Tuesday, May 01, 2007

مجلس الأمن يدعو المغرب والبوليساريو إلى التفاوض
فشل مخططات المغرب و فرنسا
يمكنكم مشاهدة التقرير على الجزيرة (فيديو) على الرابط التالي

3 comments:

Anonymous said...

بعد المصادقة على اللائحة 1754

القضية الصحراوية في ملعب بان كي مون

قبيل مصادقة مجلس الأمن للأمم المتحدة على اللائحة 1754 حول الصحراء الغربية التي تمت بالفعل أول أمس الاثنين، كان السفير الصحراوي في الجزائر محمد يسلم بيسط قد عقد ندوة صحفية في مقر السفارة بالجزائر العاصمة، أعلن فيها استعداد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب لبدء مفاوضات مباشرة مع المغرب، تحت إشراف الأمم المتحدة·

الخير· ش

جاءت اللائحة في الوقت الذي روج فيه النظام المغربي لخطته المتمثلة في منح الصحراء الغربية التي تحتلها منذ 1975 حكما ذاتيا موسعا، وهي الفكرة التي ترفضها جبهة البوليساريو من الأساس، لأنها فكرة في النهاية ''غير ديمقراطية''، وتتجاهل حقيقة أساسية هي ''حق الشعوب في تقرير مصيرها في إطار تصفية الاستعمار''، وقد جاء في القرار الذي أقر بالإجماع ''أن مجلس الأمن يدعو الأطراف إلى الدخول في مفاوضات من دون شروط مسبقة وبحسن نية مع الأخذ بعين الاعتبار أحداث الأشهر الماضية للتوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين، يتيح ضمان تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية''، وطلب القرار من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ''تنظيم هذه المفاوضات تحت إشرافه ودعا الدول الأعضاء إلى تقديم مساعداتها''·

والغريب في الأمر أن طرفي النزاع في الصحراء الغربية، (جبهة البوليساريو والنظام المغربي)، أعلنا عن ارتياحهما للقرار، فإن كان ارتياح جبهة البوليساريو مقبولا ومبررا، لأنه ضمن أن تكون المفاوضات غير المشروطة تحت إشراف الأمم المتحدة والتي ستفضي إلى حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والذي في النهاية لا ينم عمليا، إلا عن طريق الاستفتاء، وإن ''الارتياح'' المغربي جاء حسب بعض التحاليل وفق ''مصادرة على مطلوب''، كما أرادت /''خطة الحكم الذاتي'' المصادرة على مطلوب أساسي للشعب الصحراوي وهو حقه في تقرير مصيره·

ولأن الجدل مازال متواصلا بشأن هذه ''المفاوضات المباشرة''، فإن الكرة الآن في ملعب الامين الأممي الجديد بان كي مون الذي هو مطالب بالاشراف على المفاوضات المنتظرة بين جبهة البوليساريو والنظام المغربي من أجل التوصل إلى حل نهائي لهذه القضية التي طالت كثيرا والتي ترى جبهة البوليساريو، أنها لا تتم بالقفز على ''حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره''عن طريق الاستفتاء·

البوليزاريو والمغرب بصدد بحث تشكيل لجان المفاوضات المباشرة بين الطرفين

رفيق زناز مراسل ''الجزائر نيوز'' من مدريد

ذكرت مصادر مقربة من قيادة جبهة البوليساريو، بأنه قبل منتصف الشهر الجاري، سيتم الإعلان عن أعضاء وتشكيل اللجان التي ستباشر جولات المفاوضات بين الجبهة والمملكة المغربية، تحت رعاية هيئة الأمم المتحدة ···وقالت ذات المصادر في تصريح لـ ''ا لجزائر نيوز''، بأن الأمر مبكر للإعلان عن تشكيل أعضاء الوفد الصحراوي الذي سيشارك في هذه المفاوضات، وعن تاريخ إنطلاقها، لأن الأمر يحتاج إلى تركيز، وإتصالات دبلوماسية·· كما لم تستبعد مشاركة الجزائر وموريتانيا في جولات الحوار المباشر·

