدية كالاستقلال يمينا والاتحاد الاشتراكي يسارا .
من أجل هذا كلف الملك محمد السادس رفيقه المفضل، طبعا رفيق دراسة في المعهد المولوي ، فؤاد علي الهمة ، طلب منه فبركة حزب الأصالة والمعاصرة لكنه مفبرك بسرعة بالاعتماد على وجوه تمت دغدغة كبريائها لكون القصر يختارها .
الاصالة والمعاصرة ليست له أسس في البلاد وهو على الأكثر تنويع على الصيغ المختلفة المتوالية للحسن الثاني في مراقبة المعارضة بجبهة الدفاع عن المؤسسات في الستينات والتجمع الوطني للأحرار سنة 1970 والاتحاد الدستوري في الثمانينات. فمحمد السادس يختار ما يعجبه من سياسة أبيه.
بالفعل لقد طهر بعض تركات القمع البوليسي بخلق هيأة الإنصاف والمصالحة ولكنه احتفظ ببرودة بفن الحكم عن طريق طحن المعارضة .
في الانتخابات البلدية في 12 يونيو 2009 ، نجح حزب الأصالة والمعاصرة في البوادي وقاوم عن طريق تحالفات لامعقولة في المدن الكبرى وهي أماكن تفوق الاسلامين ، وبكل حذر لم يقدم هؤلاء غير مرشحين قلائل من الذين لايمكن ارشاؤهم والذين لم يستجيبوا لنداءات الأصالة والمعاصرة.
الملك القلعة
من المؤكد أن شبح الإرهاب يظلل بظلاله علـي المغرب منذ تفجيرات 2003 و2007 انها نفس التفجيرات التي باسمها يتم مناداة الملك باسم "القلعة" ، ضمن الاستقرار ، المحبوب من الغرب ، المقدس ولايمكن المساس به " ملك مهندس" كما يسميه الكاتب ادريس جايدان ، محمد السادس خلق " النايضة" أي النهضة ، التغيير الثقافي وكذلك التغيير السياسي بخلقه للأصالة والمعاصرة وتغيير التراب الوطني بخلق طرق سيارة فكت الحصار عن البلد .
هل لدينا خيار آخر غير الملك؟ المهندس؟ من الحمق أن نرفض الملكية ، إنها تشكل الهوية المغربية ، أسوء ما يمكن أن يحصل هو أن تنهار الملكية . لكن لن يكون هناك أبدا ثورة إسلامية في المغرب بشرط ان تستيقظ البرجوازية المغربية وتعيد المال الوطني الى الوطن ، المال الذي يستثمر في الخارج وهي آلية تخلق غضب الشعب" (...)
*ترجمة بتصرف عن العدد الأخير من مجلة ماريان الفرنسية
http://hespress.com/?browser=view&EgyxpID=14339

Thursday, July 23, 2009

المنظمات الحقوقية الصحراوية بالمناطق المحتلة تطالب السلطات المغربية، تسليم الناشط الحقوقي أولاد الشيخ المحجوب جواز سفره
الداخلة (المناطق المحتلة) 19 يوليو 2009(واص)- طالبت اللجان والمنظمات الحقوقية الصحراوية الناشطة بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، اليوم الأحد، السلطات المغربية، تسليم، الناشط الحقوقي الصحراوي، أولاد الشيخ المحجوب جواز سفره، بعد أن تمت مصادرته، قصد تقييد نشاطه الخارجي في فضح الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية.
ودعت هذه المنظمات، كل الهيئات والجمعيات واللجان الحقوقية عبر العالم، إلى الضغط على الدولة المغربية من اجل استعادة، الناشط الحقوقي الصحراوي، رئيس لجنة المختطفين الصحراويين مجهولي المصيرو عضو لجنة مناهضة التعذيب بالداخلة، السيد أولاد الشيخ المحجوب، جواز سفره من اجل التنقل للعلاج وممارسة دوره الحقوقي.
و اعتمدت المنظمات الحقوقية الصحراوية في مطلبها المشروع هذا، إلى المادة 12 من الحقوق الأساسية الواردة في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والتي تؤكد بوضوح " أنه لكل فرد يوجد على نحو قانوني حق التنقل والسفر".
ونبهت المنظمات الصحراوية إلى أن هذا الحق تمت مصادرته بالنسبة للناشط الحقوقي الصحراوي، الذي تمت مصادرت جواز سفره من طرف السلطات المغربية في شخص رئيس قسم الشؤون العامة في ولاية الداخلة بتاريخ 28/02/2009 .
وذكرت المنظمات الحقوقية الصحراوية، بأن الناشط الحقوقي الصحراوي، قد سبق و أن تمت مصادرة جواز سفره ومنعه من السفر بتاريخ 27/03/2003 ، وذلك بمطار مدينة الدار البيضاء المغربية، حيث كان متوجها إلى العاصمة السويسرية جنيف للمشاركة في أشغال مؤتمر دولي يعنى بحقوق الإنسان
http://www.spsrasd.info/ar/detail.php?id=6250
عائلة المعتقل السياسي الصحراوي، يحي محمد الحافظ إعزى، تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإطلاق سراح ابنها
الطنطان (جنوب المغرب) 21 يوليو 2009(واص)- دعت عائلة المعتقل السياسي والناشط الحقوقي الصحراوي، يحي محمد الحافظ اعزى، المجتمع الدولي، إلى التدخل العاجل لدى المملكة المغربية، لإطلاق سراح ابنها " معتقل الرأي"، و تمكينها من حق زيارته التي حرمت منها بسبب مواقفه المؤيدة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
ودعت عائلة المعتقل السياسي الصحراوي، في بيان توصلت وكالة الأنباء الصحراوية نسخة منه، الرأي العام المحلي والدولي، إلى فضح الممارسات، "المشينة"، التي تنتهجها الدولة المغربية في حق المعتقل والعائلة، خصوصا، منعها من الزيارة، و خضوعها للتفتيش المتواصل، من طرف إدارة السجن .
وفي بيانها أفادت العائلة بأن إدارة سجن ايت ملول، تعمد كلما حاولت زيارة ابنها، على إخضاعها لعملية تفتيش "حاطة بالكرامة الانسانية"، ونفس الشيء بالنسبة لابنها يحيى محمد الحافظ.
وأكدت عائلة المعتقل السياسي الصحراوي، أنها كل مرة تتصل بإبنها تسجل عمليات تعذيب جديدة، مذكرة بالتنكيل الذي طاله، بتاريخ 009/06/25 مما تسبب في إصابته بجروح بليغة على مستوى الرأس ناهيك عن السب و الشتم من طرف مدير السجن".
وعن الوضع الصحي للمعتقل، قالت العائلة، أن حالته تنبأ بكارثة "وذلك نتيجة لمضاعفات الإضراب عن الطعام، الذي خاضه المعتقل من اجل انتزاع حقوقه كمعتقل رأي، و الذي انتهى بعد 62 يوما في ظل تجاهل تام من طرف الدولة المغربية".
وحمل البيان، المملكة المغربية، المسؤولية الكاملة عن الوضع الصحي المتدهور الذي يكابده يحيى محمد الحافظ اعزى داخل سجن ايت ملول، حيث" يعيش تحت وطأة المعاناة اليومية للاعتقال في ظروف تنعدم فيها ابسط حقوق المعتقل" .
و أفصحت العائلة في بيانها عن الظروف الصعبة التي يعيشها ابنها، حيث قالت، أن مدير السجن المحلي بأيت ملول، عمد في إجراء تعسفي إلى الزج به، في غرفة انفرادية منذ وصوله إلى السجن المذكور بتاريخ 009/04/04 .
و الأكثر من ذلك، قالت العائلة، "أن مدير السجن في محاولة لتملص من مسؤولية المنع المتكررة لنا من الزيارة حاول إرغامنا على توقيع محضر يقضي أن يحيى اعزى، هو الذي يرفض الزيارة وليست الإدارة مما يعطي الدليل بان ابننا يتعرض لعملية تقتيل بطئ على يد جلادي النظام السياسي القائم بالمغرب".