على جانب آخر، أعرب محدثنا عن إرتياح الجبهة اللائحة الأممية التي تم الإعلان عنها أول أمس، رغم أن تقاريرها كانت متوقعة ، من قبل البوليساريو·· وقد تضمنت تجديد عهدة المينورصو لمواصلة مراقبة مخطط وقف إطلاق النار بين الجانبين، الساري المفعول مند عام .1991

كما دعت اللائحة التي تحمل رقم ,1754 الصادرة عن مجلس الأمن، الجانبين للشروع في مفاوضات رسمية من أجل التوصل إلى حل نهائي للنزاع، والذي دام أزيد من 32 سنة··، كما أكدت على ضرورة تحلي هذه المفاوضات بالنزاهة دون شروط مسبقة، من أجل إستقلال الشعب الصحراوي·

وسيقوم بان كيمون، الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة، بمتابعة جولات الحوار بصفة رسمية·· حيث سيقوم خلال الشهرين القادمين بتحرير تقرير حول آخر مستجدات القضية إلى مجلس الأمن·

ومن جهة أخرى، أعرب المغرب عن إرتياحه لقرار الهيئة، وقال'' الطيب الفاسي فهري'' نائب وزير شؤون خارجيته:

'' بأن إقتراحنا لحكم ذاتي للصحراء، منطقي ، يحمل مصداقية دولية ··· خلال المفاوضات التي ستجرى في المستقبل''·· ويرى المتابعون لجذور القضية، بأن المفاوضات التي ستجري بين الطرفين، سوف تكون معقدة، نظرا لتعنت المغرب، وضغوطاته الدبلوماسية··· والذي يواجهه من الجانب الآخر، تأكيد البوليسايو على ضرورة تنظيم إستفتاء يقرر رغبة الشعب الصحراوي في الإستقلال، وتقرير مصيره·

3 أسئلة إلى محمد يسلم بيسط (السفير الصحراوي في الجزائر)

سعادة السفير، قبول الرباط للذهاب إلى مفاوضات مباشرة مع جبهة البوليزاريو، لم يلبث أن يبقى مؤشرا إيجابيا بعد الإعلان عنه، حتى نزلت قراءات تقول بأن المغرب سيجلس إلى طاولة المفاوضات بخلفية الدفاع عن مقترحه للحكم الذاتي وليس كما تفهمه الصحراء الغربية؟

خلفية هاته المفاوضات لا بد أن يعلم العالم، بل يعلمه مسبقا، أنها ناجمة عن صدور التوصية 5414 التي تربط المفاوضات وهذا الحوار المباشر مع الممثل الشرعي للصحراء الغربية، ولم تأت أبدا كما جاء في هاته القراءات بأنها على أساس الحكم الذاتي الموسع الذي اقترحه المغرب، ولا على أساس المبادرة الصحراوية، وعلى العالم أن يفهم كما سبق وأن قلت بأن المفاوضات ستستند على أرضية ومبدأ حق تقرير مصير شعب مسلوبة أراضيه، من خلال استشارة استفتائية، هي في الجهة المقابلة امتحان للإدارة السياسية للمغرب، وسيرى العالم إن كانت الشرعية الدولية لها آذان صاغية لدى المغاربة أم أنها غير ذلك·

في خضم ذلك، ماذا تتوقعون للمدى الذي يمكن أن تصله المفاوضات، إذا أخذنا بالحسبان أن دعوة الأمم المتحدة جاءت بناء على مقترح تقدمت به الرباط؟

بهذا المنطق، نقول بأن الصحراء الغربية هي الأخرى تقدمت بمقترحاتها إلى هيئة الأمم المتحدة، وظلت تدافع عن نفسها ما أمكنها بتدويل قضيتها، لكن الأهم من كل ذلك، هي الفرضة السانحة لكلا البلدين لإنهاء نزاع طال أمده وأثره على المنطقة وسير الملفات الأخرى، التي يجب على الأمم المتحدة أن تخصص لها وقتا غير وقت لمسألة تصفية الاستعمار الذي تنبذه مواثق هاته الهيئة الدولية، وما عليها سوى أن تعطي الاعتبار لمواثيقها بمؤسساتها·

هناك إشكال آخر سعادة السفير، على هذا الصعيد حيث يوجد اختلاف بين الجمعية العامة ومجلس الأمن الأممين حول مسألة الصحراء الغربية، فعلى مستوى الجمعية، هناك تأييد لتقرير المصير، وفي المجلس انحياز من الدول العظمى كباريس وواشنطن للمغرب؟