Friday, July 17, 2009

فضيحة إدارة قناة العيون الجهوية

طرد تعسفي في حق 23 صحفي يسفر عن الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام
سالم التامك لـجريدة الخبر:
قال إن التضييق لن يمنع من التواصل مع الجزائريين
القبضة الأمنية في الصحراء الغربية تكذّب شعارات الديمقراطية في المغرب
اعتبر الناشط الحقوقي الصحراوي علي سالم التامك الذي يزور الجزائر رفقة وفد حقوقي من الصحراء الغربية المحتلة، أن كل الشعارات التي يرفعها المغرب بخصوص احترام حقوق الإنسان والديمقراطية لا يوجد لها أثر في المناطق المحتلة. مؤكدا أن زيارتهم للجزائر هي امتنان لما قدمته الأخيرة للشعب الصحراوي في كفاحه من أجل حقوقه وعلى رأسها حقه في تقرير المصير.
لخص علي سالم التامك في لقاء مع ''الخبر''، وضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية انطلاقا من نقطتين أولهما المتابعة القضائية التي يقوم بها القاضي الاسباني بلتزار غارثون ضد مسؤولين سامين في الدولة المغربية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانسة المتمثلة في استعمال الفوسفور الأبيض ضد الصحراويين ورميهم من الطائرات والاختفاء القسري، إلى جانب التعذيب والاغتصاب، مبرزا أن هذه التهم تكذّب ادعاءات المغرب بأن ما حصل كانت تجاوزات جانبية. أما النقطة الثانية حسب تقديره، فإن ''كل المنظمات الدولية خلصت في معالجتها للوضع في الصحراء الغربية، أن الانتهاكات الحاصلة مرتبطة بمصادرة حق تقرير المصير الذي يطالب به الشعب الصحراوي.
وفي رده على سؤال حول حديث المغرب عن العصر الجديد ونشر قيم الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان قال علي سالم التامك ''إن هذه الشعارات لا وجود لها في الصحراء الغربية المحتلة وإن المحك الحقيقي لهذه الشعارات هو أن يسمح لنا بحرية التجمهر والتعبير والحق في إنشاء منظمات وجمعيات وهذا لا وجود له على أرض الواقع، بل الموجود هو القمع والاعتقال والاغتصاب وعدم الكشف عن مصير المختطفين''. مضيفا في هذا السياق ''أن الصحراء الغربية المحتلة تعيش تحت طوق أمني مشدد وهو إجابة صريحة لشعارات النظام المغربي''. مشيرا إلى التقارير الدولية على غرار التقرير الاخير للبرلمان الأوروبي وتقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان للأمم المتحدة الذي لم ينشر رسميا، وكذا تقارير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي أكدت كلها على خطورة الوضع الحقوقي في الصحراء الغربية.
أما بخصوص زيارته رفقة زملائه الحقوقيين إلى الجزائر قال ''هذه أول مرة أزور الجزائر وهذا يفترض أن يوضع في سياقه الطبيعي، أن اعتبر الزيارة مكسبا وثمرة جهد للصحراويين وكل أحرار العالم للتواصل مع الرأي العام الجزائري ونقل مشاعر الامتنان وتثمين الموقف الثابت للجزائر في دعم كل الحركات التحررية''. كما ثمّن التجاوب الكبير الذي لقيه من قبل كل الفعاليات الرسمية والسياسية والمدنية خلال اللقاءات التي جمعتهم بهم.
وانتقد الناشط الصحراوي الحملة التي شنتها أوساط إعلامية وجمعوية مغربية ضدهم بسبب زيارتهم إلى الجزائر، وشدد على أن تنقلهم إلى الجزائر هو حق طبيعي للتعبير عما يجري في الأراضي المحتلة وإظهار رأيهم. وختم قائلا ''إننا لم نقم بأي شئ مثير ... وفي حال ما قام المخزن بأي إجراء قمعي ضدنا أثناء عودتنا فذلك ينسجم مع طبيعته وأنا تعرضت شخصيا إلى مثل هذه المعاملة في السابق فور عودتي من نشاط خارجي... إلا أنني أؤكد بأن الاتصال مع الرأي العام الجزائري لن ينقطع بأي إجراء تضييقي وسنرتاد على هذه الساحة كأي ساحة أخرى للتعريف بما نتعرض له بالأراضي المحتلة''.
 المصدر :الجزائر: رضا شنوف
2009-07-17
http://www.elkhabar.com/quotidien/?ida=165105&idc=31
BOUTEFLIKA ABORDE LE CONFLIT DU SAHARA OCCIDENTAL À CHARM EL CHEIKH
«Il faut une solution juste et durable»
16 Juillet 2009
L’Algérie réitère sa disponibilité à aider les deux parties au conflit, le Royaume du Maroc et le Front Polisario, à aboutir à une solution politique.
L’Algérie réaffirme son attachement et sa fidélité à son «principe intangible» qui défend le droit légitime du peuple sahraoui à l’autodétermination.
A l’occasion du 15e Sommet des non-alignés qui se tient, hier et aujourd’hui, à Charm El-Cheikh en Egypte, Abdelaziz Bouteflika, président de la République, a indiqué que l’Algérie apprécie, «à sa juste valeur», la position constante du Mouvement des pays non-alignés en faveur d’un règlement «juste et durable» du conflit du Sahara occidental.
Dans une allocution prononcée à l’occasion, le chef de l’Etat a réitéré que le règlement de ce conflit «ouvrirait au peuple de ce territoire la voie à l’exercice de son droit légitime à l’autodétermination», a rapporté l’APS. Pour M.Bouteflika, l’Algérie réaffirme sa disponibilité entière à coopérer avec les Nations unies «pour aider les deux parties au conflit, le Royaume du Maroc et le Front Polisario, à aboutir à une solution politique, mutuellement acceptable, sur la base des résolutions du Conseil de sécurité et dans le respect du droit du peuple du Sahara occidental à disposer librement de son destin».
Par la même occasion, le président de la République affirme que l’Algérie est déterminée comme à son habitude à apporter son soutien et l’appui nécessaire au secrétaire général, Ban Ki-moon, de l’ONU et à son envoyé personnel, M.K.Ross pour qu’ils s’acquittent pleinement de la mission qui leur a été confiée en vertu de la résolution 1754 (2007) du Conseil de sécurité. Revenant sur le Mouvement des non-alignés, le chef de l’Etat a estimé que le MNA se doit de rester à l’avant-garde de la promotion d’un nouvel ordre international porteur d’un multilatéralisme novateur, fait d’ouverture réciproque, de compréhension mutuelle et de solidarité active.
«En ces temps manifestement difficiles, où les doutes et les désillusions continuent de contrarier la quête des idéaux de paix et de développement, le Mouvement des non-alignés se doit de rester à l’avant-garde de la promotion d’un nouvel ordre international porteur d’un multilatéralisme novateur», a t-il affirmé. Devant les 188 chefs d’Etat et de gouvernements, M.Bouteflika a rappelé que le non-alignement reste un élément fondateur de la politique étrangère de l’Algérie.
L’Algérie, a-t-il dit, «qui a toujours cru en la pertinence du rôle joué par le Mouvement des non-alignés, se réjouit naturellement de le voir aujourd’hui particulièrement engagé dans sa double vocation de concertation et de solidarité et toujours porteur de nos aspirations communes à l’avènement d’un monde meilleur».
«Elle se réjouit également de voir ses rangs davantage renforcés et la participation à ses rencontres sollicitée, comme en témoigne le nombre de plus en plus important de pays et d’organisations qui assistent, en qualité d’observateurs, à nos travaux».
Le Président Bouteflika a précisé, à ce propos, que les positions du Mouvement des non-alignés «sont dictées par le souci primordial de préserver la paix et la sécurité internationales, comme elles sont mues par le désir profond de voir les conditions d’une prospérité partagée réunies pour le bien de l’ensemble de la communauté internationale».
Les participants à ce sommet, ont plaidé pour un nouvel ordre politique et économique mondial devant assurer une participation effective des pays du Mouvement dans la prise de décisions et prenant en considération leurs propres préoccupations.
Ils ont insisté également sur la solidarité internationale comme vecteur essentiel pour la restauration de la paix et la réalisation des objectifs du développement de façon à répondre au mieux aux nouvelles exigences du contexte international actuel.
Ayant procédé à l’ouverture des travaux, le président du Conseil d’Etat cubain, M.Raul Castro, a demandé que le nouvel ordre mondial prenne en considération les conditions particulières dans lesquelles évoluent les pays en développement, soulignant l’importance de la mise en place d’un nouveau système pour la référence monétaire à même d’être à l’abri de toute instabilité économique.
Tahar FATTANI
http://www.lexpressiondz.com/article/2/2009-07-16/65580.html
الداخلة المحتلة عمليات للكتابة و النشر تتواصل
قام أبطال انتفاضة الإستقلال ليلة أول أمس الإثنين ببحي أم التونسي الداخلة المحتلة بعملية للكتابة على الجدران و تعليق علم الجمهورية الععربية الصحراوية الديموقراطية و إلصاق ملصقات كتبت عليها عاشت الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية.
7/16/2009
Grève de la faim à la télé de Lâayoune. 22 contractuels réclament leur intégration
Écrit par libe.ma
Grave. 22 originaires de nos provinces sahariennes, contractuels avec la SNRT, travaillant dans la télévision régionale de Laâyoune, sont en grève de la faim depuis lundi 13 juillet.
Dans un communiqué, ils ont dénoncé la politique suivie par la direction de la chaîne nationale quant à leur revendication de reprendre leur travail.
Contacté par téléphone, Mbarek El Boudani, installateur de décor et cameramen, nous a déclaré que ses confrères et lui ont été surpris par cette décision de les évincer de la chaîne, alors qu’une grande partie des journalistes et techniciens y travaillent depuis son lancement le 6 novembre 2004.

« Après maintes tentatives, qui ont, malheureusement, toutes échoué, nous avons décidé de passer à l’action pour faire entendre notre voix auprès de l’opinion publique, les autorités et particulièrement aux responsables de la SNRT.
Nous avons saisi par correspondances et frappé à toutes les portes notamment du Wali, du Pacha, du représentant du CORCAS, pour parvenir à un accord ou une quelconque promesse qui débouchera sur un résultat concluant, mais en vain », a poursuivi Mbarek El Boudani.
Et de poursuivre : « Pire, certains responsables qui voulaient mettre fin à cette grève de la faim, par tous les moyens y compris une intervention musclée des forces de l’ordre, nous ont déclaré qu’ils ne pourront rien faire à notre situation, puisque notre cause est actuellement soutenue par les séparatistes du Polisario. Par cette déclaration insensée, ces responsables mettent en doute notre patriotisme et veulent nous faire croire qu’ils sont plus Marocains que nous ».
D’un autre côté, nombre de témoignages que nous recueillis par téléphones, nous ont affirmé que les 22 salariés ont constamment souffert du mauvais comportement du Directeur qui a fait de la chaîne sa chasse gardée. Il se permet des attitudes humiliantes touchant à la dignité de tout le staff journalistique et technique, sans oublier des embauches douteuses notamment de membres de sa famille, entre autres. La chaîne de télévision régionale de Laâyoune qui se veut, depuis sa création, une chaîne de proximité donnant la priorité à l’embauche des jeunes de la région semble revenir sur cette politique. Nos multiples tentatives d’entrer en communication avec les responsables de la chaîne de télévision régionale de Laâyoune sont restées vaines, faute d’interlocuteur au bout du fil. Rappelons que la question de la gestion des ressources humaines pose un grave problème au sein du pôle public (TVM, 2M). Cette gestion s’est traduite par plusieurs actions revendicatives notamment à la chaîne de Ain Sebaâ où la question des contrats échus avait donné lieu à un bras de fer ayant conduit à une situation de blocage dans la presse, toutes tendances confondues.

TV Laâyoune a été lancée le 6 novembre 2004, jour anniversaire de la Marche Verte, comme la première antenne régionale de la TVM au Maroc. Depuis sa création, cette chaîne s’est inscrite dans une stratégie visant la mise en place du plan d'autonomie des provinces du Sud en dotant la province d'un outil moderne de développement politique, économique et social.
A souligner que la chaîne de télévision de Laâyoune a programmé en 2005 l'équivalent de 849 heures de diffusion réparties selon une grille des programmes très variée qui prône la proximité.
L'expérience de la chaîne de télévision de Laâyoune renforce la nouvelle stratégie de l'audiovisuel national avec un taux d'audience élevé pour les moments de diffusion des informations et des débats à caractère politique.
http://www.infomaroc.net/general/40-general/26250.html

الصحفيين الصحراويين ضحايا الطرد التعسفي يخوضون إضراب مفتوح عن الطعام بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالعيون / الصحراء الغربية
دخل خمسة عشرة ( 15 ) صحفيا صحراويا من الأطر المطرودة تعسفا من التلفزة المغربية ، في خطوة تصعيدية تمثلت في إضراب مفتوح عن الطعام ، بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بمدينة العيون / الصحراء الغربية ، إبتداءا من الساعة 00 : 08 من يومه الإثنين 13 يوليو / تموز 2009 .
جاءت هذه الخطوة بعد أن إستنفذوا جميع الوعود التي قطعتها إدارة القناة المغربية مع الصحفيين الصحراويين بعد سلسلة من الحوارات التي تنكرت لها وتنصلت من جميع إلتزاماتها ، التي جاءت عن طريق الإعتصام الذي باشره المتضررون من سياسة العقاب الجماعي التي طالتهم من طرف مدير القناة ، حيث عمد هذا الأخير على طرد مجموعة من الأطر الصحراوية دفعة واحدة و المتكونة من حوالي 23 صحفيا يعملون داخل القناة المغربية كل حسب إختصاصه .