مجلس الأمن ذكر في توصيته، بأن المفاوضات المباشرة يجب أن يكون أساسها منح الحق للشعب الصحراوي في تقرير مصيره، وليس هناك ما هو أوضح، وأبرز وأسطع للعالم من هذا الكلام الدولي، وأنا لا أرى أي فرق بين ما يوحي به مجلس الأمن وما توحي به الجمعية العامة، فكلاهما تحت إدارة هيئة الأمم المتحدة، وعلى هاته المؤسسة أن تثبت للرأي العام العالمي، بأنها أحق وأكفأ برعاية السلام الدولي·

سأله: عبد اللطيف بلقايم

محاولة فهم

مع سعد زوفاري رئيس المجموعة البرلمانية للصداقة الجزائرية الصحراوية

السيد سعد، ألا يبدو غريبا أن تذهب الرباط إلى مفاوضات مجلس الأمن، قال بأن أساسها هو تقرير المصير باستفتاء شعبي عارضته الحكومة المغربية لعشرات السنوات؟

نعم ولكن النظام المغربي عوّد العائلة الدولية خلال سنوات النزاع بلعب بسياسة الهروب إلى الأمام، كما يقوم بتبني نظرات وحلول لكن سرعان ما ينقلب عليها، إلا أن هذه المرة وبخصوص قبول الرباط مباشرة مفاوضات وجهية مع جبهة البوليساريو، أظنه بدافع الاحراج الذي وقعت فيه المملكة المغربية التي حاولت إنشاء مبادرة حكم ذاتي موسع وتجسيده على أرض الواقع، بيد أن الرباط اصطدمت بصلابة برأي شرعية دولية ومجلس أمن وتقارير أممية على غير العادة، فلم يكن ذلك إلا خيارا اضطراريا أمامها·

إلى أي مدى يمكن أن نتوقع نجاح المفاوضات؟

من المنتظر أن يماطل النظام المغربي في الخروج بحل لصالح الشعب الصحراوي، ومن المنتظر أيضا أن يختلق المغرب تعقيدا تقنيا للتوصل إلى أرضية اتفاق، فقياس نجاح المبادرة معياره البنية السليمة لكلا الطرفين أولا ثم نية الهيئة الأممية الراعية للمفاوضات، وهذا أهم بكثير لأنها المفتاح للمعضلة بأكملها، حيث لها صلاحية الضغط على المغرب كي ينصاع للشرعية الدولية وأن لا تسترسل الرباط في تعنتها المعهود والتحايل على القرارات·

وماذا تقولون عن الوزن الذي تمثله الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن التي يُتوقع أن تؤثر على المفاوضات وتوجيهها؟

الظاهرة التي يعرفها مجلس الأمن هي ظاهرة فرنسية حيث أصبحت تساند على المباشر الرباط، لكن الغريب والجديد هو تقاسم الأدوار الجديدة بين بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية في هذا الشأن، وهذا هو اللغز الجديد في مسألة النزاع يجب أن تفك رموزه بمناسبة هذه المفاوضات·

وضد من هو الدور البريطاني والأمريكي الجديد؟

تحليلاتي الخاصة وبعيدا عن أشياء أخرى، أرى بأن التنافس الديبلوماسي التقليدي في محاولات التسوية كان مقتصرا على فرنسا واسبانيا، لكن دخول بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية يدخل في إطار محاولة بسط يديها في كل مسائل النزاع في شمال افريقيا لما للمنطقة من أهمية تجارية واقتصادية وحتى سياسية وإذا كان الميول الجديد لصالح الرباط، فإن هذا يترجم علاقاتهما المصلحية التي تجمعهما منذ القدم والتي يمكن للمغرب أن تطورها وتجعلها لندن وواشنطن بوابة لدخول الدولتين وبسط نفوذهما على المنطقة·

source:
http://www.djazairnews.info/akhbar.htm

الغالية said...