وسبق للصحفيين الصحراويين أن خاضوا إعتصام سلمي داخل مقر القناة بتاريخ 19 يونيو / حزيران 2009 ، حيث إنتهى بتدخل شرس أسفر عن عدة إصابات متفاوتة قي صفوف المعتصمين ، وحسب إفادة أحد الصحفيين الصحراويين للجنة بأن حالة المضربين تزداد تدهورا ، كحالة الصحفي الصحراوي " الكوري سهيل " الذي سقط مغمى عليه في حدود الساعة 00 : 20 من مساء أمس الثلاثاء 14 يوليو / تموز 2009 ، نتيجة تداعيات الإضراب المفتوح عن الطعام لليوم الثاني على التوالي ، حيث نقل إلى مستشفى المدينة ليتلقى بعض الإسعافات الأولية قبل أن يعود إلى مقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل لإستئناف إضرابه المفتوح إلى جانب رفاقه .

الوضع إزداد سوءا بالنسبة للصحفية الصحراوية " مريم فلالي " بكونها أم لرضيع في شهره الثاني ، حيث تعاني من عدة إغماءات متتالية وفقدانها للقدرة على الوقوف والكلام ، كما أن بقية المعتصمين يعانون من عدة أمراض ومن دوران شديد بسبب معركة الأمعاء الفارغة ، كما أن السلطات المغربية لم تفتح أي حوار مع المضربين متمادية بذالك في التملص من وعودها والإستخفاف بحياة المضربين الصحراويين .
عن اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بكليميم
الثلاثاء 15 يوليو / تموز 2009
7/16/2009

Tuesday, July 14, 2009

L’administration Obama ignore la proposition d’autonomie marocaine
Panique à Rabat
Par : Merzak Tigrine
Les milieux officiels marocains s’inquiètent sérieusement de la position de la nouvelle administration américaine vis-à-vis du conflit du Sahara occidental, laquelle n’accorde plus de priorité au plan d’autonomie avancé comme seule solution par Rabat, mais privilégie un règlement comprenant d’autres options.
Alors que le royaume alaouite misait énormément sur le soutien américain, cumulé à celui de la France, pour imposer sa proposition d’autonomie comme seule solution au conflit du Sahara occidental, des informations en provenance de Washington font état d’une modification de la position américaine sur la question.
En effet, à en croire le journal américain World Tribune, dont les informations ont été reprises par les médias marocains, contrairement à l’administration Bush, qui appuyait fortement le plan marocain, celle de Barack Obama soutient les efforts des Nations unies pour une médiation entre le Maroc et le Front Polisario dans le but de soumettre toutes les possibilités d’un règlement du dossier, y compris celle d’un État sahraoui indépendant sur le territoire, objet du conflit. Ce développement inattendu pour le makhzen inquiète sérieusement les milieux officiels marocains. Il faut dire que le changement dans la position américaine est important, si l’on en juge par l’appui inconditionnel qu’apportait l’ancienne secrétaire d’État américaine aux affaires étrangères, Condoleezza Rice, à la proposition de Rabat élaborée en concertation avec Paris.
L’ex-responsable du département d’État américain avait approuvé la dernière mouture du plan d’autonomie et assuré les plus hauts dirigeants marocains du soutien de Washington à la démarche. Selon des sources diplomatiques dans la capitale américaine, l’administration Obama a ignoré cette solution à option unique et ne se considère plus comme engagée dans cette voie empruntée par sa devancière. Ainsi, les États-Unis semblent être revenus à leur précédente position, antérieure à l’arrivée de George Bush à la Maison-Blanche, qui laissait la porte ouverte à l’option de l’indépendance du Sahara occidental. World Tribune affirme, dans son édition du week-end écoulé, que Barack Obama a rompu avec la politique de son prédécesseur dans le traitement de la question sahraouie en mettant de côté un règlement basé seulement sur l’autonomie, préférant un référendum d’autodétermination, qui permettra aux Sahraouis de choisir entre l’indépendance ou l’intégration au Maroc.
Toutes ces informations ont été mal accueillies par le gouvernement de Mohammed VI, d’où le démenti de son porte-parole et ministre marocain de la Communication, Khalid Naciri, qui a assuré qu’il n’existait aucun recul dans la position américaine dans le dossier sahraoui et que les analyses faites du récent message de Barack Obama au souverain chérifien étaient fantaisistes. Il n’en demeure pas moins que des spécialistes estiment que le fait que le monarque marocain n’ait pas reçu l’envoyé personnel du secrétaire général des Nations unies, l’Américain Christopher Ross, lors de sa seconde tournée dans la région le mois dernier, traduit l’agacement du Maroc vis-à-vis de la nouvelle position américaine dans la gestion du conflit du Sahara occidental. L’émissaire onusien se serait même rendu dans la ville d’Oujda, après ses entretiens avec de hauts responsables marocains, pour être reçu par Mohammed VI, en vain. Et comme l’administration Obama accorde une grande importance à la réussite de la mission de Christopher Ross, elle ne verrait pas d’un bon œil ce genre d’agissements de la part de Rabat. Ceci étant, les discussions informelles entre le Maroc et le Front Polisario, prévues à la fin du mois en cours à Vienne, la capitale autrichienne, dans le cadre de la préparation du prochain round de négociations, nous renseigneront davantage sur l’avenir du conflit du Sahara occidental.
Merzak Tigrine
http://www.liberte-algerie.com/edit.php?id=118319
هكذا يتآمر الإحتلال ضد الشباب الصحراوي في الأراضي المحتلة
12/07/2009 بقلم: محمد يحظيه - كليميم-
تماشيا مع ما اتخذناه على عاتقنا من فضح للممارسات المشينة التي ينهجها المحتل ضد كافة أطياف الشعب الصحراوي في الأراضي الصحراوية التي ترزح تحت نيرالإحتلال إرتئينا أن نسلط الضوء على الواقع الذي يعيش فيه الشباب الصحراوي في هذه المناطق على اعتبار أن هذه الفئة تعتبر القلب النابض للشعب الصحراوي والركيزة الأساسية التي يعتمد عليها في حمل مشعل التحرر والإنعتاق سواء في الجزء المحتل من الوطن أو في اللجوء أو الشتات كل من مكان تواجده، لذا فمن الطبيعي أن يعمل المحتل على تسخير كل إمكانياته لضرب هذه الفئة في العمق في محاولة منه لخلخلتها تمهيدا لتفكيكها وعزلها ثم إبعادها عن دائرة الصراع ودفعها للعيش على الهامش للحؤول دون فهمها واستيعابها لحقيقة الإحتلال المغربي للأراضي الصحراوية إدراكا من المحتل لقوة الشباب الصحراوي ووعيا منه بمدى التأثير الذي يمكن أن يحدثه في مقارعته وإلحاق الهزائم به .
والنظام المغربي حينما غزا الوطن الصحراوي لم يتوانى في اللجوء إلى الكثير من الأساليب الحربائية الماكرة والمؤامرات القذرة ممنيا النفس بتركيع الشعب الصحراوي وتدجينه وبالخصوص الفئة الشابة منه لقدرتها على البدل والعطاء لردع ودحر الغزاة، فقد عمد في بداية اجتياحه للأراضي الصحراوية على إرغام جزء كبير من هذه الفئة على الإلتحاق بصفوف الجيش، تارة بالوعيد وأخرى تحت الضغط والتهديد وذلك لضرب عصفورين بحجر واحد أولا مراقبة الشبان الصحراويين عن قرب وإبعادهم عن الشارع الصحراوي وثانيا دفع الصحراويين إلى الإقتتال فيما بينهم في إطار ماعرف ب "صحروة" الحرب، لكن مخططه هذا سرعان ما انكشف وبالتالي تعرض للفشل لفطنة الشباب الصحراوي وإدراكه للعبة ثم إحباطها بالإبتعاد عن الإلتحاق بالجيش المغربي أو قواة الشرطة والدرك مهما كانت الإغراءات.

وعندما وضعت الحرب أوزارها لجأ المحتل إلى أسلوب الترحيل القسري عن الوطن فعمل على دفع العديد من الشبان الصحراويين إلى داخل المغرب وخاصة الفئة المثقفة (على قلتها) عن طريق إغرائهم برواتب هزيلة ومهينة ووظائف أقل مايقال عنها أنها هامشية وتافهة لقطع الطريق عليهم دون إتمام دراستهم من جهة وإبعادهم عن أي تفاعل مع نبض الشارع الصحراوي وتوعية محتملة للجماهير للثورة في وجه الغزاة من جهة ثانية فأصبحوا عرضة للضياع والنسيان، لكن مع ازدياد وعي الشباب الصحراوي وتمسكه بوطنه ثم تطويره لأساليب مقاومته لمخططات العدو لجأ هذا الأخير إلى اعتماد سياسة الأرض المحروقة اتجاهه عن طريق حصاره داخل وطنه بالإنزالات المخزنية المكثفة لمراقبة تحركاته عن قرب وتشديد الخناق عليه ليصبح بين مطرقة القمع الممنهج وسندان التهميش والبطالة لتتحول المدن الصحراوية الواقعة تحت الإحتلال إلى معسكرات اعتقال يتعرض فيها الصحراويون لأبشع صور المعاملة الحاطة من الكرامة ويعطون جرعات زائدة من الترهيب بشكل يومى ومن أجل تجويع الشباب الصحراوي وتفقيره عمد المحتل إلى جلب اليد العاملة من داخل المغرب وتوطينها في الأقاليم الصحراوية بمنحها الوظائف والرواتب السخية والإمتيازات المتعددة على حساب الأطر الصحراوية الشابة ذات التكوين العالي حتى أصبح الصحراويون غرباء في وطنهم وأقلية نظرا للمسيرات الإستيطانية المغربية المتواصلة منذ الغزو .