لماذا الإصرار على أن قضية الصحراء قضية تصفية استعمار؟ لم يشر ولا تقرير أو قرار أممي واحد إلى القضية على أنها تدخل في هذا الباب، بل إن الأمم المتحدة تسجل في ارشيفاتها التاريخية أن تصفية الاستعمار تمت بين المغرب وإسبانيا منتصف السبعينات.
وحق تقرير الشعوب لمصيرها ليس مرادفا بالضرورة للاستقلال، وهذا أيضا مما اقرته الأمم المتحدة عير الموقف الذي عبر عنه مبعوثها الخاص للمنطقة.
القرار الأممي الأخير يؤكد بالفعل على الدخول في مفاوضات غير مباشرة غير مشروطة، لكنه يؤكد ذلك من خلال الأخذ بعين الاعتبار التطورات الأخيرة في الملفز وما هي هذه التطورات إن لم تكن الميادرة الغربية منح الحكم الذاتي للصحراء الغربية تحت السيادة المغربية والتي كانت موضوع ترحيب وتنويه في القرار الأممي المذكور، وذلك تطابقا مع المواقف الإيجابية جدا من المقترح المغربي المسجلة عبر العالم.
ثم لماذا الإصرار على الاستفتاء الذي ثبتت استحالته أمميا، والقرار الأخير لم يأت نهائيا على ذكر مخطط بيكر؟

الغالية said...

مجلس الأمن ينتصر للموقف المغربي في الصحراء وخيبة أمل عميقة للبوليزاريو


واشنطن : محمد العلمي


بعد طول انتظار وترقب، صوت مجلس الامن الدولي بالاجماع يوم أمس على مشروع القرار الذي اعتبر على نطاق واسع انتصارا للموقف المغربي• وكانت الخلافات الحادة التي برزت بشأن صياغة مشروع القرار قد أدت الى تأجيل التصويت داخل مجلس الامن الدولي بسبب اعتراض جبهة البوليزاريو ومؤيديها، خاصة جنوب افريقيا وبنما، على الصيغة التي اعتبرت مؤيدة للموقف المغربي خاصة الفقرة الاولى التي ترحب بجهود المغرب وتصفها بالجدية والمصداقية• الامريكيون الذين قاموا بصياغة مشروع القرار داخل ما يعرف بمجموعة الاصدقاء حاولوا بدعم قوي من فرنسا، عدم الاشارة اطلاقا لمبادرة البوليزاريو والاكتفاء بالاشارة والاشادة بالمبادرة المغربية بسبب الاعتقاد السائد بين الدبلوماسيين هنا بأن مبادرة البوليزاريو أريد منها فقط التشويش على الموقف المغرب ولم تفعل أكثر من إعادة صياغة مواقف الجبهة السابقة• موقف المناوئين للوحدة الترابية المغربية اصيب بخيبة أمل إضافية بعد ان رفض المجلس إلحاح البوليزاريو عن طريق سفير جنوب افريقيا بضرورة تضمين القرار النهائي اشارة لأوضاع حقوق الانسان في الصحراء المغربية• بعض الدبلوماسيين المغاربة اعربوا عن الاعتقاد بأن تصويت اليوم يشكل قطيعة دبلوماسية مع كل خطوات المجلس السابقة بشأن النزاع، بما في ذلك مخطط المبعوث السابق جيمس بيكر الذي اصبح لاغيا من الناحيتين القانونية والعملية• القرار أهاب بالطرفين ـ كما كان متوقعا ـ الدخول في مفاوضات مباشرة بدون شروط وبحسن نية مع الاخذ بالحسبان تطورات الشهور الاخيرة بهدف التوصل الى الحل، مطالبا أمين عام الامم المتحدة بالاشراف على تلك المفاوضات، ورفع تقرير عنها الى المجلس بحلول الثلاثين من يونيو القادم• وأعرب المجلس عن استعداده للاجتماع ومناقشة نتائج التقرير• السفير الامريكي الجديد زلماي خليل زادة الذي شارك في اول اجتماع له حول مشكلة الصحراء المغربية، اكد للصحفيين مرة اخرى موقف بلاده المؤيد للمبادرة المغربية، واصفا اياها بالجدية والمصداقية ومرحبا بموقف المجلس الداعي الى اجراء مفاوضات مباشرة ودون شروط• سفير جنوب افريقيا سجل العديد من مؤاخذاته على مشروع القرار، مبرزا خيبة الامل العميقة لجبهة البوليزاريو معربا عن دعمه لمشروع القرار رغم تحفظاته الكثيرة•