وفي صورة أخرى لاتقل بشاعة عن مثيلاتها يقوم الإحتلال بالإشراف على العصابات الإجرامية المتخصصة وتوفير الحماية اللازمة لها وتسخيرها في إغراق المنطقة بالمخدرات بكل أنواعها والإتجار بالخمور وتشجيع انتشار دور الدعارة، ثم الضغط على المناضلين ونشطاء انتفاضة الإستقلال وتضييق الخناق عليهم لدفعهم إلى ركوب قوارب الموت والإرتماء في أحضان شبكات الهجرة السرية التي يعتبر المحتل عرابها وراعيها الرئيسي في المدن المحتلة ولعل ما يروج عن تورط العديد من الشخصيات النافذة في هرم سلطة الإحتلال والكثير من "المسؤولين الأمنيين" وكذلك بعض الخونة والمتمصلحين الذين باعوا الشعب والوطن مقابل دريهمات معدودة في مثل هذه الأعمال القذرة لدليل واضح على ضلوع الدولة المغربية الفعلي في هذه الممارسات .

حتى الأطفال الصحراويين لم يسلموا هم أيضا من مكر المحتل حيث الطرد المدرسي المبكر وتشجيع الهدر المدرسي بين صفوفهم السمتان البارزتان في أوساطهم وأيضا ملاحقتهم واعتقالهم ثم تعريضهم لأبشع صور التنكيل لساعات طوال قبل إطلاق سراحهم، إضافة إلى تشجيع سياسة البهرجة الإعلامية الفارغة المحتوى والموجهة بالخصوص إلى الشباب الصحراوي لنشر ثقافة الميوعة والإنحلال الأخلاقي بين ظهرانيه وفك عرى التأصيل والتضامن والمروءة التي تميزه عن غيره.

هذا كله مجرد غيض من فيض وقطرة ماء في بحر من المؤامرات والدسائس التي تدخل بكل بساطة في إطار سياسة عقاب جماعي تسعى من ورائها الدولة المغربية إلى إفساد عقول الشباب الصحراوي للحد من وعيه السياسي وتحليله العلمي للظاهرة الإستعمارية وسبر أغوارها لمعرفة خلفياتها وظروف نشأتها والعمل على ابتكار أساليب ناجعة لمقاومتها والحد من استمرارها وقطع جذور امتدادها ثم تشتيت تركيزه على القضية الأم والغاية الأسمى المتمثلة في دحر المحتل ونيل الحرية وتحقيق الإستقلال الذي ضحى من أجله الشعب الصحراوي بالغالي والنفيس وأعطى في سبيله شهداء من خيرة شبابه.

فعلى الشباب الصحراوي اتخاذ كل مايلزم من مقومات الحيطة والحذر والعمل على إفشال هذه المخططات الرامية إلى تكريس قيم الركوع والخنوع والقبول بسياسة الأمر الواقع التي يسعى المحتل إلى زرعها بين صفوف أبناء الشعب الصحراوي لخلق مناخ ملائم يساعده على إعادة إنتاج شروط استمرار احتلاله للوطن وإطالة أمد تواجده به بعد أن تناثرت دعائمه وتزحزحت أركانه الأساسية منذ اندلاع انتفاضة الإستقلال المظفرة.
http://upes.org/body2.asp?field=articulos&id=1278
مسؤول صحراوي: من الضروري تضامن إفريقي أكثر فعالية تجاه كفاح الشعب الصحراوي
الجزائر 13 يوليو 2009 (واص) - وجه مدير مركز الساقية الحمراء ووادي الذهب، للدراسات الاستراتيجية و السياسية السيد بابا مصطفى السيد، اليوم الاثنين بالجزائر نداء إلى الدول الإفريقية لتضامن "أكثر فعالية" تجاه الشعب الصحراوي في كفاحه ضد الاستعمار المغربي.
و صرح المسؤول على هامش الملتقى الدولي حول "المؤسسة الاستعمارية و الحركات التحررية بأفريقيا ان "مسؤولية الدول الإفريقية تجاه الشعب الصحراوي المحروم من جميع حقوقه تجاهلا لجميع قرارات المنظمات الدولية لا تزال قائمة".
و أضاف قائلا "يجب على هذه الدول أن تباشر بتضامن أكثر عملا و فعالية لتحرير قارتنا كليا من الاستعمار".
و دعا السيد بابا مصطفى سيد الى "وضع حد للاستعمار في القارة الإفريقية" مشيرا إلى ان الصحراء الغربية تبقى آخر مستعمرة بأفريقيا.
و أضاف قائلا ان "الوقت قد حان لكسر جدار الصمت للسماح لشعبنا الذي يعيش خلف جدار العزل الذي أقامته سلطات الاحتلال لعزل الأراضي المحتلة بالاتصال بباقي الشعب الصحراوي".
و بعدما تأسف لكون ان افريقيا "ليست مستقلة بأكملها" طالما ان الصحراء الغربية "لا تزال تعاني من هاجس الاستعمار" عبر السيد بابا السيد عن أمله ان يكون هذا التضامن "شاملا في جميع الميادين سيما السياسي و الاجتماعي".
و في خضم ذلك أوضح المتحدث ان "عدد كبير من الشعب الصحراوي يصارع الاستعمار المغربي "فارغ الأيدي" مضيفا، "نحن في حاجة إلى تضامن مادي و سياسي و إلى أي التزام للتعريف بالمقاومة و بالكفاح اليومي لهذا الشعب".
و أضاف السيد بابا، ان التضامن تجاه الشعب الصحراوي "لا يقتصر على التضامن الشفوي فقط" بل يجب ان يكون تضامن يدعمه حتى يتحصل على استقلاله.
من جانب آخر تأسف المتحدث لموقف فرنسا بخصوص القضية الصحراوية سيما خلال اجتماعات مجلس الأمن الاممي مشيرا ان هذا البلد "يدافع عن المغرب بجميع الوسائل" كما أكد ان "انتهاكات لحقوق الإنسان تقترف اليوم في الأراضي الصحراوية المحتلة برغبة من هذا البلد الذي يعتبر بلد حقوق الإنسان".
كما لم يستبعد مدير مركز الساقية الحمراء و ووادي الذهب للدراسات، إمكانية العودة إلى الكفاح المسلح لتحرير الأراضي الصحراوية المحتلة في حالة ما "إذا بقيت الأمم المتحدة مكتوفة الأيدي أمام النظام الاستعماري المغربي".
و اختتم السيد بابا مصطفى تدخله بالقول ان "وقف إطلاق النار لم يخدم إلا السلطات المغربية التي لم تتوقف عن نهب ثرواتنا
http://www.spsrasd.info/ar/detail.php?id=6103
قرائنا لكم على جرائد مغربية

Monday, July 13, 2009

العد العكسي في الواجهة تقديم : عبد الدايم الصماري

Saturday, July 11, 2009

لماذا "تمغربها" يا شاعري الكريم؟
24/06/2009 بقلم: خديجة حمدي
قبل أن أكتب، فكرت كثيرا في ثقل الكتابة إلى أديب وشاعر بحجم احمد ولد عبد القادر من موريتانيا الشقيقة، شاعر شكل لي ولجيلي صحوة الكلمة الموزونة عندما تتمرد وتحتقن بكل أسباب التحدي والعناد لتكون رصاصة وتكون وعيا يفجر أعماق البركان، وعندما تكون - وهذا هو الأهم - عامل وحدة لنا نحن العرب في قضية لم نختلف عليها أبدا وهي حرية فلسطين. غنيت: في الجماهير تكمن المعجزات ومن الظلم تولد الحريات، ليس بصوت الفنانة ديمي مثلا، ولكن بروح أدماها ظلم الأشقاء وتسلقت كل حرف منها على أوتار دموع شابة صحراوية تبحث عن مغزى أو مبرر لغزو المغرب للصحراء الغربية، وكلما إستنجدت فلسطين الجريحة بعزة وأنفة الشاعر احمد ولد عبد القادر قلت لصحرائي مهلا: هو ذا الرجل الأبي الذي قد ينصفك عندما جفاك العرب الآخرون، وأفاجأ به عبر حديثه الشيق مع قناة الجزيرة مساء الجمعة 19/06/2009 "يعلن مغربة العيون" بهدوء الشاعر وصدقيته دون أن يدرك أن الآلاف من الصحراويين في مخيمات العزة والكرامة وفي الأراضي الصحراوية المحتلة وفي مهجرهم المتناثر هنا وهناك، يتابعون إطلالة الشاعر الذي أحبوه وآمنوا بأن شعره لفلسطين هو لهم، وأن حبه للحرية قادر على جعله يفهم ما يجري بيننا والمغرب، وأن يتريث بحكمته المعهودة كي لايساهم في إستفزاز الجرح النازف.

لقد زار الشاعر القدير والأديب المحترم "العيون المحتلة"، وكانت بالنسبة لي خطوة تكسر الجمود والحواجز بين الأدباء والمفكرين الموريتانيين والصحراويين، وتعطيهم فرصة اللقاء الحميمي عن قرب، ورغم أن "العيون" تحت إدارة الاحتلال المغربي، فإن ذلك لم يمنع من أن تسعد باستقبال شاعر الجماهير، وقد كنت متأكدة أنه يزور العيون ليرى عن قرب كل شيء يدور هناك، وأنه يأتيها شاعرا من صنف المنزهين عن الابتذال، الواعين بنكد الشعوب المكبلة بقيود الاستعمار، المدركين لنوايا السلاطين الجشعين الذين يلتهمون الأرض والإنسان وكرامة المبدعين، حاشا لله يا شاعري الكريم. لقد استقبلكم أهل الصحراء الغربية بحرارة خاصة، ربما لن تجدها إن كان الاستقبال في الرباط أو اڨادير أو الدار البيضاء أو مراكش مع كامل التقدير لكرم الشعب المغربي العزيز، فالشاي المنعنع في العيون له نكهة لا يتذوقها إلا البيظان عندما تتداعى الحوارات باللهجة الحسانية التي لا يستطيع سبر أغوارها إلا أنت وأهل العيون، وجلسة حميمية مع الأهل هناك حول "قصعة" الكسكسي المتقى برمته يد بدوية نقية لا تعوضه "البصطيلا" ولا طواجين اسلاوي المتنوعة.
ـ الكاتبة خديجة حمدي، وزيرة الثقافة في حكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

sahara libre العزيمة والإرادة حتى نيل الحرية والإستقلال

http://www.youtube.com/watch?v=SIV6KXlM5IA
Goufia: tous nos athletes sahraouis et a tous ceux qui portent le drapeau du Shara Ocidental tres haut dans le ciel,